المغرب اليوم  - ندوة حول الشيخ محمد بن العربي العلوي في مكتبة الرباط الوطنية

ندوة حول "الشيخ محمد بن العربي العلوي" في مكتبة الرباط الوطنية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ندوة حول

الرباط - وكالات

ينظم مركز الدراسات محمد بن سعيد إيدر الثلاثاء، في المكتبة الوطنية في بالرباط، ندوة علمية عن الشيخ  محمد بن العربي العلوي، يشارك فيها عدد من المختصين من المغرب والجزائر وتونس. ومما جاء في أرضية الندوة «يمثل الشيخ محمد بن العربي العلوي نموذجا متميزا لعالم بصم عصره وأثر فيه بأفكاره ومواقفه، وساهم من مواقع متباينة، وظرفيات مختلفة في نشر سلفية مستنيرة، واقعية، قادرة على التفاعل مع التطورات، ومواكبة المستجدات التي عاشها وعاينها خلال حياته، قبيل وقوع المغرب تحت سلطة الحماية الفرنسية وخلال عهد الحماية وما تلاه في العقد الأول الذي أعقب الاستقلال.     تلقى الشيخ محمد بن العربي العلوي تعليمه الأولي في تافيلالت، ثم انتقل إلى فاس حيث تابع دراسته بجامعة القرويين، فتخرج منها عالما متمكنا من العلوم التي كانت تدرس فيها. إلا أنه نهل بالإضافة إلى ذلك من معين الفكر السلفي الإصلاحي الوافد من المشرق، والذي كان يمثله محمد عبده والأفغاني وغيرهما، ومن تأثر بهما من المغاربة أمثال الشيخ المهدي الوزاني والعلاّمة أبي شعيب الدكالي. عاصر الشيخ الحركة الأدبية والفكرية، التي واكبت عصر النهضة بالمشرق، التي عرفت بعثا وإحياء للأدب والفكر، ومساجلات بين رواده من المحافظين ودعاة التجديد، ونشاط التأليف في القصة والرواية والمسرح والفلسفة وغيرها مما عكسته ثمرات دور النشر المشرقية، من كتب ومجلات وجرائد، كان المثقفون المغاربة ومن بينهم شيخنا يتلقفونها بنهم، ويتشبعون بها، ويتفاعلون معها. وقد انعكس كل ذلك على دروسه، التي كانت تتسم بالجدة والعمق،  فلقيت إقبالا كبيرا من الشباب، طلبة وصناعا وتجارا وغيرهم. ومن جملة هؤلاء الطلبة علال الفاسي ومحمد المختار السوسي. عايش الشيخ مراحل دقيقة وهامة من تاريخ المغرب، بدءا بنهاية القرن التاسع عشر، الذي عرف تكالب الدول الأوربية على المغرب، وممارستها ضغوطا قوية للاستئثار به، والسيطرة عليه. كما عاين وقوع البلاد تحت الحماية الفرنسية والتجزئة، وما واكبه من صراع ومقاومة، وردود فعل، وتباينت مواقفه من الفرنسيين حسب الأحداث التي مرت بالبلاد، فقد بارك حركة محمد بن عبد الكريم الخطابي التحررية وجميع حركات المقاومة بالمغرب والعالم العربي، وشكلت فلسطين جرحا أدمى قلبه إلى الحد الذي قرر فيه ذات يوم التهييئ للالتحاق بالمقاومة هنا. وعمل في دروسه على التوعية بخطر الاستعمار ومساوئه، ولكنه أيضا دعا المغاربة إلى المشاركة إلى جانب فرنسا في الحرب العالمية الثانية للتصدي لمخاطر الإيديولوجيا النازية.  وكان جريئا في العديد من مواقفه، ومنها على سبيل المثال معارضته للظهير البربري وما تلاه من أحداث، ورفضه إيقاف المحاضرات التي كان علال الفاسي يلقيها في القرويين. وعندما تعرض الوطنيون للقمع على إثر تقديمهم عريضة الاستقلال، قدم استقالته من وزارة العدل، وتعرض بذلك للنفي إلى القصابي ثم مدغرة. وبعد عودته سنة 1946 إلى فاس لم يتوقف عن التدريس بالقرويين، وساند الحركة الوطنية صراحة، فتضايقت الحماية الفرنسية منه ووضعته تحت الإقامة الجبرية بإيموزار كندر، ثم في بيته بفاس. وكان من المؤيدين لمحمد الخامس في صراعه مع المقيم جوان، ورفض بيعة ابن عرفة، فتعرض من جديد للنفي إلى تيزنيت. بعد الاستقلال نجده مرة أخرى وزيرا للتاج، ولكنه استقال من منصبه في سنة 1960 بسبب ميوله لحزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية المنفصل عن حزب الاستقلال واقتناعاته الرافضة لبناء نظام تسلطي مرتبط بشخص الحاكم بعيدا عن الشورى والديموقراطية. وفي هذا الإطار كان له موقف واضح من دستور سنة 1962، حيث دعا إلى مقاطعة التصويت على الدستور في عدة مهرجانات خطابية، معتبرا إياه مدخلا لبناء نظام حكم فردي مطلق. كان الشيخ في حياته الخاصة مشهورا بالاستقامة والنزاهة، وبثورته على الظلم والجمود والتقاليد البالية؛ فقد تحدى العادة التي كانت تقتضي أن لا يتزوج «الشريف» إلا من «شريفة»، وتزوج امرأة من «العامة»، ورفض تلقيبه بلقب «مولاي»، كما رفض التقليد الذي يقتضي لبس الكساء والسلهام من الأعيان وخدم المخزن، وسمح لابنته الصغرى بارتداء الزي العصري ونبذ اللثام ودعا إلى تعليم المرأة وتحريرها من قيود الجمود والتحجر الموروثة عن عصور الانحطاط، ورعى الأفواج الأولى من الفتيات الملتحقات بالتعليم في مدارس الحركة الوطنية. وكان يحث طلبته في القرويين على تعلم اللغات، وخاصة الفرنسية، لاكتساب القدرة على مواجهة الاستعمار وفهم ألاعيبه، ولم يكن له موقف سلبي من كل القيم الإيجابية التي حملها احتكاك المغاربة والعرب بالأوروبيين. تهدف الندوة المقرر عقدها إلى تسليط الضوء على الجوانب التي ميزت حياة وأفكار وسلوك هذا العالم، ودوره في التأثير على معاصريه، والتفاعل مع ما عاشه من أحداث وتقلبات سياسية واجتماعية وفكرية. ونقترح المحاور التالية على سبيل الاستئناس : تأثير المشرق في نشأة السلفية الإصلاحية المغربية المستنيرة. دور الفكر السلفي في مناهضة الاستعمار ومحاربة العادات والتقاليد البالية ومواكبة مستجدات العصر. جوانب من شخصية الشيخ محمد بن العربي العلوي، في علاقته بأفراد عائلته، وطلبته، وأصدقائه، ومقارنة بينه وبين بعض رواد الفكر السلفي، وعلاقته بالإدارة، وحياته في المنفى إلخ. آثاره المكتوبة أو المتداولة شفويا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ندوة حول الشيخ محمد بن العربي العلوي في مكتبة الرباط الوطنية  المغرب اليوم  - ندوة حول الشيخ محمد بن العربي العلوي في مكتبة الرباط الوطنية



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعبر عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:39 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

العلماء يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

الأمراض التي تصيب الحامل تنبئ بنوع الجنين

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib