المغرب اليوم  - الفنانة الشابة بشرى باها تشكيلية صماء بكماء تخاطب البصيرة قبل البصر

الفنانة الشابة بشرى باها تشكيلية صماء بكماء تخاطب البصيرة قبل البصر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الفنانة الشابة بشرى باها تشكيلية صماء بكماء تخاطب البصيرة قبل البصر

الرباط - وكالات

في إطار أنشطتها الفنية الموازية لربيع سوس التشكيلي لهذه السنة، نظمت جمعية أكادير للفنون التشكيلية، معرضا تشكيليا صارخا، لأعمال الفنانة الشابة بشرى باها، بأحد الفنادق الكبرى لمدينة أكادير، وذلك بالموازاة مع فعاليات الندوة الموسعة التي نظمتها هذه الجمعية حول الفنون التشكيلية المغربية في الزمن الراهن، والتي شارك في أشغالها نخبة من الفنانين والنقاد وأساتذة التربية التشكيلية والباحثين في قضايا الثقافة والآداب. وعلى بساطة ألوانها وأسلوبها ومفرداتها التشكيلية، استطاعت أعمال هذه الفنانة، التي تنتمي إلى فئة ذوي الاحتياجات الخاصة أثارة انتباه المشاركين في هذه الندوة، لما لخطابها الجمالي من بلاغة تشكيلية مبهرة، تصل بصيرة المتلقي قبل أن تصل بصره. إن قراءة متأنية لأعمال هذه الفنانة الشابة، تعطي الانطباع منذ الوهلة الأولى، أن الفنان المبصر، الفنان الذي لا يتخلى عن بصيرته، لا يتغاضى عن قواه العقلية، أو قواه الحسية. نعم، إنها فنانة معوقة/ لا تسمع الضجيج الذي يحوم حولها، تستغني عن الكلام أو الاندماج في فوضى ضجيج الكلمات، ولكنها بألوانها/ بتراكيب رسومها الجمالية/ بحالة التناسق التي تلح عليها في هذه الرسوم، تقول للمتلقي بوضوح وشفافية، أن حالة الإدراك الحسي في خطابها التشكيلي، هو القاعدة، وأن تعبيرها عن الذاتية بالمربعات والمستطيلات والأشكال والألوان الشفافة والخطوط المعبرة، هي أبجدية هذا الخطاب... قد نختلف معها، عندما تجعل من فعل الرسم، لغة/ خطاب أبعد من الذاتية الإبداعية، لأن ذاتية الرسم مازالت عندها مرتبطة بخطاب طفولي، ولكن مع ذلك فإنها استطاعت بقوة ريشتها/ ألوانها/ تعبيرها الجمالي، اقناعنا أنها تتجه إلى مجال الرؤية الأوسع والأرحب/ المجال الذي يعتمد في حسه الجمالي، وفي خطابه التشكيلي، على بناء ذهني/ فكري/ عقلاني، وهو ما يجعل المتلقي لأعمالها يدرك بسهولة ويسر، أنه أمام مشروع فني على درجة كبيرة من الفاعلية الإبداعية. الفنانة بشرى باها في العقد الثالث من عمرها، (من مواليد أكادير سنة 1984)، احتضنتها الأوراش التشكيلية لجمعية أكادير للفنون التشكيلية في طفولتها، ضمن نخبة من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وأطرت تربيتها التشكيلية منهجيا وعلميا، ورعت تعليمها الفني الأولى إلى أن أصبحت قادرة على انتاج خطابها التشكيلي، والتحكم في مفردات هذا الخطاب، إذ نظمت لها سنة 2003 مشاركة وازنة في معرض تشكيلي بمدينة برسلونة/ اسبانيا، كما نظمت لها هذه السنة معرضا لأعمالها بالدورة 13 من ربيع سوس التشكيلي، (من 29 مايو إلى 2 يونيه 2013) وهي الدورة نفسها التي كرمتها بجائزة تشكيلية خاصة. طبعا يعود فضل اكتشاف هذه الموهبة، وتعليمها وتأطيرها فنيا وتربويا، إلى جمعية أكادير للفنون التشكيلية التي ترعى منذ عقدين من الزمن، جيلا جديدا من التشكيليين الأطفال/ الشباب، وفق المناهج التربوية الحديثة، للفنون التشكيلية، في نطاق منظورها العلمي لهذا الفن، وفي نطاق رؤيتها الثقافية لمستقبله بالمغرب الحديث. إنها بادرة تستحق منا جميعا الاهتمام والرعاية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الفنانة الشابة بشرى باها تشكيلية صماء بكماء تخاطب البصيرة قبل البصر  المغرب اليوم  - الفنانة الشابة بشرى باها تشكيلية صماء بكماء تخاطب البصيرة قبل البصر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الفنانة الشابة بشرى باها تشكيلية صماء بكماء تخاطب البصيرة قبل البصر  المغرب اليوم  - الفنانة الشابة بشرى باها تشكيلية صماء بكماء تخاطب البصيرة قبل البصر



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في

GMT 01:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تعد جمهورها بمفاجأة في "رغدة متوحشة"

GMT 07:03 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

بذخ أسطوري في أغلى حفلة زفاف أرمني في العالم

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018

GMT 13:38 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

حرمان الخلايا السرطانية من الأكسجين يقتل الورم

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib