المغرب اليوم - الصويرة إكتست طابعًا ساحرًا أعاد الجمهور لأجواء الأساطير الأفريقية

الصويرة إكتست طابعًا ساحرًا أعاد الجمهور لأجواء الأساطير الأفريقية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الصويرة إكتست طابعًا ساحرًا أعاد الجمهور لأجواء الأساطير الأفريقية

الرباط - وكالات

مهرجان كناوة وموسيقى العالم ينهي دورته السادسة عشر على أجمل التعبيرات الموسيقيةاختتم كما هو معلوم بالصويرة يوم الاحد الماضي مهرجان كناوة وموسيقى العالم وقد تميزت الدورة السادسة عشر ببرنامج غني وفقرات شيقة، احتفت بالجذور الأفريقية وكان اللون الكناوي من ضمن ألوان أخرى لفنانين طبعوا ببصمتهم موسيقى تشرب من معين الثقافة الأفريقية الذي لا ينضب، وهنا شكل الجاز جزءا لا يتجزأ من التظاهرة، حيث حمل كل من عمر سوزا وويل كالون وماسيو باركر وريتشارد بونا محبي هذا النوع الموسيقي إلى عالم ساحر من الأنغام الأفروأميركية، التي تحتفي بتلاقح الثقافات وعكست بشكل جميل روح المهرجان. المهرجان مع هذه الدورة بدأ الاقتناع يتقوى الاقتناع لدى متتبعي «مهرجان كناوة وموسيقى العالم»، الذي تحتضنه مدينة الصويرة المغربية منذ سنة 1998، بأن هذه التظاهرة الفنية استطاعت أن تتأكد وأن تتكرس كموعد سنوي ببعد عالمي، بعد أن انطلقت كخيار استراتيجي يروم تطوير المدينة عبر الثقافة. وخلال انطلاق المهرجان الخميس الماضي أدت الفرق الموسيقية الصوفية المحلية مقاطع من ألحان تراثية مغربية، ورقصت دمى عملاقة بلباس إفريقي كناوي على إيقاعاتها، لتضفي على أجواء المدينة طابعًا ساحرًا أعاد الجمهور إلى أجواء الحكايات والأساطير الأفريقية القديمة، فضلا عن عروض لفرق أخرى عالمية. كان جمهور مهرجان كناوة وموسيقى العالم، مساء السبت الماضي بالصويرة، على موعد مع لقاءات فنية استثنائية، رسمت ملامح عالم اختفت داخله الحدود الجغرافية فكانت الموسيقى جواز السفر إلى قلب ثقافات إنسانية مختلفة. بساحة مولاي الحسن، شهدت المنصة تقديم حفل عازف الطبل الكهربائي العالمي ذي الأصول الجزائرية كريم زياد، من خلال مشروع فني يجمع بين موسيقى الجاز والإيقاعات العربية الشعبية، قبل أن تلتحق الفنانة المغربية أوم وفرقة للفن الكناوي بالمنصة، في مزيج فني متميز بين الإيقاعات الإفريقية والموسيقى الغربية. وفي استمرارية لهذا المزيج، اعتلى عازف القيثار الكامروني ريشار بونا المنصة ليعزف مقطوعات الجاز الغربية بطابع إفريقي، كما كان التفاعل مع الجمهور قويا. وكان الحفل الذي أحياه عازف الساكسوفون الأمريكي الشهير ماسيو باركر، إحدى أقوى لحظات هذه الدورة، حيث ألهب حماس الجمهور الذي تفاعل بشكل كبير مع الأداء القوي والحضور الوازن على المنصة، في احتفاء بالإيقاعات الأمريكية من أصول إفريقية، ليمتع بذلك الجمهور بأسلوب متفرد في العزف والأداء. واختتم الفنان المغربي حميد القصري حفلات اليوم الثالث، بمنصة ساحة مولاي الحسن، هذه الرباعية المتميزة، بألوان الفن الكناوي الذي يجمع بين عراقة التراث والأسلوب العصري في العزف. وبمنصة الشاطئ، كان الجمهور على موعد مع حفل مجموعة مازاغان التي نجحت في خلق أجواء التفاعل مع جمهور معظمه من الشباب، الذي رقص على مزيج إيقاعات الموسيقى المغربية الشعبية والغربية، في تلاقح ثقافي صالح الجمهور مع التراث الشعبي المغربي. كما جذبت فنانة السول الصاعدة نيكا، ذات الأصول النيجيرية والمقيمة بألمانيا، اهتمام هذا الجمهور بأداء جمع بين التراث الإفريقية والإيقاعات الأوروبية. أما برج باب مراكش، فكان فضاء للمزج الفني والتلاقح الثقافي بحفلين موسيقيين جمعا بين النادي البحري الإماراتي والمعلم محمد كويو، وكذا بين الفنانة ماجدة اليحياوي والمعلم عبد العزيز باقبو. وتواصل المهرجان يوم الأحد بحفل الاختتام الذي أحياه الفنان الأمريكي ويل كالهون، ثم عملية الإقامة الفنية التي قدمها إلى جانب المعلم الكناوي مصطفى باقبو. التكريم في أجواء كناوية ملؤها الحنين والامتنان، احتفل جمهور مهرجان كناوة وموسيقى العالم مساء الجمعة الماضي بأسماء بارزة غادرت ساحة الفن الكناوي، في تكريم لروح الفنان الكناوي التي تظل خالدة لتشهد على إبداع يمتح من عمق الذات الإنسانية. باكو، عبد الله غينيا والشريف الركراكي، معلمون كناويون كبار طبعوا ساحة الفن الكناوي بالمغرب ببصماتهم الخاصة، فتغنى عشاق الفن بإيقاعاتهم الموسيقية المستمدة جذورها من الإنسان في بساطته، فكانت منصة ساحة مولاي الحسن ملتقى لهذا التكريم الفني الذي جمع بين أنغام الفنين الكناوي والغيواني. فقد كان التكريم أمس للفنان عبد الرحيم قيروش، أو باكو، الذي أبدع في الجمع بين هذين اللونين الموسيقيين، فغنى الأغنية الغيوانية ذات الروح الكناوية رفقة مجموعته باكو الغيوان التي أسسها قبل 10 سنوات مع مولاي الطاهر، قبل أن يرحل عن الدنيا وهو في ال64 من العمر. خلال حفل التكريم، قدم الفنان مولاي الطاهر رفقة باقي أعضاء الفرقة أجمل ما غنى الراحل، وأمتعوا جمهور المهرجان الذي سافر، ولو لبرهة، إلى حقبة السبعينيات، في نوستالجيا حقيقية تعكس شغفا لا يتأثر بمرور السنوات. كما عاش الجمهور خلال الأمسية، على إيقاع مزج فني بين المعلم محمود غينيا، أحد رموز الموسيقى الكناوية، وعازف البيانو الكوبي عمر سوزا، في تلاقح ثقافي بين الفن الكناوي وروافد الموسيقى اللاتينية المتأثرة بالجاز والهيب هوب. وكانت زاوية سيدنا بلال قد احتفت بروح المعلم الراحل عبد الله غينيا، الذي ينتمي إلى أسرة توارثت عشق الفن الكناوي، فكان عبد الله غينيا يرافق والده وهو في ربيعه ال12 في العزف على الإيقاعات الكناوية ليصبح المعلم عبد الله وهو في عمر ال16. وتواصل التكريم بحفل احتضنته زاوية سيدنا بلال، تخليدا لذكرى الراحل الشريف الركراكي، عاشق فن تاكناويت ورجل المسرح، الذي يتم تكريمه من طرف المعلمين الذين عرفهم في حياته: الصديق العرش وعبد الله أخراز. وكانت منصة الشاطئ قد تميزت بحفل الفنانة المغربية أوم، التي سحرت الجمهور بعذوبة الصوت وقوة الأداء الذي يمزج بين الكلمات المغربية وموسيقى السول. أما برج باب مراكش الأثري، فقد احتضن حفلي مزج فني بين المعلم عبد القادر أمليل وخماسية رشيد زروال، وبين إيسكا والمعلم عبد الكبير مرشان. المنتدى وتميزت أشغال اليوم الأخير من المنتدى، المنظم بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، بجلسة نقاش حول موضوع «الشباب: دينامية ثقافية»، تطرق المتدخلون خلاله إلى القضايا المرتبطة بالشباب اليوم، من حرية التعبير إلى الثورة الرقمية، مرورا بالعلاقة مع الأنماط الثقافية السائدة. وتم خلال اللقاء تسليط الضوء على مكانة ودور الثقافة باعتبارها عاملا هاما لتحقيق اندماج الشباب في الحياة العمومية، أخذا بعين الاعتبار التحديات التي تطرحها الظرفية السائدة عبر العالم اليوم، والمتسمة بتغير طرق تصور مفهوم الثقافة. وسجل المتدخلون وجود نقاش بين تيارين يجسدان الواقع الراهن للثقافة، أحدهما يتسم بكونه تقليديا، والآخر بحداثة الممارسة الثقافية للشباب، حيث الجميع ينتج ويستهلك في الوقت ذاته المضامين الثقافية التي يسهل انتشارها عبر التكنولوجيات الحديثة للتواصل. كما تناولت المداخلات التحديات المطروحة على الشباب المغربي ببلدان المهجر وأنماط التأقلم مع محددات الهوية، وذلك من خلال أشكال التعبير الثقافي التي تركز على الانتماء إلى الوطن وإشكاليات الانصهار في مجتمعات الاستقبال. وخلص المتدخلون المشاركون في أشغال اللقاء، الذي جمع باحثين جامعيين وفاعلين في مجالات الاجتماع والتاريخ والسياسة والاقتصاد، إلى أن المؤتمر شكل أرضية لمساءلة أنماط بناء السياسات العمومية المتعلقة بالشباب، والتداول بشأن آفاق عمل سياسي منسجم وديمقراطي يحمل رهان اندماج الشباب في بناء مستقبل مجتمعاتهم. وشكل مهرجان كناوة فرصة لتجديد اللقاء بين تاكناويت وباقي الثقافات٬ في مزيج يبرز عمق العلاقات الثقافية المغربية / الافريقية ويؤكد على كون المغرب أرضا اللقاء بين الحضارات، ومناسبة لتبادل ثقافي وابداعي مثمر، بين شتى الألوان الموسيقية، وتصدرتها الجلسات الفنية، التي تحمل اسم منتدى «شجرة الكلمات». ***** قالوا عن المهرجان: الفنانة نينكا يمكنني الغناء مع الكناوة أن أخلق دمجا بين عملي السابق، المتمثل في موسيقى «السول» و»التريب هوب» وبين ما لم أعرفه من قبل وهي موسيقى تخلق في لحظة اللقاء على المنصة بين موسيقاهم المستلهمة من الإيقاعات الأفريقية والتراث العربي والبربري. ربما سيصير هذا اللقاء بمثابة نقطة انطلاق جديدة في مسيرتي المهنية، على غرار ما حصل لغيري من الموسيقيين وأذكر على سبيل المثال ديدي بريدجواتر. إن هذا المزج نوع من التعلم والاكتشاف الذي يمكنني من التعرف على جذوري الأفريقية وربط صلات جديدة مع ثقافتي وجذوري الأصلية. مهدي الناسولي – المغرب شاركت في «فيزيون» أي لقاء مع نينكا وسعدت وفوجئت بهذا اللقاء فحاولت التأقلم مع البعد الأفريقي الذي تحمله موسيقاها. أعزف نوعا من الكناوة الحديثة والمشاركة في عرض مع فنانين دوليين يعد تحديا فليس من السهل أن تخلق تواصلا بين الآلات على غرار «السنتير» مع الجاز والروك والهيب هوب لكن نتعلم منهم الكثير وهو ما يسمح لموسيقى الكناوة أن تتطور بدورها، وبفضل مثل هذه اللقاءات في هذا المهرجان خرجت الكناوة من سجل الفولكلور لترقى إلى سجل موسيقى العالم. الفنانة الزيمبابوية إيسكا تعلقت بالصويرة وبموسيقى كناوة وبروح جمهورها. موسيقى الكناوة تثري عملي الشخصي بذكاء خاص بها وبتحديات خلاقة ومثيرة. ومن وجهة نظر تاريخية فهي مهمة لأنها في الأصل موسيقى العبيد وهو ما يجعلها بالنسبة لي ذات صلة قوية بموسيقى «البلوز» وهي موسيقى العبيد الأفارقة التي توجر بهم في أمريكا. هذا التاريخ يجعل روح موسيقى الكناوة قويا ومريرا في نفس الوقت. عندما أعزف وأغني مع معلم كبير بحجم المعلم عبد الكبير مرشان فكأنني أعزف مع «مايلس ديفيس» الكناوة، كأنني أعزف مع جون كولتراين. أغوص في موسيقى الكناوة وأشعر بالنشوة عندما أنجح في التواصل معهم عبر لغة الموسيقى في حين لا أتكلم لغتهم. المعلم عبد السلام عليكان الصويرة تفتحت على «الهيبي» وال «روك»... بالنسبة لموسيقى الكناوة، ولتمنح صفة «معلم» يجب أن تحظى باحترام كبير، فالكناوة «على غرار الصلاة تحظى بصبغة مقدسة. هناك «كناوة» لا يجيدون العزف ويصبحون «معلمين» بمعايشتهم الوسط الكناوة وعبر رقص «النشوة» والتفاعل مع بعدها الروحي، فهي فلسفة قبل كل شيء. تعلمت موسيقى الكناوة عبر سود كانوا يسكنون في بيت أبي، فتدربت العزف على آلاتهم ثم شجعني المعلمون في المدرسة على مواصلة صقل موهبتي. وإن كانت أمي حاولت صرفي عن هوايتي لأن الكناوة موسيقى الفقراء وكانت تتمنى لي مستقبلا مختلفا... عمر سوزا تجاوب معي الآلاف، حتى أنني رقصت وهتفوا معي. أشعر بأن بعدا روحانيا يربطني بهم. وهذا البعد الروحاني والعودة إلى الأصول هي التي تشدني إلى هذا المهرجان حيث نتخلص من الشكليات ونقترب من إحساس غامر بالبساطة. أحببت هذا العرض، الغناء والأحاسيس تنصهران وكان حظي كبيرا أن عزفت مع المعلم محمود غينيا فلا يمكنني أن أتمنى أجمل من ذلك. وهذا اللقاء مهم فهو يخلق علاقات وطيدة بين الفنانين، فنكتشف المنصة معا وندرس اتجاه الضوء واتجاه الريح. ومعا نخلق تركيبة صغيرة داخل هذه الحرية الكبيرة، وكأننا نعيد صياغة التقاليد ومعاني الاحترام. فنحن لا نغير شيئا بل نضيف روحا لروح الكناوة العميقة، فتعطي الجسد بعدا جديدا. الفنانة المغربية أوم مهرجان الصويرة مهم فهو يدعو موسيقى العالم للتمازج مع موسيقى الكناوة والعيساوية وغيرهما. تحررت من الشكلية الموسيقية خاصة في ألبومي الجديد «روح المغرب» لذلك نجد فيه شيئا من الجاز والشرقي والموسيقى التقليدية ومراجع أخرى مختلفة... بفضل آلان دو بيوسا الذي يعزف على الناي والساكسوفون وداميان نيوفا وهو من كوبا ويعزف على الكمان وغيرهم، أحاول تمرير نفس من روح المغرب للمستمع. بالنسبة لي المغرب بربري وعربي وفينيقي ويهودي ومسلم وأمازيغي وبرتغالي وهو يترجم في موسيقانا بصفة طبيعية، فيتجاوز اللغة ويصير قصة إيقاعات وروحانيات. مزج الكمان الأندلسي وموسيقى كناوة ولحن بدوي...ثراء بحت، ولا توجد وصفة سحرية يجب الاستماع للآخر وإدخال الفرح إلى النفس. أنا صحراوية في الأصل وشعر الصحراء وموسيقى «الحسني» تؤثر في، ففيها جمع بين لهجة قريبة من العربية الفصحى وإيقاعات أفريقية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الصويرة إكتست طابعًا ساحرًا أعاد الجمهور لأجواء الأساطير الأفريقية المغرب اليوم - الصويرة إكتست طابعًا ساحرًا أعاد الجمهور لأجواء الأساطير الأفريقية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الصويرة إكتست طابعًا ساحرًا أعاد الجمهور لأجواء الأساطير الأفريقية المغرب اليوم - الصويرة إكتست طابعًا ساحرًا أعاد الجمهور لأجواء الأساطير الأفريقية



استكملت أناقتها بوضع ظلال جميلة للعيون

هايلي بالدوين تخطف الأنظار خلال حفلة فنية

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
خطفت عارضة الأزياء الأميركية، هايلي بالدوين، الأنظار خلال مشاركتها في الحفلة السنوية الـ15 لـ "Hammer ، Museum Gala"، الذي أقيم ليلة السبت في لوس أنجلوس. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تألقت "بالدوين" خلال الحفلة، حيث ارتدت توبًا أسود قصير الأكمام، مدسوس في جيبة لونها نبيتي ذات خطوط سوداء وبرتقالي. وانتعلت العارضة الأميركية، البالغة من العمر 20 عامًا، زوج من الأحذية السوداء يتناسق مع الزي الأنيق، وزوج من الأقراط وحزام أيضًا باللون الأسود أظهر قوامها الممشوق، وقد قامت بعمل شعرها الأشقر ذيل حصان، واستكملت أناقتها بوضع ظلال للعيون وأحمر شفاه وردي هادئ. ويعد حفلة "Hammer Museum Gala in the Garden"، هو الحفل السنوي الخامس عشر، والذي يقوم بالاحتفال بعدد من الفنانين والرموز المشهورة الذين قدموا إسهامات عميقة في المجتمع، وقد قام الحفل في دورته الـ15 بتكريم المخرجة أفا دوفيرناي والكاتب المسرحي هيلتون ألس.

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا
المغرب اليوم - أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 09:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يؤكد أن "نيويورك تايمز" صحيفة فاشلة
المغرب اليوم - دونالد ترامب يؤكد أن

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:53 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اضفي على منزلك لمسة من البرية في موسم الخريف

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 05:46 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منتجع صحي في "رودينغ بارك" لحالة من السعادة الحقيقية

GMT 20:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تعلن عن هاتف "Honor 6C Pro" بمواصفات منخفضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib