المغرب اليوم  - خبراء يبحثون مصير المنطقة العربية بعد الربيع الديمقراطي

خبراء يبحثون مصير المنطقة العربية بعد الربيع الديمقراطي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - خبراء يبحثون مصير المنطقة العربية بعد الربيع الديمقراطي

الرباط - وكالات

قال محمد الصغير جنجار في مداخلة حول: "العالم العربي وتحدي التحديث السياسي"، تقدم بها في ندوة إلى "اين يسير العالم العربي" التي نظمها المركز العلمي العربي للأبحاث و الدراسات الإنسانية، "لم توجد ثورة في التاريخ جاءت بالديمقراطية ولم تحل ثورة المشاكل الاقتصاديةوتابع المفكر المغربي في الندوة التي احتضنتها المكتبة الوطنية بالرباط، السبت 29 يونيو، "لكننا نحكم على الثورات العربية من منطلقات معيارية، بنماذج وضعناها في أذهاننا فقط وليست حقيقية، ففي فرنسا لم تقع انتخابات إلا بعد الثورة بعقود طويلة، أما المشاكل الاقتصادية فلا تجد لها حلا بعد الثورة مباشرة". وسجل جنجار أن ألكسيس دو توكفيل في كتابه "الثورة الفرنسية والنظام القديم"، لاحظ أن الثورة جاءت كلحظة لتصحيح البناء السياسي ولم تقض على النظام القديم كما يتصور الآن حتى، وعلينا أن نترك للتاريخ الحكم على هذه الأحداث هل تتعلق بثورة أم لا؟ وتابع الباحث لقد عرفت المجتمعات العربية تغييرات أنثربولوجية وسوسيولوجية كبيرة جدا، وعرفت على الأقل ثلاث تحولات كبرى: تحول ديمغرافي وتحول ثقافي وتحول تربوي، وهذه التحولات الكبرى كانت سببا في الثورات التي عرفها العالم العربي. وشدد ذات المتحدث على الشعوب العربية الآن في مرحلة بناء العيش المشترك من خلال نقاش يومي، ويمكننا مثلا أن نلاحظ كيف يتغير تحرير الدستور في تونس من لحظة لأخرى لأن النقاش بخصوصه مستمر وحيوي". حاول مجموعة من المفكرين الإجابة عن سؤال "إلى أين يتجه العالم العربي؟" ، قبل أن يعترفوا في نهاية الندوة بأن الإجابة عن مثل هذه التساؤلات تدخل في إطار التنجيم والدجل، وذلك في إطار ندوة حملت من العناوين نفس السؤال، نظمها أمس بالمكتبة الوطنية بالرباط، المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية، حاضر فيها ضيوف من تونس، الجزائر، ومصر، ونشطها الفيلسوف المغربي محمد سبيلا. في ذات الندوة تحدث محمد الحداد، أكاديمي تونسي، وأستاذ كرسي اليونسكو للأديان المقارنة، في الحديث عن أسباب الثورة التونسية، وهي الأسباب التي عددها في البطالة التي انتشرت بين الشباب المتعلم لدرجة أن الكثير منهم كان على علم مسبق بأنه لن يجد أي وظيفة بعد تخرجه، وفي خنق حرية التعبير وتشديد القبضة على الانترنت، ثم الفساد الإداري وسوء توزيع الثروات، مشددا على أن تدهور الوضع الاجتماعي بتونس هو الذي أخرج المتظاهرين وليس فقط مجرد الرغبة في التغيير السياسي. وقال الباحث المصري، علي مسعود، المتخصص في اقتصاد التنمية، إن "الاقتصاد الغير المهيكل هو لبنة أساسية في مجتمعاتنا، ولا يمكن لبلداننا أن تستمر في قمع أصحاب العربات المجرورة " يقول الأكاديمي المصري، منتقدا غياب فكرة العدالة الاجتماعية، وكذلك البطء في مسطرة فتح المشاريع الكبرى التي تحتاج في العالم العربي، إلى قرابة سنة كاملة، بينما لا تحتاج في دول آسيوية، إلا لساعات قليلة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - خبراء يبحثون مصير المنطقة العربية بعد الربيع الديمقراطي  المغرب اليوم  - خبراء يبحثون مصير المنطقة العربية بعد الربيع الديمقراطي



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركة النجمة في حفلة "شركة اينشتاين"

نيكول شيرزينغر تتألق في فستان وردي جذاب

نيويورك ـ مادلين سعادة
جذبت المطربة نيكول شيرزينغر، الأنظار عند انضمامها إلى حفلة شركه اينشتاين، برفقة بفلغاري وغراي غوس في بيفرلي هيلز. وظهرت نيكول في ثوب وردي طويل شبه شفاف، ووقفت لالتقاط بعض الصور، وزينت النجمة المولودة في هاواي، فستانها بالشيفون المزخرف بالأسود بشكل أنيق. وبدت النجمة من دون حمالة صدر في الفستان نصف الشفاف، ما كشف عن جمال جسدها وأناقتها.  ووضعت النجمة القليل من المكياج، وأبرزت عينينها بالكحل الأسود مع القليل من أحمر الشفاة، وظهر شعرها الأسود منسدلًا حول كتفيها، وبدت منتعشة على الرغم من قدومها على متن رحلة جوية، إلى نيوأورلينز ليلة الجمعة، وقدمت المغنية الأميركية أداءً جيدًا في الحفلة. واعترفت نيكول عضو لجنة التحكيم في X Factor، أنها تجد "أنستغرام" يضيع الكثير من الوقت، ويمكن أن يسبب انعدام الأمن، مضيفة أن أعمال البوب الحديثة تفتقر إلى الرقي، وتحدثت فتاة فريق The Pussycat Dolls "كنا مجموعة أنيقة وراقية مقارنة بما…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 19:47 2017 الأحد ,26 شباط / فبراير

هاتف "نوكيا 3310" يعود من جديد بتحديثات مذهلة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib