المغرب اليوم  - خبراء يبحثون مصير المنطقة العربية بعد الربيع الديمقراطي
الرئيس الفرنسي ماكرون يؤكد أن على الأمم المتحدة العمل على تنظيم انتخابات في ليبيا العام المقبل الرئيس الفرنسي يؤكد أن الرد العسكري على الإرهاب ليس كافيًا الرئيس الفرنسي يعلن أن يجب ملاحقة المسؤولين عن الهجوم الكيماوي في خان شيخون ماكرون يؤكد أن الشعب السوري عانى في بلاده وفي مخيمات اللجوء وزارة الخارجية الأميركية تصف اجتماعها مع ا رئيس اليمن بـ"الرائع" اشتباكات عنيفة بين المقاومة ومليشيات الحوثي وصالح الانقلابية عقب هجوم للمقاومة على مواقع المليشيات بمديرية ذي ناعم في محافظة البيضاء وسط اليمن. مقتل ثلاثة من مسلحي الحوثي وصالح وجرح 2 من أفراد الجيش والمقاومة الشعبية، في اشتباكات عنيفة بين الطرفين في منطقة الصفراء بمديرية عسيلان التابعة لمحافطة شبوه جنوب شرق اليمن طائرات التحالف تشن عدة غارات على تجمعات لمليشيا الحوثي وصالح شمال اليمن الجيش السوري يقتحم خطوط دفاع تنظيم "داعش" في قرية "خشام" غرب دير الزور قصفًا عنيفًا من جانب الحوثيين على مواقع المقاومة الشعبية جنوب اليمن
أخر الأخبار

خبراء يبحثون مصير المنطقة العربية بعد الربيع الديمقراطي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - خبراء يبحثون مصير المنطقة العربية بعد الربيع الديمقراطي

الرباط - وكالات

قال محمد الصغير جنجار في مداخلة حول: "العالم العربي وتحدي التحديث السياسي"، تقدم بها في ندوة إلى "اين يسير العالم العربي" التي نظمها المركز العلمي العربي للأبحاث و الدراسات الإنسانية، "لم توجد ثورة في التاريخ جاءت بالديمقراطية ولم تحل ثورة المشاكل الاقتصاديةوتابع المفكر المغربي في الندوة التي احتضنتها المكتبة الوطنية بالرباط، السبت 29 يونيو، "لكننا نحكم على الثورات العربية من منطلقات معيارية، بنماذج وضعناها في أذهاننا فقط وليست حقيقية، ففي فرنسا لم تقع انتخابات إلا بعد الثورة بعقود طويلة، أما المشاكل الاقتصادية فلا تجد لها حلا بعد الثورة مباشرة". وسجل جنجار أن ألكسيس دو توكفيل في كتابه "الثورة الفرنسية والنظام القديم"، لاحظ أن الثورة جاءت كلحظة لتصحيح البناء السياسي ولم تقض على النظام القديم كما يتصور الآن حتى، وعلينا أن نترك للتاريخ الحكم على هذه الأحداث هل تتعلق بثورة أم لا؟ وتابع الباحث لقد عرفت المجتمعات العربية تغييرات أنثربولوجية وسوسيولوجية كبيرة جدا، وعرفت على الأقل ثلاث تحولات كبرى: تحول ديمغرافي وتحول ثقافي وتحول تربوي، وهذه التحولات الكبرى كانت سببا في الثورات التي عرفها العالم العربي. وشدد ذات المتحدث على الشعوب العربية الآن في مرحلة بناء العيش المشترك من خلال نقاش يومي، ويمكننا مثلا أن نلاحظ كيف يتغير تحرير الدستور في تونس من لحظة لأخرى لأن النقاش بخصوصه مستمر وحيوي". حاول مجموعة من المفكرين الإجابة عن سؤال "إلى أين يتجه العالم العربي؟" ، قبل أن يعترفوا في نهاية الندوة بأن الإجابة عن مثل هذه التساؤلات تدخل في إطار التنجيم والدجل، وذلك في إطار ندوة حملت من العناوين نفس السؤال، نظمها أمس بالمكتبة الوطنية بالرباط، المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية، حاضر فيها ضيوف من تونس، الجزائر، ومصر، ونشطها الفيلسوف المغربي محمد سبيلا. في ذات الندوة تحدث محمد الحداد، أكاديمي تونسي، وأستاذ كرسي اليونسكو للأديان المقارنة، في الحديث عن أسباب الثورة التونسية، وهي الأسباب التي عددها في البطالة التي انتشرت بين الشباب المتعلم لدرجة أن الكثير منهم كان على علم مسبق بأنه لن يجد أي وظيفة بعد تخرجه، وفي خنق حرية التعبير وتشديد القبضة على الانترنت، ثم الفساد الإداري وسوء توزيع الثروات، مشددا على أن تدهور الوضع الاجتماعي بتونس هو الذي أخرج المتظاهرين وليس فقط مجرد الرغبة في التغيير السياسي. وقال الباحث المصري، علي مسعود، المتخصص في اقتصاد التنمية، إن "الاقتصاد الغير المهيكل هو لبنة أساسية في مجتمعاتنا، ولا يمكن لبلداننا أن تستمر في قمع أصحاب العربات المجرورة " يقول الأكاديمي المصري، منتقدا غياب فكرة العدالة الاجتماعية، وكذلك البطء في مسطرة فتح المشاريع الكبرى التي تحتاج في العالم العربي، إلى قرابة سنة كاملة، بينما لا تحتاج في دول آسيوية، إلا لساعات قليلة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - خبراء يبحثون مصير المنطقة العربية بعد الربيع الديمقراطي  المغرب اليوم  - خبراء يبحثون مصير المنطقة العربية بعد الربيع الديمقراطي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - خبراء يبحثون مصير المنطقة العربية بعد الربيع الديمقراطي  المغرب اليوم  - خبراء يبحثون مصير المنطقة العربية بعد الربيع الديمقراطي



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مثير مرصَّع بالترتر

أرييل وينتر تتعرض للانتقادات في حفلة "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 المغرب اليوم  - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه"Peak District" بشلّلاته الرائعة في كتاب مصوّر
 المغرب اليوم  - منتزه

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 المغرب اليوم  -

GMT 09:54 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"غولد كوست" تضم مجموعة من السيدات اليافعات فقط

GMT 01:13 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

نصائح مهمة من مي الجداوي لديكور منازل المصيف

GMT 05:22 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

حلّ مشكلة انحسار الذقن للخلف بواسطة "البوتوكس"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib