المغرب اليوم - باحثون وأكاديميون في ندوة  الرباط بين الماضي والحاضر

باحثون وأكاديميون في ندوة " الرباط بين الماضي والحاضر"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - باحثون وأكاديميون في ندوة

الرباط - وكالات

في إطار فعاليات ملقى التراث الذي احتضنته الرباط بين 4و6 من الشهر الحالي، احتضنت دار المريني بالرباط ندوة فكرية هامة تحت شعار "مدينة الرباط بين الماضي والحاضر ".وفي كلمة افتتاحية أشار عبد الإله الدغمي رئيس جمعية التواصل للعمل الثقافي والاجتماعي، ومدير الملتقى، أن مدينة الرباط تفتخر بغنى موروثها التاريخي وتنوعه النابع من تعدد واختلاف مصادره وروافد، علما ان مدينة الرباط ظلت عبر التاريخ والعصور محطة للتمازج وتلاقح التيارات الحضارية العربية والامازيغية والرومانية والأندلسية والأوروبية . وأوضح الدغمي في هذه الندوة التي ترأسها الدكتور شكيب الرغاي ، وتأتي لتسليط الضوء على تاريخ هذه المدينة العريقة وبمناسبة إدراجها ضمن التراث العالمي ، " أن الرباط تحتضن العديد من المعالم الأثرية كشالة وقصبة الاوداية وصومعة حسان والأسوار الأزلية والمدينة العتيقة الموجود بها مجموعة من المساجد المتنوعة والأضرحة والسقايات ودور السكن التقليدية، التي تبرز غنى المعمار التقليدي الأصيل، وزخرفة ونقش على الخشب والجبس والحجر والرخام ، مؤكدا أنها صور بانوراميكية تؤرخ للأزمنة الطبيعية والثقافية والفنية التي تشكل لب وجوهر الانسان الرباطي بموقوماتها الرمزية والمادية. كما وقف عند المجهود الذي قامت به العديد من الفعاليات كالمجلس الجماعي والمجتمع المدني تحت إشراف جهة الرباط سلا زمور زعير وذلك بتنظيم أنشطة تحسيسية للدفع بملف التعريف بالموروث الثقافي للمدينة ، وقد نال الملف نجاحا ، صنفت على إثره مدينة الرباط ضمن التراث الإنساني من طرف اليونيسكو. وبالنسبة للتطور الذي تعرفه مدينة الرباط فقد أشار إلى الاوراش الكبرى التي تعرفها المدينة منها مشروع متحف الرباط للفنون، متحف الفنون العصرية ، المتحف العسكري ، متحف البنك المركزي، دون إغفال الانجاز الكبير للخزانة الوطنية التي تعتبر معلمة رائدة في التاريخ الحديث. ودعا إلى ضرورة التجنيد للحفاظ على هذه المكاسب ، وهو ما دفع جمعيتنا يؤكد لتنظيم هذا الملتقى وهذه الندوة تحت إشراف ولاية الرباط سلا زمور زعير وبدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. أما الدكتور نور الدين بلحداد فقد كانت مداخلته حول "الرباط من خلال دراسة تاريخية تحليلية وصفية"، وقف من خلالها عند التحولات التي عرفتها الرباط سواء قبل العام 1912 الذي ستصير فيه عاصمة إدارية للملكة المغربية أو بعد هذه الفترة ودور الرباطيين في الحركة الوطنية ومقاومة المستعمر الفرنسي، مشيرا إلى المفارقات التي غيرت معالم أحياء الرباط التي تحولت إلى أحياء أسمنتية يبدو فيها الإنسان غريبا. كما قدم مجموعة من الأرقام والإحصائيات الدقيقة حول واحد من أهم أحياء الرباط وهو حي يعقوب المنصور، الذي كان يعرف بدوار الدباغ لأنه كان يحتضن درا للدباغة في العام 1922 ، وأيضا ما عرفه من نزوح جماعي للعديد من القبائل خصوصا من جنوب المملكة موضحا في نفس السياق أن هذا الحي هاجر إليه العديد من العائلات الصحراوية التي تنتمي لمدن الكويرة العيون الداخلة بوجدور و أيضا من الجنوب الشرقي خصوصا من منطقة واد درعة . ووقف عند بعض الفترات التاريخية والتحولات سواء على مستوى التهيئة المعمارية أو على مستوى أسلوب الحياة عند ساكنة هذا الحي والتطور الاجتماعي والثقافي وغيره الرباط نموذج للفكر والحضارة يؤكد الدكتور نور الدين بلحداد الأستاذ الجامعي وابن الرباط، مفندا ما كان يروج له المستعمر بأن العائلات الرباطية عائلات منعزلة وعنصرية ، موضحا أن هذه العائلات احتضنت بكل حب السوسي والحرناطي والعروبي وغيرهم. أما عبد الإله الفاسي المهندس المعماري فقد تمحورت مداخلته حول التنوع المعماري ، موضحا أن الرباط هي نتيجة خليط ثقافي للعديد من الحضارات والسلالات التي تعاقبت على هذه المدينة كالفينيقيين والقرطاجانيين والرومانيين الذي كانوا هنا قبل 2000 سنة والقبائل الامازيغية والعرب وغيرهم مشيرا أن سنة 1515 كانت الرباط تضم 100 منزل فقط ، وأنها ستعرف تحولا معماريا كبيرا مع هجرة المورسكيون الى المغرب وعدد الذين استوطنوا الرباط 13 الف نسمة ساهموا في بناء المدينة العتيقة للرباط بأسلوب معماري أندلسي متميز. كما أشار إلى التصميم الهندسي الذي وضعه الفرنسيون وراعوا فيه معالم الرباط المعمارية ، موضحا في نفس الآن ان الرباط تتميز بخصوصية معمارية فريدة تتمثل في السلاسة التي تتمثل في الانتقال من حي إلى حي دون أن تشعر بذلك ، وأعطى مثالا على ذلك بالانتقال من المدينة العتيقة إلى الحي الأوروبي دون أن تشعر بالتغيير.في الانتقال من القديم إلى الحديث. يذكر ان هذا المتلقى الذي اختتم امس، بتوزيع الجوائز على الفائزين في مسابقة الرسم، لانجاز أحسن لوحة عن مدينة الرباط، كان قد انطلق منذ الخميس الماضي، وعرف تنظيم فقرات فنية عدة، من أبرزها تنظيم معرض كبير للفنون التشكيلية بساحة جدة قرب قاعة افن السابع، تابعها جمهور عريض.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - باحثون وأكاديميون في ندوة  الرباط بين الماضي والحاضر المغرب اليوم - باحثون وأكاديميون في ندوة  الرباط بين الماضي والحاضر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - باحثون وأكاديميون في ندوة  الرباط بين الماضي والحاضر المغرب اليوم - باحثون وأكاديميون في ندوة  الرباط بين الماضي والحاضر



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib