المغرب اليوم - مسيحيو العالم يصلّون في الأحد الأول من زمن المجيء

مسيحيو العالم يصلّون في الأحد الأول من زمن المجيء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مسيحيو العالم يصلّون في الأحد الأول من زمن المجيء

بيت لحم ـ وفا

أضاء مئات آلاف المسيحيين حول العالم، شمعة الأمل الأولى في الأحد الأول من زمن المجيء، مترقبين بشغف ميلاد يسوع المسيح، ومستذكرين معاناة اللاجئين الفلسطينيين المستمرة، والتهجير القسري الذي ما زال يتعرض له شعبنا على مر 65 عاما من الاحتلال الإسرائيلي.وأطلقت المبادرة المسيحية الوطنية 'كايروس فلسطين' نداء عيد الميلاد لعام 2013، الذي تم إنتاجه بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي، في حين التزمت الكنائس حول العالم باستذكار اللاجئين الفلسطينيين في صلوات المؤمنين لكي لا تطول معاناتهم أكثر.واحتفلت المبادرة المسيحية الوطنية بإطلاق ندائها الثاني على التوالي الذي صادف عيد ميلادها الرابع، ويشمل نداءها مواضيع من صلب المعاناة والواقع الفلسطيني المعيش.وحضر الحفل جمع غفير، ترأسهم غبطة البطريرك السابق ميشيل صباح، ونفر من رجال الدين ومنسق المبادرة رفعت قسيس، وعدد من خاطّي الوثيقة ومؤيديها، إضافة لتواجد ممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني المشاركة والداعمة للمبادرة.واستهل الحفل باختزال إنجازات كايروس الجسيمة رغم عمرها القصير، أهمها اعتراف مسيحيي بريطانيا بخطأ وعد بلفور التاريخي تجاه شعبنا، وأشاد الجميع بحيوية كايروس وعدم جمودها كونها حركة جماهيرية واسعة الإطار تضم العديد من الترددات الجماهيرية فلسطينيا وعربيا وعالميا.وتحدث قسيس عن اللاجئين الفلسطينيين وأهمية كتابة الرواية الفلسطينية، مشيرا إلى عدد اللاجئين الذي يفوق 7 مليون لاجئ حول العالم، وعن سياسات التهجير القسرية التي يتعرض لها الفلسطينيون حتى اللحظة ومنها مخطط برافر العنصري الذي يستهدف البدو الفلسطينيين في النقب، منوها لسياسة (فرق تسد) التي ينتهجها الاحتلال في بث بذور التفرقة بين الفلسطينيين أنفسهم.فيما أسهب الباحث القانوني في مؤسسة الضمير مراد جاد الله، بموضوع الأسرى، منوها إلى أن 40% من الشباب الفلسطيني تعرض للاعتقال في سجون الاحتلال منذ عام 1967، وذلك في محاولة لتحطيم الروح الوطنية وطحن للكرامة الإنسانية إلا أن ذلك لم يُجدِ نفعا بل زاد من عزيمة الشباب المعتقل في المضي والمثابرة في التحرير.وهنأ جاد الله كايروس على إنجازاتها، وأثنى على العلاقة الاستراتيجية والوثيقة بين المؤسسة وبينها، موضحا أن ما يميز كايروس أنها مبنية على ركيزتي الحق والإنسان، وليس على أي شكل من أشكال المقايضة السياسية.بدوره، دعا مدير معهد الأبحاث التطبيقية أريج جاد اسحق، إلى تكثيف العمل مع المجتمع الدولي وتصويب أنظاره نحو القضية، واغتنام الفرصة السانحة في 2014 بصفته عام التضامن مع شعبنا.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مسيحيو العالم يصلّون في الأحد الأول من زمن المجيء المغرب اليوم - مسيحيو العالم يصلّون في الأحد الأول من زمن المجيء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مسيحيو العالم يصلّون في الأحد الأول من زمن المجيء المغرب اليوم - مسيحيو العالم يصلّون في الأحد الأول من زمن المجيء



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib