المغرب اليوم  - العرض الشرفي لمسرحية جديدة بالأمازيغية تروي تبروي

العرض الشرفي لمسرحية جديدة بالأمازيغية "تروي تبروي"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - العرض الشرفي لمسرحية جديدة بالأمازيغية

الجزائر - و . ا . ج

قدم المسرح الوطني الجزائري، محي باشرطرزي، مساء يوم السبت العرض الشرفي لعمل مسرحي جديد باللغة الامازيغية بعنوان "تروي تبروي" او "أختلطت و تعقدت". تدور احداث هذا العمل الجديد للمخرج احمد خودي و المترجم عن نص عالمي للكاتب المسرحي اوجين اونسكو بعنوان "هذيان اثنين" او délire ل deux " "في شقة متواضعة تتحول الى ميدان لمعركة شرسة بين زوجين تزداد حدتها بتبادل التهم و اللوم بين الرجل و زوجته على خلفية حرب دائرة على مقربة من بيتهما. لكن اصوات القنابل و الرصاص المتصاعد من حول البيت لا تثن من عزيمتهما في المضي قدوما في معركة دون رغبة اي طرف في غض الطرف حتى لما بدأت اجزاء من الجدران و السقف تتساقط فوق رأسيهما لم يبدي اي منهما رغبة في التراجع او الاستسلام. و الحوار بين الممثلين نبيلة ابراهيم و عبد النور يسعد وضع مأساة ما آلت اليه حالة الزوجين بعد 17 سنة من الحياة معا حيث اضحى واقعهما مسرحا لصراعات يومية لأتفه الامور و لم يعد هناك مكان للحب او التفاهم. و رغم الاحداث المأسوية التي تعالج المسرحية من خلال الزوجين اللذين يشكلان في واقع الامر عالما مصغرا للمجتمع وللعالم لم يخلو الحوار من الطرافة و الفكاهة و هو ما تجاوب معه الجمهور . فقد ابدى الممثلان انسجاما مع النص ونجحا في توظيف اللغة الامازيغية التي تتميز بخيال وصفي واسع و تمكنا من ابلاغ الرسالة بكثير من المرونة وخفة الظل انسى المتلقي برودة و ثقل بعض المواقف خاصة و ان الجو كان مثقلا بالضجيج و ذوي الاسلحة و انفجار القنابل. و استمتع الجمهور على قلته بالعرض حيث اكد الكثير منهم لواج ان المسرح الناطق بالأمازيغية الذي بدا يعمل حديثا مقارنة بالمسرح الناطق بالعربية اصبح مع الوقت اكثر نضجا. قام بترجمة النص الاصلي الذي كتبه المسرحي الفرنسي ذي الاصول الرومانية في 1962 الممثل ناصر موحاش و هو خريج ايماس (المعهد العالي لمهن السمعي البصري و فنون العرض) سنة 2008 و يشغل حاليا ممثلا حرا في المسرح والسينما و يهتم بوجه خاص بالكتابة المسرحية باللغة الأمازيغية. و شارك في التمثيل قاسي شابي و مصطفى نايت علي . و قد صرح المخرج احمد خودي بخصوص اختياره لهذا النص انه يحب كثيرا اعمال يونسكو و سبق له و ان قدم مسرحيات لهذا المؤلف مثل "الدرس "سنة 2000 . و قال ان ما اعجبه في نص هذه المسرحية الجديدة هو تلك النظرة العميقة و الحزينة في نفس الوقت لطبيعة الانسان انطلاقا من قصة زوجين و هما يمثلان في الواقع صورة مصغرة لما يجري في العالم من صراعات مضيفا ان هذا العمل يذكرنا ايضا بما تعرفه المنطقة العربية من صراعات. عن العنوان "تروي تبروي " قال انه استلهمه من اغنية اشتهرت في الستينات للمطرب القبائلي الراحل سليمان عازم. و ستعرض هذه المسرحية في كل من تيزي وزو و بومرداس و البويرة كما سيشارك بها المخرج الذي قدم اعمال اخرى بالامازيغية في الدورة المقبلة من مهرجان المسرح الامازيغي لمديمة باتنة (من 10 الى 18 ديسمبر) . يذكر ان احمد خودي خريج المعهد الوطني العالي لفنون العرض و التوزيع ببروكسيل عام1982 و هو اليوم مخرج مسرحي و استاذ بالمعهد العالي لمهن السمعي البصري و فنون العرض لبرج الكيفان اخرج اكثر من 20 عملا للمسرح الوطني و المسارح الجهوية لكل من عنابة وبجاية و وهران. و كان مديرا للمسرح الجهوي بجاية من 1989 الى 1992 و مدير فنيا للمهرجان الوطني للمسرح للجزائر طبعة 2006 و نال جائزة احسن اخراج في مهرجان المسرح المحترف بمسرحية "دار برناردا البا" في 2011 كما فاز بجائزة الاخراج عن مسرحية بالأمازيغية "اموين يترجون ربي" بمهرجان المسرح الامازيغي لباتنة .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العرض الشرفي لمسرحية جديدة بالأمازيغية تروي تبروي  المغرب اليوم  - العرض الشرفي لمسرحية جديدة بالأمازيغية تروي تبروي



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib