المغرب اليوم - أمسية تناقش أدب الأطفال في المكتبة الوطنية الأردنية

أمسية تناقش أدب الأطفال في المكتبة الوطنية الأردنية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أمسية تناقش أدب الأطفال في المكتبة الوطنية الأردنية

عمان - بترا

ضمن نشاطها الأسبوعي (كتاب الأسبوع) الذي تسهم من خلاله في إثراء الحالة الإبداعية والنقدية استضافت دائرة المكتبة الوطنية مساء الاحد الدكتور ربحي عليان للحديث عن كتابه أدب الاطفال في أمسية نقدية أدارتها الكاتبة روضة الهدهد . واشارت الهدهد الى موضوعات الكتاب اذ يتحدث الفصل الاول عن الاسس النظرية لادب الاطفال والثاني حول تطور الاطفال عالميا ، والثالث حول الاشكال الرئيسية لادب الاطفال والرابع وسائط واوعية ادب الاطفال والخامس تطور ادب الاطفال في البلاد العربية والسادس حول مكتبات الاطفال العادية والرقمية ,فالكاتب لم يترك زاوية في الموضوع الا وغطاها قبل ان يفكر القارىء بها . وبينت ان الدكتور عليان اضاف اضافات ذات اهمية كبيرة في موضوع مكتبات الاطفال خصوصا الرقمية منها حيث ان العصر يتجه حثيثا لهذا النوع من التقدم التكنولوجي ، فهو يتحدث عن المصادر الالكترونية التي يتم انشاؤها او تسجيلها او اختزانها والبحث عنها واسترجاعها وتناقلها واستخدامها رقميا باستخدام الحاسوب والتجهيزات الملحقة به . كما ان الكاتب يفرد جانبا واسعا لاظهار ايجابيات وسلبيات هذه المصادر ومن بينها الانترنت والويب والاطفال الناشئون ، وما يميز الكتاب هو افراده جانبا واسعا للحديث عن مكتبات الاطفال ودورها في تعليم القراءة لدى الاطفال بالاضافة الى المكتبة الرقمية العالمية للاطفال . وقال الدكتور عليان ان الكتاب صدر حديثا عن دار صفاء للنشر ويقع في 500 صفحة ويضم خمسة فصول رئيسية حيث يقدم الفصل الاول الاطار العام والاسس النظرية لادب الاطفال من خلال مقدمة عامة والتعريف بمفهوم ثقافة الطفل وادب الاطفال وفلسفته واهدافه واهميته وخصائصه المختلفة. واشار الى ان سبب افراده فصلا عن مكتبة الطفل هو تجاهل الغالبية العظمى من الكتب العربية في ادب الاطفال لهذا الموضوع , وبسبب تخصصه في علم المكتبات والمعلومات وخبرته في اعداد الكثير من الببليوغرافيات الوطنية والمتخصصة في الاردن والبحرين اعد الكاتب ببليوغرافيا ادب الاطفال في البلاد العربية لتشمل كل ما صدر من كتب في اللغة العربية في هذا المجال من البحرين الى المغرب وفق اصول الوصف الببليوغرافي .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أمسية تناقش أدب الأطفال في المكتبة الوطنية الأردنية المغرب اليوم - أمسية تناقش أدب الأطفال في المكتبة الوطنية الأردنية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أمسية تناقش أدب الأطفال في المكتبة الوطنية الأردنية المغرب اليوم - أمسية تناقش أدب الأطفال في المكتبة الوطنية الأردنية



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا
المغرب اليوم - أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 09:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يؤكد أن "نيويورك تايمز" صحيفة فاشلة
المغرب اليوم - دونالد ترامب يؤكد أن

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 05:46 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منتجع صحي في "رودينغ بارك" لحالة من السعادة الحقيقية

GMT 20:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تعلن عن هاتف "Honor 6C Pro" بمواصفات منخفضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib