المغرب اليوم  - إفتتاح الملتقى العالمي الأول لخدمة اللغة العربية في تونس

إفتتاح الملتقى العالمي الأول لخدمة اللغة العربية في تونس

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إفتتاح الملتقى العالمي الأول لخدمة اللغة العربية في تونس

تونس - واس

افتتح الرئيس التونسي المنصف المرزوقي الأربعاء فعاليات الملتقى العالمي لخدمة اللغة العربية الذي انطلق الأربعاء بتونس بحضور معالي المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الايسيسكو) الدكتور عبد العزيز التويجري ومعالي المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور عبد الله محارب. ويشارك في الملتقى وفد من المملكة يضم مستشار سمو وزير التربية والتعليم والمشرف العام على العلاقات الخارجية بالوزارة الدكتور عبد العزيز السبيل ورئيس قسم اللغة العربية في الوزارة الدكتور محمد الغامدي ورئيسة قسم التميز المؤسسي بإدارة الجودة الشاملة بإدارة التربية والتعليم بمحافظة جدة وسيلة عمر باموسى. وأكد الرئيس التونسي في كلمة الافتتاح على أهمية التعلم باللغة العربية واعتماد منظومة شاملة تقطع مع الماضي في التعامل مع اللغة الأم وتعطي اللغة العربية مكانتها وإعادة دور اللغة العربية في بناء الشخصية الثقافية العربية داعيًا إلى إسناد جوائز في هذا المجال للمشاريع التي تخدم اللغة العربية. ورأى المرزوقي أن التعويل على اللغات الأجنبية لاكتساب المهارات العلمية منهجًا خاطئًا حيث لا تبنى الأمم إلا بلغتها معربًا عن اعتقاده بأن بناء الدولة الشفافة واستعادة العربية لمكانتها مشروع واحد لبناء دائرة ثقافية موحدة. بدوره أكد مدير عام الايسيسكو الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري أهمية مشروع محراب اللغة العربية وانطلاقه بالتزامن مع إحياء اليوم العالمي للغة العربية في الثامن عشر من ديسمبر من كل عام معتبرًا أن المجال فسيح أمام العرب لمزيد انتشار اللغة العربية وتحفيز الاهتمام بها وتعلمها. وأرى أن تراجع دور اللغة العربية مرده الوضع الذي تعيشه في عقر دارها غير انه أشار في نفس الوقت إلى انتشار اللغة العربية على نطاق واسع في عالم اليوم مضيفا أن مواجهة الخطر يتوقف على السياسات داعيًا في هذا الإطار إلى عقد قمة عربية تخصص لموضوع اللغة العربية. وحث على اعتماد خطط عمل مدروسة وعلمية وإلى تظافر الجهود للنهوض باللغة العربية وتحقيق التعاون بين المجامع المتخصصة في هذا المجال. وأعرب مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور عبد الله محارب من جانبه عن تقديره لمقترح محراب اللغة العربية الذي أقرته القمة العربية. وأكد أن جميع مكونات التوحد تعتمد على اللغة العربية منوها باستمرارية اللغة العربية على مر العصور بينما تفتت لغات أخرى مجاورة إلى أكثر من لغة مستشهدا باللغة اللاتينية وتفرعاتها. وشدد على أهمية ارتباط اللغة العربية بالعقيدة الدينية باعتبارها لغة القران وما يفرضه ذلك على أبناء الأمة من ضرورة الرعاية والتمسك بلغتهم. ويتابع الملتقى أعماله مساء اليوم لبحث واقع اللغة العربية والتجارب والمبادرات المتخذة لتطويرها والارتقاء بها اعتمادا على تجربة المجلس الأعلى للغة العربية في الجزائر وتجربة الايسيكو في خدمة اللغة العربية وتجربة جمعية الدعوة الإسلامية الليبية وتدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها. كما تستعرض الندوة التجارب العالمية في تعليم اللغة العربية من خلال النموذج الأوروبي وتعريب التعليم الجامعي من خلال التجربة السورية وتجربة الاستثمار الخاص في خدمة اللغة العربية واللغة العربية والحاسوب وتجربة الإعلام العربي ودوره في خدمة اللغة العربية ويعالج المحور الثاني للملتقى الذي يستمر يومين قضية استشراف المستقبل والفرص والأفاق ويطرح أمين الرابطة العربية للدراسات المستقبلية الدكتور مالك المهدي من السودان رؤية استشرافية للغة العربية في أفق 2050م. وتناقش أربع ورشات عمل طرق هيكلة مشروع محراب اللغة العربية وتعريب التعليم العالي ونشر اللغة العربية وتدريسها للناطقين بغيرها وتعريب البحث العلمي. ونوه رئيس قسم اللغة العربية في وزارة التربية والتعليم بالمملكة محمد الغامدي بمقترح الرئيس التونسي المنصف المرزوقي إنشاء مشروع محراب اللغة العربية الذي يهدف إلى إعادة الاعتبار للغة العربية . وعبر في تصريح لوكالة الأنباء السعودية عن أمله في أن يلقى المشروع ذات النجاح الذي حققه مركز الملك عبد الله لخدمة اللغة العربية وتكريس ثقافاتها في جميع مناحي الحياة. وأوضحت رئيسة قسم التميز المؤسسي بإدارة البحوث الشاملة بإدارة التربية والتعليم بمحافظة جدة وسيلة عمر با موسى من جانبها أن فكرة الملتقى جادة وترمي إلى تحقيق انطلاقة قوية لتوحيد الرؤى والتوجهات لخدمة اللغة العربية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إفتتاح الملتقى العالمي الأول لخدمة اللغة العربية في تونس  المغرب اليوم  - إفتتاح الملتقى العالمي الأول لخدمة اللغة العربية في تونس



 المغرب اليوم  -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

باميلا أندرسون تتألق بفستان مثير أثناء افتتاح نادي الشاطئ

ماربيلا ـ مادلين سعادة
تألقت باميلا أندرسون ذات الـ49 عامًا ، بملابسها المثيرة عند افتتاح نادي الشاطئ في بلايا بادري في ماربيلا ، السبت ، وظهرت مرتدية فستان شبه شفاف كشف عن كتفيها والأجزاء الجانبية من خصرها مما أوضح أنها لا ترتدي ملابس داخلية. وكشف الفستان عن منحنيات جسدها المثير لتثبت جمالها الدائم الذي لا يتأثر بعمرها ، وظهرت النجمة بشعرها الذهبي الذي كان بنفس اللون قبل أعوام ، مع أحمر شفاة بلون الكرز الداكن وكحل داكن لعينيها. وشوهدت النجمة الحسناء تضحك وتبتسم طوال الوقت منشغلة بأجواء ماربيلا، وقامت باميلا بقطع الشريك ، بمناسبة افتتاح مقر النادي ، ويأتي ذلك قبل أيام من طرح فيلمها Baywatch: The Movie في دور السنيما في أنحاء المملكة كافة المتحدة الأحد ، كما شاركت في سلسلة درامية على NBC وهو ما جلبها إلى دائرة الضوء. وتلعب كيلي رورباش الدور الذي لعبته باميلا من عام 1992 حتى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إفتتاح الملتقى العالمي الأول لخدمة اللغة العربية في تونس  المغرب اليوم  - إفتتاح الملتقى العالمي الأول لخدمة اللغة العربية في تونس



GMT 04:59 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

مخطط يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  - مخطط  يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة

GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib