المغرب اليوم - الأمير عبد القادر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة في فيلم وثائقي

"الأمير عبد القادر" مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة في فيلم وثائقي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الجزائر - أ.ف.ب

يروي الفيلم الوثائقي "عبد القادر" الذي قدم العرض الاول له الاربعاء حياة الامير عبد القادر ابن محي الدين الجزائري مؤسس الدولة الحديثة والمدافع عنها من الغزاة الفرنسيين، لكن ايضا رجل السلام الذي انقذ مسيحيي دمشق من الابادة. على امتداد 96 دقيقة يصور المخرج سالم ابراهيمي كيف اعاد هذا الرجل الذي ينتمي الى عائلة نبيلة من الغرب الجزائري تأسيس دولة حديثة بحدودها وجيشها وعملتها حينما غزاها المستعمر الفرنسي ودخلها بعدما سلمها الداي حسين في 5 تموز/يوليو 1830. واكد المخرج سالم ابراهيمي ان هدفه كان "رواية مسيرة الرجل لذلك لم نركز كثيرا على الاحداث.. وعندما نروي يجب ان نختار" هكذا برر ابراهيمي عدم التطرق لبعض الاحداث التي رافقت مسيرة الرجل، وهكذا ايضا برر تسمية الفيلم "عبد القادر" وليس "الامير عبد القادر" كما يعرفه العالم. واوضح "الامير ولد عبد القادر (1808- 1883) وتوفي عبد القادر والامارة كانت جزءا من حياته لكنه هو نفسه كان يوقع مراسلاته في اخر حياته بعبد القادر". ويروي الفيلم حياة الامير عبد القادر من مولده في قرية القطنة قرب معسكر في الغرب الجزائري الى نسبه الذي يمتد الى الرسول الكريم محمد ثم مبايعته اميرا للجزائر في العام 1832 اي بعد سنتين على الغزو الفرنسي للجزائر. وبتوقيع الفرنسيين معاهدة "دي ميشيل" في العام 1834 ثم معاهدة "تافنة" في 1837 ، اعترف به اميرا للجزائريين بعد تسليم الخليفة العثماني البلاد للمستعمر. لكن قوة فرنسا العظمى حالت دون استمرار دولته طويلا بمهاجمة كل المدن التي عين فيها خلفاء له الى ان قضت على عاصمته المتنقلة المعروفة ب "زمالة الامير" واقتادته اسيرا الى فرنسا في 1847. واستفاض الفيلم طويلا في رواية السنوات الخمس التي قضاها سجينا في تولون وبو الفرنسيتين قبل ان يطلق سراحه نابليون الثالث ويسمح له بالسفر الى تركيا ثم سوريا في 1855 حيث توفي في 1883. وفي سوريا شهد الامير عبد القادر الفتنة الطائفية التي كادت تقضي على المسيحيين، لولا تدخله لحمايتهم وفتح ابواب بيته لهم، ما جعل الرئيس الاميركي ابراهام لينكون والملكة فيكتوريا ملكة بريطانيا يحييانه على موقفه الانساني، كما يروي الفيلم. ورغم ان الامير امضى اكثر من ثلث عمره في دمشق الا ان الفيلم لم يركز كثيرا على هذه الفترة وهو ما اثار تساؤلات الصحافيين. ورد المخرج سالم ابراهيمي بانه اضطر لتأخير الفيلم سنتين على الاقل "على امل ان تهدأ الاوضاع في سوريا" ليتمكن من التنقل الى هناك والتصوير، الا ان ذلك لم يكن ممكنا. وقال "مسار الفيلم كان يتطلب التنقل الى دمشق لتصوير شهادات لها علاقة بالزمان والمكان والشخصية، الا ان ذلك لم يكن ممكنا". الفيلم لم يكشف اشياء جديدة عن حياة من يعتبر في نظر الجزائريين "مؤسس الدولة الجزائرية" وهو ما يتبناه المخرج من خلال عنوان فيلمه. لكن الجديد هو التطرق للاحداث بشكل ترك العنان للفنان المغني امازيغ كاتب ياسين لسرد القصة بلغته البسيطة، وسط شهادات مؤرخين من الجزائر وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الأمير عبد القادر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة في فيلم وثائقي المغرب اليوم - الأمير عبد القادر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة في فيلم وثائقي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الأمير عبد القادر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة في فيلم وثائقي المغرب اليوم - الأمير عبد القادر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة في فيلم وثائقي



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib