المغرب اليوم  - حوارية عن مفهوم التعايش السكاني وعلاقته بالمكان في الزرقاء

حوارية عن مفهوم التعايش السكاني وعلاقته بالمكان في الزرقاء

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - حوارية عن مفهوم التعايش السكاني وعلاقته بالمكان في الزرقاء

الزرقاء - بترا

ناقشت الندوة الحوارية التي نظمها فرع رابطة الكتاب الأردنيين في الزرقاء مساء السبت مفهوم التعايش السكاني وعلاقته بالمكان (الأزرق نموذجا). وقال مدير مهرجان الأزرق الدولي ورئيس منتدى الأزرق الثقافي شكيب الشومري،ان تغول ثقافة العولمة والصراع على المصالح يقوض أسس التعايش، مشيرا الى دور الدين الاسلامي في ارساء دعائم التعايش من خلال قيم التسامح والحرية وكرامة الانسان. ولفت الى ان منطقة الأزرق تعد نموذجا مثاليا للتعايش بين الانسان والبيئة من جهة وبين جميع فئات المجتمع فيما بينها من جهة أخرى، اذ بدأ التعايش في الأزرق منذ عام 1888 حيث يسجل أول تواجد لقبائل بني معروف وكان الاستقرار الفعلي فيها عام 1905، فيما استقر فيها الشيشان فعليا منذ عام 1921، ثم قبائل بني صخر والحويطات وعرب الجبل، ما جعلها عبارة عن نسيج سكاني متنوع ونموذج للتنوع السكاني. وبين ان الأزرق تعد من اهم المواقع الاستراتيجية عبر التاريخ باعتبارها حلقة وصل بين دول الخليج والعراق وبين الأردن وبلاد الشام وسميت بالأزرق بسبب لون الحجر البازلتي من الداخل والذي يميل الى الزرقة. وأضاف ان الانسان سكنها منذ 10 آلاف عام قبل الميلاد وتتميز بجمال طبيعي أخاذ، يغذيها على شكل ينابيع متعددة، حوض مائي طبيعي تبلغ مساحته 12 ألف كيلومتر مربع، فكانت الطيور المهاجرة من شرق أوروبا الى افريقيا تحط في منطقة الأزرق لمدة ثلاثة أشهر، الا أن ضخ المياه الى شمال الأردن والذي وصل الى 57 مليون متر مكعب سنويا، انعكس سلبا على التنوع البيئي وأصبحت الأزرق بيئة طاردة للتنوع الحيوي. كما بين ان عمليات الضخ الجائر وحفر آبار كثيرة للمتنفذين وسحب المياه العذبة جعل المياه المالحة تطغى على التربة ما أدى الى جفاف الكثير من النباتات وجفاف بعض المزارع، كما ان المنافسة غير المتكافئة لمصنع ملح الأزرق الذي كان يعيل قرابة 1200 أسرة أثر سلبا على الوضع الاقتصادي فيها. وحول طريق الأزرق بين ان هناك منحة سعودية لإنشاء طريق بأربعة مسارب وجزيرة وسطية ومنارة، الا ان العمل بالمشروع لم يكتمل حتى الآن، مشيرا الى وجود مياه كبريتية علاجية فيها يمكن استثمارها في مجال السياحة العلاجية. وفيما يخص المفاعل النووي المنوي اقامته في منطقة الأزرق قرب قصير عمرة، أوضح الشومري أن اهم شرطين لإقامة المفاعلات النووية في العالم هما قبول المجتمع المحلي وتوفر موارد مياه كافية للتبريد، مبينا اننا نستطيع الاستغناء عن المفاعل النووي من خلال بدائل الطاقة المتوفرة مثل الصخر الزيتي والطاقة الشمسية. وحضر الندوة التي أدارها الباحث الدكتور محمود عليمات، الشاعر جميل أبو صبيح وجمع من الكتاب والمهتمين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حوارية عن مفهوم التعايش السكاني وعلاقته بالمكان في الزرقاء  المغرب اليوم  - حوارية عن مفهوم التعايش السكاني وعلاقته بالمكان في الزرقاء



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعبر عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:39 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

العلماء يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

الأمراض التي تصيب الحامل تنبئ بنوع الجنين

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib