المغرب اليوم  - زمكان يتجاوز حاجز الزمان والمكان في معرض الكتاب

"زمكان" يتجاوز حاجز الزمان والمكان في معرض الكتاب

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة- رضوى عاشور

استقبلت قاعة ضيف الشرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب في الخامسة مساء الأحد حفل توقيع رواية (زمكان) للكاتب والمحامي ثروت الخرباوي، وكان من ضمن المشاركين الكاتب حلمي النمنم. ونشوى الحوفي. بدأ النمنم بتعريف الكاتب ثروت الخرباوي مشيرا إلى كتابه "سر المعبد" الذي يكشف أسرار الإخوان المسلمين، ثم قال إن فن الرواية يتيح للمؤلف ولاسيما في مجتمعنا المحافظ تجاوز بعض القيود التى تمنع الكاتب أن يقول كل شيء في مقال مثلا، لكن من خلال الرواية يأخذ الكاتب فرصته ليكتب كل تأملاته وأفكاره وكل خلجاته النفسية والروحية. وأشار النمنم إلى أن "زمكان" جمع للمكان والزمان ففي الرواية تجاوز للزمان والمكان فسنجد محنة أحمد بن حنبل في هذا الكتاب وسنجد أطيافًا من العصر المملوكي والعصر العباسي. وأضاف النمنم، لقد غلب الطابع الروائي على الرواية، وفيها يصطنع المؤلف الحوار لكي يطرح كل الأفكار ويناقشها، هذه الرواية لها مستقبل وهي نادرة جدًا في الرواية العربية، فالمؤلف يقدم من خلال معرفته بالتاريخ الإسلامي فكرة اضطهاد الأفكار والعقائد، والمسلم الذي يعتز بتاريخه العظيم سيعتز بهذه الرواية، فنحن أمام كتابة باللحم والدم والذي يدفع الكاتب حياته ثمنا لذلك. من جانب أخر، تحدثت الكاتبة الصحافية، نشوى الحوفي،  مشيرة إلى أن الرواية تناقش قضية الزمن وتناقش أفكار كثيرة كنا نناقشها ومنها أننا لا نعرف تاريخنا الإسلامي، بل نعرف قشور الإسلام ولا نتعمق في دراسة قضاياه  لذلك أصبح الدين تجارة أو سياسة واعتناقه وظيفة. وأضافت أن أمتع ما في رواية زمكان هي الحوار، إذ أنه يوجد التساؤلات وحالة من الجدلية التي تجعلك تكشف الشخصية وتبحث عنها.  وأوضحت أن لعبة الزمن والمزج بين الحاضر والماضي من دون أن تفقد الرواية حبكتها هي من أكثر ما يميز رواية زمكان ، فالتاريخ لايعيد نفسه، فهو يكرر الأحداث مع اختلاف التفاصيل فالأزمات تتكرر وقليل من الروائيين من يوصل بين الحاضر والماضي ليقارب الأحداث . وبدوره قال المؤلف ثروت الخرباوي، إن من أروع الأشياء التي يصادفها الانسان في حياته هي الخامة الطبيعية الرائعة للشعب المصري، فهي فريدة من نوعها ليس لها مثيل، فعلى الرغم من التفجيرات تجد الشعب يخرج محتفلا بثورة الخامس والعشرين من يناير، وأيضًا كان في مخيلتي أن معرض الكتاب لن يقام هذا العام ولكن بسبب إرادة الله أولا، ثم إرادة الشعب المصري أقيم في موعده. وأضاف قائلا "أن من يعرفني يعلم جيدا أن مواجهتي لم تكن ضد جماعة بعينها  ولكن ضد المشروع نفسه الذي خلط بين الدين والتدين فهناك فارق كبير بينهما، النصوص الإلهية مقدسة وهذه النصوص لم يسخر الله ملائكة لتنفيذها على حياة الناس، ولكن طلب منا تنفيذ هذه النصوص على حياتنا فهنا يتفاعل الفهم البشري مع النص الكتابي، موضحًا أن لكل إنسان قراءة في فهمه للدين فلماذا نعطي قداسة لمن يتحدث باسم الدين وهو ليس برسول ينطق عن الهوى، فالأزمة الكبرى هي في الخطاب الديني الذي حول الرجل العادي إلى شيخ الإسلام. وأوضح الخرباوي أن الهدف من هذه الندوة ليست الرواية في حد ذاتها ولكن الأفكار، والقراءة ليس للمتعة فقط، ولكن أيضا للاستفادة من الأفكار، فلا أستطيع إجبار أحد على الاقتناع بالإسلام كما أراه أنا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - زمكان يتجاوز حاجز الزمان والمكان في معرض الكتاب  المغرب اليوم  - زمكان يتجاوز حاجز الزمان والمكان في معرض الكتاب



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - زمكان يتجاوز حاجز الزمان والمكان في معرض الكتاب  المغرب اليوم  - زمكان يتجاوز حاجز الزمان والمكان في معرض الكتاب



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib