المغرب اليوم - أزولاي يُحاضر في المعرض الدولي للكتاب في المغرب

"أزولاي" يُحاضر في المعرض الدولي للكتاب في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الدار البيضاء ـ و.م.ع

أبرز أندري أزولاي مستشار صاحب الجلالة، الأحد بالدار البيضاء، في لقاء مع تلاميذ عدة مؤسسات تعليمية، نظمه المجلس الوطني لحقوق الإنسان في إطار مشاركته في الدورة العشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب، جوهر قيم الكونية والتضامن والتعددية التي آمن بها المغرب على الدوام. وتطرق أزولاي، الذي رد على تساؤلات هؤلاء التلاميذ، لقضايا تهم اندماج المهاجرين، ووضعية الأطفال في مخيمات تندوف وقيم التضامن والتعددية والتنوع الثقافي التي تميز المغرب. وردا على سؤال لتلميذ من مدينة الداخلة حول الظروف اللاإنسانية التي يعيشها الأطفال في مخيمات تندوف، قال السيد أزولاي "نحن واعون بآلامهم وينبغي أن نكون جميعا متضامنين معهم ونعمل على أن يتم وضع حد لهذه الوضعية". واعتبر أن انخراط الجميع، خاصة الأجيال الجديدة، يعد ضمانة لحل هذا النزاع المفتعل، مضيفا أن "رفاهيتنا وإنجازاتنا لن تكتمل أبدا إلا حين يشاركون فيها هم أيضا". وقال إن "التسامح، الذي هو قبل كل شيء معرفة وقبول الآخر، لا يكون مهددا إلا عندما لا نهتم به". وفي معرض رده على سؤال لتلميذ من جمهورية الكونغو الديمقراطية حول الإجراءات التي تقوم بها الدولة لتسهيل إقامة المهاجرين في المغرب، أكد السيد أزولاي "نحن أفارقة، والمغرب لم يتوقف عن الانفتاح على فضائه القاري. والهفوة الوحيدة المسجلة في هذا المجال، تتمثل، ربما، في أننا لم نتوصل بعد إلى توضيح ذلك بشكل جيد لإخواننا الأفارقة". وأكد أن المملكة متضامنة مع بلدان إفريقيا، لأن المغرب عازم على تجديد التأكيد على جذوره الإفريقية التاريخية، مشيرا إلى الزيارة التي يقوم بها جلالة الملك محمد السادس إلى إفريقيا حيث "يعتزم جلالته تجديد التأكيد على هذه الجذور الإفريقية وتشبث المملكة بقارتها وبالتعاون جنوب-جنوب". ولدى تطرقه لحالة اللاجئين السوريين في المغرب، أوضح مستشار جلالة الملك أنه يجب الأخذ بعين الاعتبار البعد المأساوي الذي اتخذه النزاع في هذا البلد والذي خلف معاناة رهيبة للمجتمع بأكمله. وقال "من واجبنا مساعدتهم، وعلى كل فرد أن يعمل على مواساتهم وعلى أن يخلف مرورهم بالمغرب ذكرى طيبة، من خلال تذكيرهم بقيم التضامن والضيافة النبيلة التي يؤمن بها جميع المغاربة بعمق". وسجل أزولاي أن الدستور الجديد يذكر بأن المغرب شعب يقوم على انسجام مكوناته العربية الإسلامية والأمازيغية والصحراوية الحسانية التي تغذت واغتنت بتأثيرات إفريقية وأندلسية ويهودية ومتوسطية . وأضاف أن "المغرب والمغاربة ورثة تاريخ طويل وحضارة عريقة علمتنا أن نعيش مع الآخرين ونقبل بهم كما هم، مهما يكن تاريخهم وشخصياتهم ومعتقداتهم". وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، في ختام هذا اللقاء الذي نظم تحت شعار "حقوقي مستقبلي"، أعرب مستشار جلالة الملك عن سعادته لمناقشته مع هؤلاء التلاميذ حول مواضيع مركزية في الحياة اليومية. وقال " أعجبت بمستوى النضج والجرأة في الأسئلة التي طرحوها"، معربا عن "اعتزازه واطمئنانه لرؤية هؤلاء الأطفال يتحدثون عن مغربيتهم وحرصهم على مقاومة أي تنقيص أو عنصرية أو عدم تسامح". وخلص إلى القول "إنها علامة على تمتع مجتمعنا بصحة جيدة، لأن هذا الجيل، الذي يتغذى ويكبر في ظل قيمه، يعتبر مؤهلا رائعا لمستقبل بلدنا وضمانة لتتمة المشوار في معركة الصراع والتحدي الذي يكمن في تعزيز قيم الحداثة والتعددية والكونية التي جعلت المغرب نموذجا متفردا".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أزولاي يُحاضر في المعرض الدولي للكتاب في المغرب المغرب اليوم - أزولاي يُحاضر في المعرض الدولي للكتاب في المغرب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أزولاي يُحاضر في المعرض الدولي للكتاب في المغرب المغرب اليوم - أزولاي يُحاضر في المعرض الدولي للكتاب في المغرب



GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 04:01 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

طاقم سفينة سياحية ينجح في إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة إرهاي
المغرب اليوم - طاقم سفينة سياحية ينجح في إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة إرهاي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 08:59 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر
المغرب اليوم - فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر

GMT 00:42 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

داليا مصطفى تنتظر تصوير الجزء الثاني من "الكبريت الأحمر"
المغرب اليوم - داليا مصطفى تنتظر تصوير الجزء الثاني من

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib