المغرب اليوم - لغتي هويتي فعالية ثقافية في مدرسة بنات الشهداء في دمشق
مصطفى مراد يُعلن ترشحه لانتخابات الأهلي حكومة إقليم كردستان ترحب بدعوة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للحوار لحل الأزمة وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان يصرح "الوتيرة الحالية في السنة الأخيرة لعمليات البناء والتوسع في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ليس لها مثيلا منذ عام 2000". 8 دول اوروبية تطالب حكومة الاحتلال بدفع 30 الف يورو لتلك الدول، بسبب قيام "اسرائيل" بهدم مباني ومرافق تم بناؤها لأغراض انسانية لخدمة السكان الفلسطينيين. المرصد السوري يعلن أن أجهزة مخابرات دولية تسلمت عناصر من "داعش" الرقة القضاء العراقي يصدر أمرًا باعتقال كوسرت رسول الخارجية الروسية تقو أن موسكو وطهران يناقشان تصريحات ترامب حول إيران حكومة كردستان العراق تعلن فرار 100 ألف كردي من كركوك منذ الاثنين الماضي اغلاق باب المغاربة عقب اقتحام "95" مستوطنًا لساحات المسجد الأقصى المبارك منذ الصباح. صحف بريطانيا تبرز نتائج الفرق الإنجليزية في دوري أبطال أوروبا
أخر الأخبار

"لغتي هويتي" فعالية ثقافية في مدرسة بنات الشهداء في دمشق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق ـ سانا

بهدف غرس محبة اللغة العربية في نفوس الصغار وتعريفهم بجمالية لغتهم الأم أقامت وزارة الثقافة ظهر اليوم احتفالية بعنوان "لغتي هويتي" وذلك في مدرسة بنات الشهداء بدمشق. وتضمنت الاحتفالية عرضا غنائيا لفرقة الغناء الجماعي الكورال التابعة للمدرسة وعرضا مسرحيا لفرقة أجيال بعنوان "أبواب المجد" إضافة إلى أنشطة لأطفال الروضة بالتعاون مع رواق العرفي للثقافة والتراث. وقالت الدكتورة لبانة مشوح وزيرة الثقافة في تصريح للصحفيين إن هذه الفعالية تقام بالتعاون بين وزارة الثقافة ورواق العرفي للثقافة والتراث وقد جئنا كلنا لنحتفل مع بنات الشهداء بنات أنبل بني البشر ومن ضحى لأجل الوطن بيوم اللغة الأم لغتنا العربية. وأضافت: إن لغتنا الأم هي عنوان حضارتنا وتمسكنا بهويتنا وهي عون لنا على بناء المستقبل ونأمل أن تستطيع وزارة الثقافة بكوادرها المشاركة مع مدرسة بنات الشهداء في إدخال الفرحة إلى قلوب هؤلاء الأطفال الذين يستحقون كل اهتمام ورعاية ومحبة. وأشارت إلى أهمية توعية الأطفال بضرورة الاهتمام باللغة العربية عن طريق نشاطات متنوعة تركز على أهمية التعلق بها وتكريس المواطنة. وتحدثت مشوح عن مبادرة قامت بها وزارة الثقافة ضمن الفعالية وتمثلت بتقديم كتب من مطبوعات الوزارة إلى مكتبة مدرسة بنات الشهداء بهدف اغنائها وخلق علاقة جيدة بين الطفل والكتاب. أما شهيرة فلوح مديرة مدرسة بنات الشهداء فأشارت في كلمة لها إلى أهمية التعاون بين وزارة الثقافة ومدرسة بنات الشهداء وإلى أنه في هذه المدرسة يعيش أبناء وبنات شهداء الوطن الذين كان لهم شرف التضحية والفداء وبذل أرواحهم في سبيل الوطن. وقالت إن الوطن لا يمكن أن يعيش بأمن وأمان إلا إذا ضحى أبناؤه في سبيله مؤكدة على ضرورة ترسيخ قيم الشهادة في حياتنا وسلوكنا وأن نتمسك بعروبتنا عن طريق اعتزازنا بلغتنا الأم فهي هويتنا ومعنى وجودنا والرابطة التي تؤلف بين قلوبنا سعيا للتواصل والاجتماع. وأشارت فلوح إلى أهمية الاحتفال باللغة العربية فمنها انطلقت الأبجدية وهي تمثل في كل حرف إشعاع نور حضاري للعالم كله مؤكدة على سعي المدرسة الدائم لتشجيع الطلاب على احترام اللغة بجعل الأبناء يجالسون الكتب ويزورون المكتبة معربة عن شكرها لوزارة الثقافة على مبادرتها الكريمة بإغناء مكتبة المدرسة. وكان من اللافت الأداء المتميز لفرقة الكورال فقد برعت طالبات المدرسة في تأدية أغنيتي "أنا بنت الأنبل والأكرم أنا بنت شهيد الحرية" و"يا بيي تغير عنوانك عنوانك جنة بالعالي" فجاء غناؤهم مغلفا بإحساس عميق بالفخر بالأب الشهيد ومفعما بحب الوطن والأمل ببنائه بسلاح العلم. وقدمت فرقة أطفال المدرسة كذلك أغنية تمجد اللغة العربية الأم أدتها طالبات المدرسة مع عرض استعراضي راقص تميز بالجمال والحيوية. كما كان للعرض المسرحي الذي قدمته فرقة أجيال بعنوان "أبواب المجد" إخراج باسل حمدان ومجد احمد وقعه الخاص خلال هذه الفعالية فقد استطاعت هذه الفرقة بأدائها المتميز اصطحاب الأطفال إلى رحلة من الفرح والأحلام. وتدور قصة العرض المسرحي حول مجموعة أمنيات لطفلة وهي بطلة العرض أليسار السيد إذ تؤدي مجموعة الفتيات دور الملاك لتحقيق أمنيات الطفلة ففي أحد مشاهد العرض تحلم الطفلة أن تكون عازفة كمان وفي مشهد اخر تحلم بأن تكون راقصة باليه كما تتمنى أن تزور تاج محل في الهند وغيرها من الأماكن في العالم كله متمنية في نهاية المطاف أن تحط رحالها في أبواب الشام وترجو أن يعم السلام في كل أرجائها وأن تنعم سورية الحبيبة بالأمان والسلام ويعيش أطفالها بخير وسلام. وقد زينت ورشة الأطفال التابعة للمدرسة بالأحرف العربية والكلمات العربية وباتت كل الصفوف ورشات عمل طفولية لتشكيل كلمات ملونة. كما استمع الأطفال إلى حكاية من الجدة تغرس معاني محبة اللغة الأم والاهتمام بها اضافة الى نشاطات كراكوز وعواظ وصندوق الفرجة. وقال حسين العرفي صاحب رواق العرفي للثقافة والتراث إن وزارة الثقافة قررت الاحتفال باليوم العالمي للغة الأم الذي حدده منظم الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم في 21 شباط مبينا أن المتطوعين الشباب جهزوا للفعالية بمبنى الأطفال في مدرسة بنات الشهداء من أعمار 3 إلى 8 سنوات عن طريق نشاطات تركز على تعزيز الاهتمام باللغة العربية. وبين العرفي أن هذه الفعاليات تضمنت تحفيز الأطفال على القراءة واستحضار شخصية جحا من التاريخ ليروي للأطفال حكاية ويوزع لهم قصصا إضافة إلى صندوق الفرجة وكتابة الأحرف الأولى من أسمائهم على وجوههم فتفاعلوا أكثر وأصبحوا يطلبون كتابة اسم أبيهم الشهيد إضافة إلى فعالية حكاية الجدة وكرنفال للأغاني الوطنية التراثية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - لغتي هويتي فعالية ثقافية في مدرسة بنات الشهداء في دمشق المغرب اليوم - لغتي هويتي فعالية ثقافية في مدرسة بنات الشهداء في دمشق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - لغتي هويتي فعالية ثقافية في مدرسة بنات الشهداء في دمشق المغرب اليوم - لغتي هويتي فعالية ثقافية في مدرسة بنات الشهداء في دمشق



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib