المغرب اليوم  - حفل تكريمى لروح الراحل شريف خدام و إصدار مجموعة لأغانيه

حفل تكريمى لروح الراحل شريف خدام و إصدار مجموعة لأغانيه

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - حفل تكريمى لروح الراحل شريف خدام و إصدار مجموعة لأغانيه

الجزائر - واج

نظم يوم الأحد بقاعة ابن زيدون بالجزائر العاصمة حفل تكريمي لروح فقيد الأغنية القبائلية المطرب شريف خدام بمناسبة صدور علبة تسجيلات تضم أغانيه في أقراص مضغوطة. و قد ساهم في إحياء هذا الحفل التكريمي الذي عرف إقبالا كبيرا من عشاق شريف خدام -احد أعمدة الأغنية القبائلية الأصيلة الذي وافته المني في 23 يناير 2012- كوكبة من الفنانين الذين شدوا الجمهور الذي اكتظت به القاعة بأدائهم لأشهر أغاني الفقيد على غرار "نادية تومليحت او انتيط "(نادية صاحبة العيون الساحرة) و "بقايت تلها ذا الروح لقبايل" (بجاية الجميلة روح القبائل). و جمع هذا الحفل الذي نظمه الديوان الوطني لحقوق التأليف و الحقوق المجاورة الذي اصدر علبة التسجيلات بين اجيال من فناني الاغنية القبائلية من القدماء و المخضرمين على غرار اكلي يحياتن و امجاهد حميد و كمال حمادي والمطربة مليكة دمران الى جانب اصوات شابة على غرار الفنانة الصاعدة جيجي التي اتحفت الحضور بصوتها العذب و ايضا الفنان فريد فراقي و عباس امغار وكان مسك ختام هذه الفسيفساء الغنائية الفنان الطيب ابراهيم صاحب الصوت الصداح. و قد اكتفى الفنانون الذين احيوا هذا الحفل الذي طغى عليه الحنين لايام "الدا شريف" باداء اغاني الراحل تعبيرا منهم عن تقدريهم و حبهم لفنان الاجيال الذي ترعرعت في كنفه الكثير من الاصوات التي غنت بالقبائلية .  كما كانت مناسبة صدور هذه العلبة من الاقراص المضغوطة و هي الاولى للفنان فرصة لاستذكار شريف خدام و التذكير بمكانته الفنية و موهبته كمطرب و ايضا كموسيقي و عازف بارع على آلة العود التي كانت انامله تحول كل لمسة الى الحان عذبة تدغدغ مشاعر المستمعين و تسافر بهم الى عوالم اجمل بعيدا و لو للحظات عن هموم الحياة و اشجانها. و قد عاد بعض اصدقاء الفنان في شهاداتهم الى ذكريات الماضي و بدايته مع الفن بديار الغربة و كيف كانت له الارادة في تعلم الموسيقى و السولفاج و العزف. و قال الفنان كمال حمادي ان شريف خدام اخرج الاغنية القبائلية من المحلية الى العالمية و ان أغانيه أصبحت تسمع في ارجاء المغرب العربي الكبير.كما ابرز الفنان امجاهد حميد تميز شريف خدام و أصالة فنه و اطلاعه على الموسيقى الغربية و الشرقية و كذا  قوة كلماته و اشعاره التي اثرت فيه و جعلته و هو ابن القصبة يتعلم اللغة القبائلية و يغنيها.  كما اكد كل الذين تداولوا على المنصة على ثقافة الرجل و قربه من ابناء وطنه حيث غنى همومهم و ايضا احلامهم  و طموحاتهم فكانت كلمات اغانيه قريبة منهم و هي تحمل في عمقها الكثير من المعاني و الرمزية اذ الى جانب الحب  و الغربة كانت تتحدث عن الحضارة و الثقافة و الادب . و قد صرحت وزيرة الثقافة خليدة تومي التي حضرت هذا التكريم ان صدور هذه العلبة من تسجيلات لاغاني الفنان و هي الاولى "اقل  ما يمكن تقديمه تخليدا لروح فنان كبير قدم اعمال ذات ابعاد عالمية ".  و في ختام السهرة سلمت الوزيرة درع التكريم لعائلة شريف خدام تقديرا وعرفانا لما قدمه للأغنية الجزائرية . ولد المطرب شريف خدام هو مغني وشاعر وملحن في أول يناير 1927 بقرية بومسعود في بلدية إفرحونان بولاية تيزي وزو. وهاجر إلى فرنسا في سن الخامسة عشرة و بدأ الغناء بالمقاهي الباريسية و كانت اول أغنية له بعنوان "ايليس نتمورثيو"(يا بنت بلدي) في 1955 بعد أن تعلم المبادئ الأولية للموسيقى على يد الموسيقار التونسي محمد جاموسي. و من اروع ما غنى "الدزاير ان شاء الله اتحلو" اي "الجزائر انشاء الله ستشفى" و ساهم في تكوين و اكتشاف  عددا من المواهب التي ذاع صيتها في مجال الأغنية القبائلية و ترك بعد رحيله في 2012 رصيدا كبيرا من الأغاني التي لا تزال راسخة و أعاد غناءها عدد كبير من المطربين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حفل تكريمى لروح الراحل شريف خدام و إصدار مجموعة لأغانيه  المغرب اليوم  - حفل تكريمى لروح الراحل شريف خدام و إصدار مجموعة لأغانيه



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حفل تكريمى لروح الراحل شريف خدام و إصدار مجموعة لأغانيه  المغرب اليوم  - حفل تكريمى لروح الراحل شريف خدام و إصدار مجموعة لأغانيه



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib