المغرب اليوم  - عيد الدرويش يُحاضر في اتحاد الكُتاب العرب في دمشق

عيد الدرويش يُحاضر في اتحاد الكُتاب العرب في دمشق

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - عيد الدرويش يُحاضر في اتحاد الكُتاب العرب في دمشق

دمشق - سانا

يرى الباحث عيد الدرويش أن قضية الفكر العربي يجب أن تنال دراسة وافية لجملة التحولات التي جرت عبر مسيرة طويلة من الزمن لنتبين ما هي نقاط القوة ونقاط الضعف وبالتالي بناء استراتيجية فكرية عليها ليكون الفكر العربي في مواضع متقدمة في الإنتاج المعرفي والاستثمار العلمي والثقافي. وفي محاضرة ألقاها في فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب قدم خلالها بعض المعطيات المنهجية التي أدت الى تراجع الفكر العربي وتحولاته والأسس التي يجب أن يتبعها حتى يعود إلى حالته الطبيعية كما كانت عبر التاريخ قال الدرويش إن العقل العربي مستغرق في الحالة الإنشائية والعاطفية ومستبعد للحالة العقلية والعلمية التي تنتج الأشياء المادية وهو حالم بالجوانب الروحية والنفسية والعاطفية على حساب قضايا الفكر والعلم. وبحسب الدرويش ينبغي علينا اعتماد المنهج العلمي في التشخيص والتحليل للوصول إلى عملية المواجهة ورسم معالم خطوط ذلك الفكر الذي يجب أن يكون فاعلاً مع العلم بأن ذلك العقل لم يخلق على هذا النمط المتراجع وليست من جيناته هذه المكونات المتخلفة لذلك علينا أن نؤكد أهمية الاستعداد والمواجهة في جوانب كثيرة ومتعددة في مستواها ومعانيها للنهوض بالعقل والفكر العربي. ولفت الدرويش إلى أن المعطيات الفكرية والعقلية الموجودة تعبر عن صياغة منهجية لشعب من الشعوب وكلما كانت تلك المقومات راسخة ومطبوعة في ذاكرة أبنائها تكون ما يسمى الهوية ما يدعونا أن ندرك أهمية الهوية العربية وان صناعة الشعر والنثر والثقافة والحضارة التي وصلت إلينا عبر التاريخ في تلك المنظومة الفكرية هي ذاتها ما يجب أن يعمله ويصنعه ذلك العقل. وقال إن المتتبع للفكر العربي يجد أنه يعيش على مجموعة تحولات داخلية تتعلق بالمنهجية وطرق التفكير فضلا عن تحولات وعوامل خارجية ضاغطة ومانعة للإنتاج الفكري الذي سيكون له منعكسات على كل مناحي الحياة جعلته يفقد ذلك التوازن الحضاري والعلمي. ورأى الدرويش أن العقل العربي عندما لا ينتج الأفكار التي يجب أن تكون من واقعه فما فائدة هذا الفكر الذي سيصبح معتاشا على مائدة التحولات الكبرى في العالم ويعاني من عدم قدرته على التحليل واستشعار واقعه وبالتالي لن يكون مشاركاً في تلك التحولات أبداً وإنما متطفلاً عليها. وتابع إن العقل العربي يرزخ تحت وطأة الحياة الروحية ومستغرق فيها وهو ميال للحياة العاطفية فالشأن الروحي والديني يحتل مساحة كبيرة من التفكير عند الانسان العربي بشكل عام ما يحجب عنه مساحة التفكير العلمي وهذا ما شكل إثراء فكرياً في الجانب العقلي على حساب الجانب التقني والعلمي. وقال الدرويش إن التفرق والتمذهب سيخلق حالات اختلاف وتضاد بين المجموعات الإنسانية سواء ضمن التيارات الدينية أو مع المجموعات الإنسانية لمعتنقي الأديان الأخرى وهذا ما جعلنا كلما دخلنا في عصر من التطورات ندخلها متخلفين الثورة الصناعية-الثورة النفسية- الثورة العلمية- الثورة المعلوماتية. وختم الدرويش إن المنازعات على الثروة في العالم كان له أثره على الوطن العربي وعلى العقل العربي من حيث حرمانه من كل تلك الموارد فضلاً عن أن ذلك العقل غير ناجز للنهوض بتلك التطورات والتحديات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عيد الدرويش يُحاضر في اتحاد الكُتاب العرب في دمشق  المغرب اليوم  - عيد الدرويش يُحاضر في اتحاد الكُتاب العرب في دمشق



 المغرب اليوم  -

ظهرت بجانب المخرج يورغوس لانثيموس

تألق كيدمان خلال الترويج لفيلمها في مهرجان كان

باريس ـ مارينا منصف
تألقت النجمة الأسترالية نيكول كيدمان ، في مهرجان كان السينمائي، الاثنين، خلال الترويج لفيلمها الجديد "Killing of a Sacred Deer" للمخرج اليوناني يورغوس لانتيموس ، والذي يشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان الدولي في دورته الـ70، المقام في قصر المهرجانات في فرنسا. ولفتت الممثلة الاسترالية البالغة من العمر 49 عامًا الأنظار، عند وصولها إلى السجادة الحمراء، فقد ظهرت بإطلالة مميزة، فأختارت أن ترتدي ثوب مستوحى من الطاووس الرائع وهو من تصميمات دار أزياء "Dior" من مجموعة ربيع وصيف 2017، وهو التصميم الذي لاقى إعجاب قطاع كبير من عشاق الموضة والمعنيين بها. واختارت كيدمان لهذه المناسبة هذا الفستان المكون من سترابلس مع شيالات رفيعة سقطت على كتفيها، وبخصر ضيق، وما زاد إطلالتها رقي وجمال، ألوان الفستان وطبعاته باللون الأخضر الداكن والوردي، والأرغواني، والذهبي، ولمنح الفستان مظهرًا أكثر عمقًا، طرز بالكامل بخيوط ذهبية. وأكملت كيدمان إطلالتها المثيرة بتسريحة شعر قصيرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عيد الدرويش يُحاضر في اتحاد الكُتاب العرب في دمشق  المغرب اليوم  - عيد الدرويش يُحاضر في اتحاد الكُتاب العرب في دمشق



GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib