المغرب اليوم  -  حكايات المدن  في لقاء الصالون الثقافي بأدبي جدة

" حكايات المدن " في لقاء الصالون الثقافي بأدبي جدة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

جدة ـ واس

" هناك مدن نسكنها ومدن تسكننا " مقولة أدبية استهلت بها الأديبة فريدة محمد علي فارسي حديثها عن "حكايات المدن " في لقاء الصالون الثقافي بنادي جدة الأدبي الذي نظمه النادي مساء أمس , حيث استعادت حكايات المدن وحكايتها معها لأن المدن تولد وتنمو أحيانا وتشيخ لكنها لا تموت أبدا ، وبدأت بالمدينة الأولى التي اختارها رب العالمين مكة المكرمة " أم القرى " . وأوضحت الفارسى أن مكة المكرمة مدينة عرفت التحضر منذ الأزل وسكن أهلها المنازل ولم يسكنوا الخيام إلا في الحج ، وهي أول مكان في العالم الذي عرف التمدن في كل إنحاء الأرض وعرف معنى الوظائف نظرا لتميزها بالحج ، ومكة هي عاصمة الحجاز ثم عاصمة السعودية إلى وفاة الملك عبد العزيز رحمة الله . وقالت الأديبة الفارسى " إن أول حكاية من مكة هي حكاية هاشم جد الرسول صلى الله عليه وسلم حيث عقد اتفاقيات مع كل القبائل التي تمر على قريش بعدم الاعتداء على قوافل قريش في المقابل إعطاؤهم ما يحتاجونه من المواد الغذائية التي تأتي بها القوافل التجارية التابعة لقريش " . وأضافت " بعد القرن الأول الإسلامي تحولت مكة إلى سبيكة من مختلف دول العالم وتحول المجتمع المكي إلى خليط من ثقافات عدة كونت الثقافة المكية "، كما تطرقت إلى بعض مظاهر الحضارة المكية التي كان لها السبق في تعريف الأمم بالوقف حيث كان الوقف حتى للخيول ومعالجة الجمال وكان هناك وقف ( الزبدية ) وهو لمساعدة الصبيان الذين تسقط من أيديهم ( زبدية اللبن ) في طريقهم إلى المنزل وتكسر لتعويضه أخرى تصد عنه الغضب ، وكان في مكة المشيخه لحماية المهن التي تمثل النقابات في المتحضر . وتحدثت عن عدد من المدن العربية منها " القاهرة " وقالت " درة عقد مصر الهانم التي لا تذبل ، واختارت العديد من الحكايات من مدينة القاهرة حكاية جوهر الصقلي ، الأزهر الذي بناه الفاطميون ليتم تشييع المصريين لكنه تحول إلى منارة للوسطية ، وتحدثت عن الفنون وأدب نجيب محفوظ وإحسان عبد القدوس ويوسف السباعي ، وصالون مي زيادة وعباس العقاد . كما تحدثت عن بيروت المدينة المثقفة ، وقالت أهل بيروت فرقتهم الديانات والأحزاب وجمعتهم الثقافة ، وتحدثت عن المبادرات التي تظهر في المجتمعات نتيجة الوعي وتجدد حياة المجتمع مثل مبادرة ( الندوة اللبنانية ) والثلاثي الرحباني ثم تحدثت عن باريس وحضورها احتفال باريس بالحصول على كأس العالم عام 1988م وعرفت أن الحضارة تكمن في سلوك البشر، وختمت بقرطبة الابنة التي أخذت من دمشق الكثير من صفاتها الشوارع وأشجار الياسمين والبرتقال ومصنع السيوف الذي أنشأه العرب . بعد ذلك استمع الجميع إلى مداخلات الحضور التي أثرت اللقاء .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  -  حكايات المدن  في لقاء الصالون الثقافي بأدبي جدة  المغرب اليوم  -  حكايات المدن  في لقاء الصالون الثقافي بأدبي جدة



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  -  حكايات المدن  في لقاء الصالون الثقافي بأدبي جدة  المغرب اليوم  -  حكايات المدن  في لقاء الصالون الثقافي بأدبي جدة



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib