عروض تشاكس الواقع في مهرجان المسرح العربي في الشارقة

عروض تشاكس الواقع في مهرجان المسرح العربي في الشارقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عروض تشاكس الواقع في مهرجان المسرح العربي في الشارقة

الشارقة ـ أ.ف.ب

تتنافس تسعة عروض مسرحية عربية على جائزة أفضل عرض مسرحي عربي للعام 2013، خلال الدورة السادسة من مهرجان المسرح العربي التي ستقام في الشارقة بين العاشر والسادس عشر من كانون الثاني/يناير المقبل. وتقوم على تنظيم هذا المهرجان الهيئة العربية للمسرح ومقرها الشارقة. وهو يقدم ايضا بعض العروض خارج المسابقة منها عروض شعبية متنوعة، فيما يفتتح المهرجان أيامه بمسرحية "الحاسة السابعة" من تايوان. وكانت لجنة متخصصة اختارت العروض المتنافسة من بين 160 عرضا مسرحيا تقدم بها أصحابها للمسابقة. وقال الفنان المسرحي غنام غنام مسؤول النشر والاعلام في الهيئة لوكالة فرانس برس "إن مجموع ما يقدم من أعمال مسرحية في الوطن العربي يفوق هذا العدد كثيرا، فلولا الاضطرابات السياسية في مصر وتونس وسوريا والعراق لوصلتنا مشاركات أكثر". وتحدث غنام عن استفادة فن المسرح المعاصر من الفنون الجديدة "فقد أصبحت التكنولوجيا جزءا من العرض على ألا يطغي على فن الأداء". ولاحظ غنام "أن معظم المخرجين وصناع العروض هذا العام من الشباب، حيث لا يشكل من هم فوق سن الأربعون 25% من المشاركين، ومن اللافت أيضا أن المرأة المخرجة وصانعة العرض قد قدمت منتوجها بشكل عالي من ناحية العدد والنوعية". وذكر غنام في هذا الاطار ان الجائزة في عام 2011 كانت من نصيب المخرجة التونسية الشابة مريم بو سالم، بينما حصلت المخرجة اللبنانية لينا أبيض على الجائزة عام 2012. ووصف العروض بأنها "تشاكس اليومي المعاش والظروف التي تمر بها المنطقة والعالم، وهي سمة المسرح الحي الذي لا يتخلف عن قضايا الإنسان" مشيرا الى ان "بعض العروض تتميز بخروجها من العلبة المسرحية فتقدم في باحات مفتوحة، وهناك إعادة لكل العروض بحيث يمكن للمشاهد أن يختار الوقت المناسب له". أما العروض التي تأهلت للمنافسة فهي "الجميلات" إخراج صونيا من الجزائر، و"ريتشارد الثالث" إخراج جعفر القاسمي من تونس، و"حلم بلاستيك" إخراج شادي الدالي من مصر، و"80 درجة" إخراج علية الخالدي من لبنان، و"ع الخشب" إخراج زيد خليل مصطفى من الأردن، و"عربانة" إخراج عماد محمد من العراق، و"دومينو" إخراج مروان عبد الله صالح من الإمارات، و"نهارات علول" إخراج حسن رجب من الإمارات، و"عندما صمت عبد الله الحكواتي" إخراج حسين عبد خليل من البحرين. وخارج المسابقة تعرض مسرحية "الدرس" إخراج غازي الزغباني من تونس، و"ليلي داخلي" إخراج سامر إسماعيل من سوريا. ويعقد على هامش العروض مؤتمر فكري دولي بعنوان "المسرح والهويات الثقافية" والذي يشارك فيه باحثون من الفلبين واندونيسيا وبنغلادش وغينيا وبريطانيا وإيران، إضافة إلى باحثين عرب يتداولون المعرفة في هذا العنوان. ويشهد المؤتمر مناظرة فكرية تحقيقية في شأن ريادة النص المسرحي العربي، ويوما مخصصا لمناقشة تجربة المسرح الإماراتي. ويكرم المهرجان كعادته في كل دورة شخصية مسرحية من البلد المضيف للدورة، وقد تم اختيار محمد عبد الله العلي، الإعلامي والمسرحي والمثقف المعروف، مدير عدة دورات من مهرجان أيام الشارقة المسرحية، ومدير الإدارة الثقافية السابق في دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة. ويكرم ايضا 23 كاتب نص مسرحي من الوطن العربي، ممن أثروا وأثروا في مسيرة المسرح العربي، وترجمت أعمال معظمهم لعديد من اللغات الحية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عروض تشاكس الواقع في مهرجان المسرح العربي في الشارقة عروض تشاكس الواقع في مهرجان المسرح العربي في الشارقة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عروض تشاكس الواقع في مهرجان المسرح العربي في الشارقة عروض تشاكس الواقع في مهرجان المسرح العربي في الشارقة



مع قبعة كلاسيكية وإكسسورات أقل بدت مثالية

ميرين تسرق الأضواء بفستان أسود مزين بالأزهار الوردية

لندن ـ ماريا طبراني
تألقت النجمة المخضرمة هيلين ميرين، بإطلالة مفعمة بالألوان والحيوية والبهجة في اليوم الأخير خلال فعاليات Royal Ascot في بريطانيا، حيث بدت الممثلة، البالغة من العمر 72 عامًا، متألقة في الحدث الرياضي الذي كان مقره بيركشاير، مرتدي فستانًا أسود متوسط الطول مزين بنقوش الازهار الوردية كبيرة الحجم والمنسوجة بشكل معقد، ويتوسطه حزامًا أسود ساعد على إبراز الخصر النحيل. وانتعلت حذاء باللون الوردي، وارتادت فوق شعرها الذهبي قبعة كلاسيكية باللون الوردي أيضا، مما أعطاها مظهرًا أنيقًا جذابً، ولم تعتمد على ارتداء الإكسسورات الكثيرة، فارتدت ساعة يد في وخاتمين في أصبعيها. وكانت هيلين قد كشفت مؤخرًا تأثير شركة "نيتفليكس" على صانعي الأفلام، بمن فيهم زوجها المخرج تايلور هاكفورد، قائلة في حوار سابق: "إن الشركة مدمرة للأشخاص مثل زوجين والمخرجين السينمائيين، لأنهم يريدون مشاهدة أفلامهم في السينما مع الناس لأنه شئ جماعي". وتزوجت هيلين من شريكها تايلور في عشية رأس السنة الجديدة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib