المغرب اليوم - إفتتاح مقر جديد لمدرسة الباليه في مجمع دمر الثقافي

إفتتاح مقر جديد لمدرسة الباليه في مجمع دمر الثقافي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إفتتاح مقر جديد لمدرسة الباليه في مجمع دمر الثقافي

دمشق - سانا

إفتتح ظهر الأربعاء في مجمع دمر الثقافي مقر جديد لمدرسة الباليه بعد خمسة وعشرين عاما من تأسيسها. وتضمن الافتتاح عرضا لطلاب المدرسة تحت اشراف الفنانة هبة بيروتي كان عبارة عن مختارات من الباليه العالمي إضافة إلى مقتطفات من مسرحية "الفتاة الضائعة" التي قدمها طلاب الباليه سابقا على خشبة دار الأوبرا السورية.  وفي تصريح قالت الدكتورة لبانة مشوح وزيرة الثقافة التي حضرت الافتتاح.. إن مدرسة الباليه التابعة لمديرية المعاهد الموسيقية في وزارة الثقافة تعتبر امتدادا للمدرسة الملحقة بالمعهد العالي للفنون المسرحية لافتة إلى أنها تتميز بوجود هيكل اداري كامل ونظام مالي مستقل وسيكون لها فروع في كافة المحافظات. ولفتت وزيرة الثقافة إلى أنه يتم الاعداد لافتتاح فرع للمدرسة في محافظة طرطوس ضمن مبنى قريب من مديرية الثقافة في المحافظة مبينة أن فن الباليه يعتبر فنا راقيا جدا وهو في منشئه فن شعبي وليس ارستقراطيا كما يظن البعض فقد كان احد الفنون الشعبية في الغرب وانتقل ليصبح فنا تعبيريا راقيا تؤلف له السيمفونيات والمقطوعات الموسيقية الكلاسيكية.  وتمنت الوزيرة أن تترسخ فكرة الفنون الراقية في مجتمعنا إضافة إلى فنوننا الشعبية فلا باس ان نعلم أطفالنا فن الباليه فهو فن تعبيري يعبر من خلاله الطفل عن مكنوناته مشيرة إلى أنه سيتم تعزيز الاهتمام بهذا الفن من قبل وزارة الثقافة. بدورها قالت راقصة الباليه يارا عيد ان افتتاح أول مدرسة باليه في سورية يكتسب أهمية خاصة لان افتتاح المدرسة اليوم يعني انه اصبح لها كيان مستقل معترف به واصبحنا نستطيع تخريج الطلاب واعطاءهم شهادات معترفا بها. وبينت عيد ان مقر المدرسة الجديدة يشتمل على قاعتي باليه وقاعة للصولفيج واخرى مجهزة للطلاب وهي تستقبل الاعمار من سبع لعشر سنوات. وكانت مدرسة الباليه قد تأسست عام 1988 وتستقبل الاطفال ابتداء من عمر سبع سنوات لتدريبهم على هذا الفن العالمى في محاولة منها للوصول إلى أعلى المستويات في هذا المجال ورسخت تقليدا ثقافيا حقق رافدا هاما للمشهد المسرحي السوري من خلال حفل سنوي يقدمه طلابها. كما تعتبر هذه المدرسة بمثابة حجر الاساس لمن يرغب بمتابعة دراسته ضمن قسم الرقص في المعهد العالي للفنون المسرحية حيث يتم تدريبهم على أساسيات فن الباليه بكامل كلاسيكيته لينطلقوا منها إلى مدارس الرقص الاخرى. وقد دخل فن الباليه إلى سورية عام 1988 من خلال الاهتمام الكبير الذي أولته الدولة للشأن الثقافي بإحداث العديد من المعاهد الاختصاصية في مجالي الموسيقا والمسرح وكانت البدايات متواضعة حيث كانت تقام دورات تدريبية للأطفال بإشراف ما يسمى مدرسة الأداء الحركي ملحقة بالمعهد العالي للفنون المسرحية ولكن هذه الدورات ليس لها أفق محدد. وفي العام 1992 وباقتراح من الأستاذ صلحي الوادي عميد المعهد العالي للموسيقا صدر قراراً بإحداث مدرسة الباليه وألحقت بالمعهد العربي للموسيقا ووضعت الامكانيات ووظفت الجهود لإنجاح هذه التجربة الرائدة في سورية من أجل إعداد جيل يعرف كيف يطوع قدرات جسده بأداء تعبيري أنيق وبالتالي السعي لنشر هذا الفن الرفيع وإرساء دعائمه من أجل الارتقاء بالذائقة الفنية للمجتمع.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - إفتتاح مقر جديد لمدرسة الباليه في مجمع دمر الثقافي المغرب اليوم - إفتتاح مقر جديد لمدرسة الباليه في مجمع دمر الثقافي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - إفتتاح مقر جديد لمدرسة الباليه في مجمع دمر الثقافي المغرب اليوم - إفتتاح مقر جديد لمدرسة الباليه في مجمع دمر الثقافي



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib