المغرب اليوم - المغرب ينتج سنويًا أزيد من 14 مليون طن من البطاطس

المغرب ينتج سنويًا أزيد من 1.4 مليون طن من البطاطس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغرب ينتج سنويًا أزيد من 1.4 مليون طن من البطاطس

الرباط - و.م.ع

أفادت إحصائيات أعلنت خلال مؤتمر دولي مهني حول "بطاطس المغرب''، نظم اليوم بالجديدة من قبل "كرين سمايل" (مؤسسة استشارية في المجال الفلاحي)، أن الانتاج الوطني من البطاطس يقدر بأزيد من 4ر1 مليون طن سنويا يوجه أساسا إلى السوق المحلية. ويشارك في هذه التظاهرة أزيد من 200 شخص يمثلون مختلف المتدخلين في القطاع من منتجين ومصدرين ومستثمرين وممونين ومؤسساتيين من فرنسا وبلجيكا وسويسرا وألمانيا والمغرب. ويهدف هذا المؤتمر، المنظم لأول مرة بالمغرب، إلى ربط علاقات تعاون بين مهنيي قطاع البطاطس والتداول حول المشاكل التقنية والتجارية الخاصة بهذا القطاع، بحيث سيتم التطرق إلى القضايا المتعلقة بمجالات الإنتاج والأصناف والتسميد ووقاية النباتات والتعبئة والقضايا التجارية، فضلا عن مناقشة وعرض بعض الاقتراحات التي من شأنها تحفيز الصادرات المغربية، وتزويد المنتجين بتقنيات وأساليب إنتاج ناجعة لمرحلتي ما قبل وما بعد جني المحاصيل، خاصة في ما يتعلق بالتخزين والتعبئة. وأوضح المشاركون في هذا المؤتمر أنه بالرغم من كون البطاطس تعد من بين أكثر الخضر استهلاكا بالمغرب، فإنها تشكل الحلقة الاضعف في الفلاحة المغربية لكونها لم تستفد من إجراءات الدعم والتشجيع لرفع مستواها وتأهيلها باعتبارها قطاعا أساسيا في الاقتصاد الوطني كما أن غالبية الفاعلين به من متوسطي وصغار الفلاحين. وبعد التأكيد على ضرورة اتخاذ إجراءات محفزة لتنظيم هذه المهنة من خلال إطلاق إنتاج وطني كاف من الشتائل المصدقة لتحسين قدرات القطاع وخلق قطاع مستقل واستئناف التصدير إلى أوروبا والأسواق الافريقية الصاعدة، أشاروا إلى أن صادرات هذا القطاع بالمغرب تعرف تدنيا مضطردا منذ عقد من الزمن حيث أصبحت حاليا تتأرجح بين 10 و30 ألف طن سنويا، وأضحت تحتل وضعا هامشيا عكس ما كانت عليه خلال سنوات الثمانينيات والتسعينات حيث كانت تتجاوز غالبا ال100 ألف طن سنويا، مقابل ذلك لم تتوقف الواردات عن التزايد حيث تقدر بحوالي 40 إلى 60 ألف طن في السنة. وأبرز المشاركون أن المغرب يتوفر على إمكانيات مهمة لإنتاج كميات كافية وقادرة على تحقيق قدر من الإستقلال عن الخارج بالنسبة لبذور البطاطس، موضحين أن ذلك يتطلب اختيار مناطق جغرافية ذات مناخ بارد يمنع تكاثر الحشرات الناقلة للأمراض الفيروسية، والعمل على وضع سياسة تعاقدية تحفيزية بهدف استحداث مهنة المنتجين المكثرين لبذور البطاطس. وأضافوا أن المنتجين المغاربة أصبح لديهم وعي متزايد بضرورة تحسين تقنيات الإنتاج من أجل الاستجابة بشكل أفضل لمتطلبات السوق المحلي واسترجاع حصتهم في سوق الصادرات، مبرزين أهمية هذا القطاع في التنمية الاقتصادية الوطنية. وأوضح السيد محمد زهيدي خبير في القضايا الزراعية وعضو الفدرالية البيمهنية لانتاج وتصدير الفواكه والخضر، أن إنعاش صادرات المغرب من البطاطس يحتاج إلى وضع خطة عمل نوعية لإسترجاع الأسواق الخارجية التقليدية، مشيرا إلى أن تراجع النشاط التصديري للبطاطس أدى إلى تأخر كبير في تبني الممارسات الزراعية السليمة وإجراءات الجودة التي أصبحت حاليا معممة في أغلب قطاعات الخضر المعدة للتصدير. وأوضح السيد زهيدي أنه إذا كان اعتماد أساليب الري الموضعي قد سمح بتحسين مستوى الإنتاجية، فإن التقنيات النباتية الأخرى لم تعرف أي تطور مهم منذ السبعينات، بل لازالت هناك أصناف قديمة من الأربعينيات تزرع بشكل واسع بالمغرب وهي أصناف لم تعد تستجيب لمتطلبات الأسواق الخارجية، مؤكدا على ضرورة تطوير مرحلة ما بعد الجني على صعيد التعبئة والتخزين التي تعتبر من أهم الشروط الضرورية لإنعاش صادرات المغرب من البطاطس البكرية وتوجيه مهنيي القطاع الى الصناعة التحويلية. ومن جهته أوضح رئيس قسم تسيير شبكة الري بالمكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي بدكالة السيد عبد الحق كميمي، أن تنظيم هذا الملتقى من شأنه تشجيع الفلاحين على إعادة الاهتمام بقطاع البطاطس من خلال الإطلاع على كافة عوامل الانتاج وتحسيسهم بأهميته الاقتصادية، داعيا إلى ضرورة تطويره عبر اختيار البدور المصدقة واعتماد تقنية الري بالتنقيط. وأشار في هذا السياق، إلى أنه في إطار المخطط الفلاحي الجهوي، هناك مشروع أفقي لتأهيل البنيات التحتية للري وتحويلها إلى نظام السقي بالتنقيط المقتصد في الماء والأسمدة ويساهم في تحسين جودة الانتاجية والمردودية، مذكرا بأن منطقة دكالة عبدة تتوفر على 4200 هكتار موجهة لهذا الإنتاج تنتج حوالي 120 ألف طن من البطاطس سنويا. وسيتناول المشاركون مواضيع تهم "أصناف البطاطس..أية خيارات" و"أعداء زراعة البطاطس"، و"نظام الإنذار لمراقبة مرض الميلديو (مثال بلجيكا والصين)"و"تقنيات نباتية ومكننة" و" التخزين.. نقطة ضعف القطاع" و" التسويق..من أجل تثمين أمثل لمنتوج البطاطس" و"مسببات أمراض البطاطس..المظاهر الوبائية من أجل شهادة المصادقة وأنظمة الإنتاج" و"إنتاج الشتائل وآفاق الجودة" و"القطاع الصناعي ..أية تطورات" و"إنعاش الصادرات".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المغرب ينتج سنويًا أزيد من 14 مليون طن من البطاطس المغرب اليوم - المغرب ينتج سنويًا أزيد من 14 مليون طن من البطاطس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المغرب ينتج سنويًا أزيد من 14 مليون طن من البطاطس المغرب اليوم - المغرب ينتج سنويًا أزيد من 14 مليون طن من البطاطس



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 08:59 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر
المغرب اليوم - فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور
المغرب اليوم - دلال عبد العزيز تأمل أن ينال

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib