الحكومة اليمنية تتعهد بتنمية الجنوب إقتصاديًا

الحكومة اليمنية تتعهد بتنمية الجنوب إقتصاديًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحكومة اليمنية تتعهد بتنمية الجنوب إقتصاديًا

صنعاء - وكالات

بهدف معالجة مكامن قلق الانفصاليين في جنوب اليمن تعهدت الحكومة بتنفيذ إجراءات اقتصادية سريعة تستجيب لحاجات الشارع الجنوبي، في حين استبعد خبراء اقتصاديون إمكانية نجاح تلك الإجراءات في ظل الوضع السياسي الراهن. وتسعى صنعاء -بدعم الجهات المانحة- إلى تحسين أوضاع الجنوبيين في العديد من القطاعات كالصحة والتعليم والكهرباء وخلق فرص عمل جديدة للشباب. وكانت الحكومة أعلنت مؤخرا تشكيل لجنة مكونة من خمسة وزراء برئاسة وزير التخطيط والتعاون الدولي للتفاوض مع الصين بشأن القرض الخاص بتطوير ميناء عدن، كما صادقت على مشروع بناء مدينة طبية متكاملة بتكلفة تقديرية تصل إلى ثلاثمائة مليون دولار ستقام في مدينة عدن بجنوب البلاد. وإزاء ذلك قال وزير التخطيط والتعاون الدولي محمد السعدي إن حكومة الوفاق أقرت عددا من المشاريع التنموية في محافظات جنوب اليمن يجري العمل حاليا على تنفيذها، وإن هناك مفاوضات أولية لعدد من المشروعات الأخرى. ورداً على سؤال للجزيرة نت بشأن مدى فرص نجاح الحكومة في الوفاء بتعهداتها التنموية، أكد الوزير اليمني أن الإمكانيات الداخلية للنهوض بالتنمية في البلاد متوفرة إذا ما تمت محاربة الفساد والقضاء عليه، مشيرا إلى أن اليمن كانت تدار "بطريقة العصابات". واعتبر الوزير أن الوضع السياسي في البلد يمثل أبرز التحديات أمام عملية التنمية والاستقرار في ظل عدم وجود اتجاه عام يجمع عليه جميع اليمنيين للحل السياسي، معتبرا أن الإصلاح السياسي يمكن أن يكون مدخلا للإصلاح الاقتصادي. وأضاف أن هناك آمالا كبيرة لدى اليمنيين في أن يسهم مؤتمر الحوار الوطني الجاري بإحداث نقلة نوعية في الجانب السياسي بما يضمن الاستقرار الأمني ومحاربة الفساد وإحداث تنمية حقيقية في البلد. ويجري الحديث حالياً عن توجه حكومي لإعلان محافظة عدن -كبرى مدن الجنوب اليمني- إقليما اقتصاديا منفردا ضمن حكم فدرالي، وذلك في إطار المعالجات والحلول المنصوص عليها في المبادرة الخليجية لحل القضية الجنوبية أثناء مؤتمر الحوار الوطني. وعلق على ذلك محافظ عدن وحيد علي رشيد بالقول إن هناك رؤية حيال هذا التوجه أصبحت اليوم واقعاً يجري العمل على إنجازها. وأكد للجزيرة نت أن هناك خططا إستراتيجية لدى الحكومة ستنال بموجبها مدينة عدن حظا وافرا في عملية التنمية. ولفت إلى أن هناك اهتماما من قبل رئيس الجمهورية والحكومة لدعم هذا التوجه وجعل عدن مدينة عالمية من خلال موقعها الإستراتيجي بما يمكنها من تقديم المزيد من العطاء كمنطقة اقتصادية منافسة عالميا. وأشار المحافظ إلى أنه تم مؤخرا التوقيع على اتفاقيات توأمة وتبادل خبرات بين عدن وعدد من المدن العالمية كشنغهاي الصينية وكوالالمبور الماليزية وسانت بطرسبرغ الروسية وقونيا التركية. غير أن خبراء اقتصاديين استبعدوا إمكانية حل الأزمة الجنوبية من خلال إجراءات اقتصادية عاجلة، كما استبعدوا قدرة الحكومة على إحداث تغيير حقيقي في مسار التنمية خلال ما تبقى من عمرها. وفي هذا السياق يرى نائب عميد كلية الاقتصاد بجامعة عدن وعضو مؤتمر الحوار الوطني الدكتور نزار با صهيب أن ضعف الحكومة لا يعطي أي أمل في تحقيق تنمية حقيقة في الجنوب. وقال للجزيرة نت إن المسألة الاقتصادية هي جزء من المشكلة، وأحد الأسباب الرئيسية للاحتقان في الجنوب, وأن هناك مطالب سياسية في الجنوب لا يمكن حلها بقرارات اقتصادية بمعزل عن السياسة. وأشار إلى أن هناك صعوبات أمام التنمية أبرزها غياب الاستقرار السياسي، وأنه في حال تم التوصل في مؤتمر الحوار إلى حل توافقي للقضية الجنوبية فإن من شأن ذلك أن يدعم عملية التنمية الاقتصادية في البلاد. من جهته أشار مصطفى نصر -الخبير الاقتصادي ورئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي- إلى أن الحكومة فشلت في إدارة التنمية في البلاد. وطالب الحكومة -بدلا من أن تشغل نفسها بالوعود بالتنمية- بأن تعمل على إرساء مبادئ سياسية للحكم الرشيد من خلال مراجعة السياسات والإجراءات للتأسيس للمرحلة القادمة. واعتبر في حديثه للجزيرة نت أن إحداث تنمية بشكل عام بحاجة لقرار سياسي أولا يؤسس لنظام اللامركزية في إدارة المحافظات اليمنية، وأن ترفع الحكومة يدها وتعطي إمكانية النمو الذاتي للمناطق، وأن يبقى دورها إشرافيا ورقابيا فقط.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة اليمنية تتعهد بتنمية الجنوب إقتصاديًا الحكومة اليمنية تتعهد بتنمية الجنوب إقتصاديًا



GMT 11:52 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

غرفة الباحة تنظم ورشة عمل تطبيق ضريبة القيمة المضافة

GMT 11:32 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

30 مليار ريال قيمة معاملات التجارة الإلكترونية في السعودية

GMT 12:25 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لقاء عن أسرار النجاح والفرص الاستثمارية بغرفة جازان

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة اليمنية تتعهد بتنمية الجنوب إقتصاديًا الحكومة اليمنية تتعهد بتنمية الجنوب إقتصاديًا



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تتأنّق في فستان مثير بأكمام طويلة

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 06:00 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحجار النادرة تزين المجموعة الجديدة من "بوميلاتو"
المغرب اليوم - الأحجار النادرة تزين المجموعة الجديدة من

GMT 08:02 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة "تبليسي" وجهتك المثالية في عطلة نهاية الأسبوع
المغرب اليوم - مدينة

GMT 07:15 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل على شكل مثلث يحقق الاستفادة من المساحة الصغيرة
المغرب اليوم - منزل على شكل مثلث يحقق الاستفادة من المساحة الصغيرة

GMT 06:36 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

قائد السلاح النووي الأميركي سيرفض تنفيذ أوامر ترامب
المغرب اليوم - قائد السلاح النووي الأميركي سيرفض تنفيذ أوامر ترامب

GMT 03:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تعلن أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
المغرب اليوم - شيرين الرماحي تعلن أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 19:16 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأردنية رند النجار ترسم على الحقائب بألوان مميّزة
المغرب اليوم - الأردنية رند النجار ترسم على الحقائب بألوان مميّزة

GMT 09:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن
المغرب اليوم - سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 20:38 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لشاب اغتصب فتاة أمام والدها في الجديدة

GMT 16:57 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

رونار يقع في حب الصخيرات ويستقر بها منذ نحو عام

GMT 23:07 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لقجع يؤكد ننتظر رد "الفيفا" في قضية منير الحدادي

GMT 21:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لمدة عام لشاب بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر

GMT 13:28 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حوادث سير خطيرة للجماهير الرجاوية بالطريق السيار

GMT 03:46 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن المؤبد لمغربي قتل زوجته وخنق أطفاله الثلاثة

GMT 00:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شكوك بشأن مشاركة نور الدين امرابط في مباراة برشلونة

GMT 21:04 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هيرفي رونار يحسم قراراه في وديات المنتخب المغربي من روسيا
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib