المغرب اليوم - بنك قطر الوطني إستمرار الزخم القوي في النمو الإقتصادي القطري

بنك قطر الوطني: إستمرار الزخم القوي في النمو الإقتصادي القطري

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بنك قطر الوطني: إستمرار الزخم القوي في النمو الإقتصادي القطري

الدوحه - قنا

أكد التحليل الأسبوعي لمجموعة QNB استمرار الزخم القوي في النمو الاقتصادي القطري خلال الربع الثاني من عام 2013، حيث ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة بنسبة بلغت 6.0 في المائة على أساس سنوي.   وأظهر التحليل الصادر اليوم أن هذا النمو القوي جاء على خلفية الارتفاع الكبير في معدلات نمو قطاعات الإنشاء، والنقل والاتصالات، والخدمات المالية والعقارات وخدمات الأعمال، مبينا أن البيانات التي تمت مراجعتها تظهر أن الاقتصاد القطري حقق نموا خلال الربع الأول من العام بنفس المعدل. وتوقع أن يتسارع معدل النمو الاقتصادي خلال النصف الثاني من العام (بحيث يصل معدل النمو على مدار عام 2013 إلى 6.5 في المائة ويرتفع إلى 6.8 في المائة خلال عام 2014)، نتيجة لزيادة معدلات تنفيذ مشاريع البنية التحتية الضخمة وزيادة عدد السكان الذي سيؤدي إلى ارتفاع الطلب المحلي بشكل عام. وقال إن بيانات الربع الثاني من عام 2013 أكدت استمرار عملية تنويع النشاط الاقتصادي في دولة قطر بعيداً عن الاعتماد التقليدي على صادرات النفط والغاز من خلال التركيز على قطاعات الصناعة والخدمات. وأوضح أن قطاع النفط والغاز ارتفع بنسبة 1 في المائة  فقط خلال الربع الثاني من عام 2013 على أساس سنوي نتيجة لقرار تعليق أي عمليات جديدة لاستغلال حقل الشمال، بينما شهد قطاع الخدمات المالية والعقارات وخدمات الأعمال أسرع معدلات النمو بلغت 15.4 في المائة على أساس سنوي، حيث ارتفعت عمليات البنوك وانتعشت العقارات بسبب النمو السكاني. وذكر أن النشاط في قطاع الإنشاء ارتفع هو الآخر إذ بلغ 11.4 في المائة على أساس سنوي نتيجة للزخم الذي تشهده عمليات تنفيذ برنامج تطوير البنية التحتية، كما حقق قطاع الصناعة نمواً بنسبة 6.4 في المائة بفضل ارتفاع الإنتاج من منشآت تحويل الغاز إلى سوائل في مشروع اللؤلؤة. وأضاف أن البيانات الفعلية للربع الثاني من عام 2013 جاءت متوافقة مع توقعات مجموعة QNB للنمو الاقتصادي على مدار عام 2013 بنسبة 6.5 في المائة وبنسبة 6.8 في المائة  في عام 2014، والتي صدرت في أحدث تقرير /نظرة اقتصادية على قطر/. وتوقع أن يأتي ارتفاع معدلات النمو خلال النصف الثاني من العام نتيجة لتنفيذ المزيد من مشاريع البنية التحتية الضخمة مثل مشروع مترو الدوحة ومن ثم فإن العوامل الرئيسية للنمو الاقتصادي ستعتمد على القطاع غير النفطي، على الأقل حتى عام 2015 عندما يبدأ مشروع برزان في الإنتاج. وأشار تحليل مجموعة QNB إلى أن البرنامج الضخم للاستثمار في تطوير البنية التحتية سيكون له تأثير مباشر على معدلات النمو الاقتصادي في الدولة، بالإضافة إلى تأثيرات غير مباشرة نتيجة للزيادة السكانية.. متوقعا ارتفاعا سريعا في عدد السكان ونمو القوى العاملة على مدار العامين المقبلين ما سيؤدي بحسبه، إلى زيادة الاستهلاك المحلي بشكل عام، الذي سيكون العامل الرئيس في نمو الناتج المحلي الإجمالي على المدى المتوسط. وقال إنه بالرغم من عدم وجود مؤشرات على حدوث اختناقات في العرض نتيجة للتوسع السريع في الاقتصاد القطري، فإن النمو السكاني السريع سيضع بالفعل بعض الضغوط على البنية التحتية في الدولة. . لافتا إلى أن العمل يسير في تنفيذ عدد من مشاريع البنية التحتية الضخمة مثل ميناء الدوحة الجديد ومطار حمد الدولي والتي ستؤدي إلى تخفيف الضغوط على البنية التحتية في قطاع المواصلات عند بدء تشغيلها خلال المرحلة المقبلة. وأكد التحليل أن التضخم في مؤشر أسعار المستهلكين استقر عند معدلات معتدلة بلغت 3.1 بالمائة خلال شهر أغسطس 2013، حيث استمرت الإيجارات، التي تمثل حوالي ثلث وزن المؤشر، في الارتفاع وإن كانت وتيرة الارتفاع تراجعت خلال الأشهر القليلة الماضية. من ناحية أخرى، رأى التحليل أن معدلات التضخم في المكونات الأخرى غير الإيجارات انخفضت في مؤشر أسعار المستهلكين، كما أن بيانات مؤشر أسعار المستهلكين التي صدرت مؤخرا تتوافق مع توقعات مجموعة QNB بأن يبلغ معدل التضخم 3.6 بالمائة على مدار عام 2013، ومن ثم يرتفع بشكل طفيف عند 3.8 بالمائة في عام 2014. وتوقع استمرار الزخم في أداء الاقتصاد القطري خلال النصف الثاني من عام 2013 وعلى مدار عام 2014 بالنظر إلى النمو الاقتصادي القوي واستقرار معدلات التضخم والفائض الكبير في الحساب الجاري.. مؤكدا أن الإنفاق المرتفع على مشاريع البنية التحتية في إطار الاستعدادات لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 سيقود إلى نمو قطاعي الإنشاء والمواصلات.. في حين أن النمو السكاني القوي سيؤدي إلى ارتفاع الطلب على المنازل والخدمات المالية والاجتماعية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - بنك قطر الوطني إستمرار الزخم القوي في النمو الإقتصادي القطري المغرب اليوم - بنك قطر الوطني إستمرار الزخم القوي في النمو الإقتصادي القطري



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - بنك قطر الوطني إستمرار الزخم القوي في النمو الإقتصادي القطري المغرب اليوم - بنك قطر الوطني إستمرار الزخم القوي في النمو الإقتصادي القطري



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib