المغرب اليوم  - الشراكة الأفريقيةالعربية الظروف مواتية لتوسيعها

الشراكة الأفريقية-العربية: الظروف مواتية لتوسيعها

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الشراكة الأفريقية-العربية: الظروف مواتية لتوسيعها

الكويت - و ا ج

اكد رئيس مجلس الامة عبد القادر بن صالح الأربعاء بالعاصمة الكويتية حيث يمثل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في اشغال القمة العربية- الأفريقية الثالثة ان الظروف "مواتية" لتحقيق تطور في العلاقات الافريقية-العربية. و اوضح في كلمة القاها خلال اليوم الثاني من اشغال القمة العربية - الافريقية الثالثة ان "الظروف مواتية من اجل توسيع الشراكة الافريقية-العربية و تطويرها ". كما اشار بن صالح بذات المناسبة الى "ثبات" التزام الجزائر مجددا "عزم" سلطات البلاد على "اعطاء دفع قوي لاقامة شراكة استراتيجية افريقية-عربية" التي ستخدم كما قال- "المصالح العليا لشعوب المنطقتين". و اكد في ذات السياق على اهمية اغتنام فرصة تنظيم القمة "لتسريع ديناميكية تجسيد خطة العمل المشتركة 2016/2011" التي تمت المصادقة عليها خلال القمة الافريقية-العربية التي جرت بسرت سنة 2010. في ذات الصدد ذكر السيد بن صالح بان القمة العربية التي جرت بالجزائر سنة 1973 قد اعطت "دفعا قويا" لتطوير اواصر التضامن متعددة الاشكال بين العالم العربي و افريقيا مؤكدا انه منذ ذلك الحين "مافتئت اواصر التضامن تترسخ والتعاون الاقتصادي يتطور تدريجيا". كما اعرب عن مراهنته على حركية المستثمرين العرب معتبرا ان آفاق تعزيز العلاقات الاقتصادية ذات الفائدة المتبادلة بين المنطقتين "واعدة". و اضاف رئيس مجلس الامة ان افريقيا قد سجلت منذ عشرية معدلات نمو معتبرة وحققت تقدما ملموسا في مجال الحكامة و التسيير الاقتصادي. و تابع قوله ان افريقيا "اصبحت توفر للمستثمرين نسب مردودية تعد من بين الاعلى في العالم" مشيرا الى انها تعمل "على بناء فضاء اقتصادي مدمج و قامت في هذا الصدد بوضع برنامج طموح لتطوير المنشات الاقليمية والقارية". كما اكد ان "الوقت قد حان لاعطاء مكانة اكبر للقاءات الاعمال بين المتعاملين العموميين و الخواص لكلا المنطقتين من اجل تجسيد شراكة حقيقية" مضيفا ان المهمة "لا يمكن ان تتكفل بها الحكومات لوحدها". ان المنتدى الاقتصادي الذي سبق القمة يعد -كما قال- "جد مناسب" داعيا الى تكثيف مثل هذا النوع من اللقاءات سواء على المستوى الثنائي او في الاطار الافريقي-العربي. و جدد التاكيد في الاخير على اهمية دور آليات المتابعة للشراكة الافريقية-العربية مشيرا الى انه "من خلال المجهود الجماعي و المنسق للجميع (...) يمكننا السماح لمنطقتينا بفرض نفسهما كقطب اقتصادي مستقبلي بما يسهم في الاستقرار و السلم و الازدهار في فضاء التضامن العربي- الافريقي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الشراكة الأفريقيةالعربية الظروف مواتية لتوسيعها  المغرب اليوم  - الشراكة الأفريقيةالعربية الظروف مواتية لتوسيعها



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الشراكة الأفريقيةالعربية الظروف مواتية لتوسيعها  المغرب اليوم  - الشراكة الأفريقيةالعربية الظروف مواتية لتوسيعها



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib