المغرب اليوم - دبى تشهد غدا انطلاق مؤتمر لدعم الاستثمار فى الصومال

"دبى" تشهد غدا انطلاق مؤتمر لدعم الاستثمار فى "الصومال"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دبي_ا ش ا

تنطلق غدا الأحد أعمال النسخة الثانية من مؤتمر دعم الاستثمار في الصومال 2014 و التى تستضيفها إمارة دبي على مدار يومين. و أدت الثقة المتنامية في تعافي الاقتصاد الصومالي إلى إقدام مؤسسات مهمة - مثل بنك التجارة والتنمية لشرق وجنوب أفريقيا، المعروف اختصارا باسم بنك بي تي إيه - على رفع العقوبات عن الصومال.  و ينهض البنك المذكور بدور الراعي الأهم لقمة الاستثمار في الصومال، بالتعاون مع جهات إقليمية أخرى مثل مجلس أعمال الكومنولث والغرف الاقتصادية التجارية بشرق أفريقيا بغية تعزيز جهود هذا المنتدى الرفيع للأعمال. وفي معرض التعليق على الحدث صرح حسن دود مدير منظمي مؤتمر المنتدى الاقتصادي الصومالي قائلا: ’اختارت قمة هذا العام إمارة دبي كموقع لاستهداف المخصصات المتنامية من الاستثمارات الخليجية في المنطقة الأفريقية، علما بأن العلاقات الثنائية بين الصومال ودبي ترجع لمئات السنين، وكلنا أمل في أن تبث القمة الطمأنينة في أوساط الشركات الخليجية إزاء الفرص غير المستغلة في الصومال. ومن المنتظر أن تكون اجتماعات دبى على هامش مؤتمر دعم الاستثمار فى الصومال منصة لعرض قصص النجاح المباشرة لرواد القطاع الخاص على مستوى العالم ممن وجهوا استثماراتهم إلى الصومال وأصبحوا ناجحين في مناطق مختلفة ، ويقول مشاركون فى القمة انه مع استمرار دولة الصومال في اجتذاب الاهتمام الدولي، فقد آن الأوان للاستثمار في إصلاح اقتصاد البلاد بما يسهم في اجتذاب القطاع الخاص حيث أن إعادة بناء دولة الصومال لن يشجع النمو الاقتصادي فحسب بل وسيعزز الأسواق ذات الطابع الربحي والدينامي السريع.  ومن المقرر أن تواصل فعاليات المؤتمر فى نسخته الثانية تسليط الضوء على أهم التوجهات الاقتصادية التي ظهرت في الصومال، لا سيما الدور المتزايد للاستثمار الدولي لتيسير النمو الاقتصادي وجهود التنمية السريعة على أرض الصومال، كما من المقرر أن تطلق القمة حوارا جادا بشأن الاتجاهات الاقتصادية والتنموية والمالية الراهنة، والنمو في الصومال. كما ستركز بالأساس على الفرص في خمس قطاعات هى النفط والغاز، والتمويل والصيرفة، والاتصالات، والبنية التحتية، والأعمال الزراعية، وأخيرا قطاع الطاقة.  ويقول القائمون على التجهيز للقمة انه لا شك أن الصومال ستستفيد من النمو الأفريقي وظاهرة ’صعود أفريقيا‘ ستشهد إضافة مفادها ’صعود الصومال‘. واستنادا إلى المحللين الاقتصاديين، تمتلك الصومال مقومات القوة الاقتصادية الدينامية الإقليمية بفضل موقعها الاستراتيجي وإحتياطاتها المحتملة من الموارد الطبيعية. هذا هو ما يجعلهم أن التوقيت الأمثل للاستثمار في الصومال قد حان كما يتفق المتخصصون متفقون على جدوى مشروعات الاستثمار فى الصومال على المدى المتوسط والبعيد .  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - دبى تشهد غدا انطلاق مؤتمر لدعم الاستثمار فى الصومال المغرب اليوم - دبى تشهد غدا انطلاق مؤتمر لدعم الاستثمار فى الصومال



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - دبى تشهد غدا انطلاق مؤتمر لدعم الاستثمار فى الصومال المغرب اليوم - دبى تشهد غدا انطلاق مؤتمر لدعم الاستثمار فى الصومال



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib