المغرب اليوم - نسيج كاريل الذي لا يموت

"نسيج كاريل" الذي لا يموت

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نسيج كاريل الذي لا يموت

بسمة العوفي

في عام 1912 قام العالم أليكسس كاريل بعمل تجربة علي طريقة نمو الخلايا وإمكانية استمرارها في الحياة خارج جسم الكائن الحي. قام باقتطاع جزء من قلب "جنين طائر" تحت ظروف معقمة و وضعه في جو ملائم وأمدّه بالدفء في المعمل وعزله عن" الميكروبات" ليرى إن كان يستطيع النمو خارج الجسد أم لا؟ فوجد الجزء الموضوع في الطبق الزجاجي المعقم به خلايا حية تأكل وتتنفس وتنقسم وتتضاعف . وأخذ الجزء المقتطع من القلب ينمو بشكل أكبر مما لو كان عليه في قلب الكائن، ولما زاد الحجم عن الطبيعي قام كاريل بشطرها إلى نصفين ووضع الجزء الجديد في محلول غذائي جديد . وأخذ يتابع نموها عام بعد عام حتى أطلق عليها العلماء “نسيج كاريل الذي لا يموت “  و قام بحساب إذا ما ترك جزء من قلب طائر ينمو علي مدار عام كامل فسيُصبح وزنه قدر وزن قرص الشمس ! . ذلك النمو المفرط للخلايا أدهش كاريل والعلماء في ذلك الوقت ، حيث اعتقد الكثير منهم أن " النسيج " بلا عقل لا يستطيع النمو خارج جسده ، وقد ثَبُتَ العكس،  فالخلايا حاملة الصفات الوراثية أكملت دورة حياتها بتفوّق ناتج عن عدم وجود عقل . فالخلايا في الجسد تنمو وفقا لمنظومة و لإشارات من المخ الذي يحدد تطورها ويمثل النظام المتحكم فيها ، لكن في عدم وجود المخ فإنها تستمر في النمو والتكاثر حتى تنعدم القدرة علي السيطرة عليها . تذكرت ما سمعته في برنامج العاشرة مساءا من  استشاري الطب النفسي د.منال عمر، صاحبة الفيديو الذي انتشر كالنار في الهشيم علي الشبكات الاجتماعية علي مدار الأسبوع الماضي والذي تقوم فيه بتحليل العقلية المصرية بشكل رائع . حيث قالت بصوت غاضب “أنا لن أعود من الميدان إلى أن يحدث تغيير حقيقي في مصر .. السؤال اللي بسأله للي بيحكمونا : الخوف ده نواة في المخ عند البشر ، عندما يحدث اجتياح ، فالخوف يتراجع ، الخوف بيموت ، لو بتحترموا العلم هتفهموا " وأكملت " المصريين هيعيشوا مهما اتضربوا .. المصريين هيعيشوا ". دعنا نفرّق أولا بين ما يفعله الخوف وما يفعله الاجتياح . لنتخيل أن هناك شخص ما قيّد رسغيك وأنت لم تستطع المقاومة ، لكننك تتوجع ، صوت أنينك يثير مغتصبك فيزيد ربط وثاقك ، فتتوجع أكثر . ويستمر التنافس بين العُنف والألم حتى تطلق صرخة مدوّية تزلزل العالم حولك ، هنا يُكسر حاجز الخوف ، الخوف من التعبير عن الألم . ويصبح العنف لا جدوى له كسقوط المياه من مرتفع عال إلى قاع النهر ، فتتآكل قوّتها بالتدريج وتسير مع التيار . تمزيق غشاء الخوف يؤدي لتعادل القوى، وتعادلك مع خصمك يُربكه ، ويثير جنونه لاسترداد سيطرته بكل الأشكال . فينشغل هو بالحيل والأساليب التي لا تجدى ، كمحاربة دون كيشوت لطواحين الهواء ( كان دون كيشوت يحارب طواحين الهواء علي اعتبار أنها أعداء دون أن يقترب منها ويعرف حقيقتها ) وتنشغل أنت باكتشاف مناطق مضيئة أخرى تدعّم قوّتك التي تعرفت عليها أخيراً. أما الاجتياح فهو مثل موج البحر الهادئ . متفاوت مبين المدّ والجذر لكن ذلك لا يُنتقص أو يزيد من وجود البحر . حركة الأمواج تجدد من وضع المياه ، وتعيد ترتيب صفوفها وتنفّث عن حرارتها وغضبها . هدوؤها لا يعني الموت ، وثورتها لا تعني الفناء ، بل هي دورة حياة متكاملة بين الهبوط والصعود الأبدي . مع حفاظها الدائم علي الانتشار والنمو والتجديد ، كما "نسيج كاريل" . لو كان هناك اهتمام بالعلم لأدرك الحكّام تلك الحقيقة ، لو كان لديهم وقت للتأمل في الطبيعة ( بدلا من انشغالهم بالتكالب علي السلطة ) لفهموا ذلك ودعموه . لو كان لديهم ذكاء لاستغلوه في توحيد القوى بدلا من تفكيكها . لو كانت لديهم بصيرة لأدركوا أن الثورة لم ولن يتم إجهاضها بالقتل العمد والإعلام الفاسد وتغييب الوعي وإفساد الضمائر . لأن الثورة فكرة ، تطهر وتجدد بعضها . وعدوى الحرية التي امتزجت بالدماء سوف تستمر في الانتشار أحيانا بهدوء وأخري بغضب ، لكن في كل الأحوال لن يُجدي معها أي ردع أو قمع . هي خالدة حتى يشاء الخالق أن ينزع منها النبض . وهذا ما توصل إليه كاريل في بحثه ، أن كياننا فقط هو الذي لا يموت ، بينما تستمر الخلايا في استكمال الحياة .

GMT 14:25 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أدوار مراكز التفكير ومهامها

GMT 04:55 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

الإهانة

GMT 11:29 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

الروح هناك

GMT 09:52 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

أحاديث العيد التي لا تنتهي

GMT 10:00 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

يوشك الغريب أن ينكسر مصلوبًا أمام الباب

GMT 23:08 2017 الخميس ,31 آب / أغسطس

ذاكرة العيد في مخيم الحسين

GMT 06:28 2017 الأربعاء ,23 آب / أغسطس

السمعة برّة والشرف جُوّة

GMT 05:13 2017 السبت ,12 آب / أغسطس

ثالوث الهروب ؛؛؛

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - نسيج كاريل الذي لا يموت المغرب اليوم - نسيج كاريل الذي لا يموت



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 09:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يؤكد أن "نيويورك تايمز" صحيفة فاشلة
المغرب اليوم - دونالد ترامب يؤكد أن

GMT 23:08 2017 الخميس ,31 آب / أغسطس

ذاكرة العيد في مخيم الحسين

GMT 06:28 2017 الأربعاء ,23 آب / أغسطس

السمعة برّة والشرف جُوّة

GMT 05:13 2017 السبت ,12 آب / أغسطس

ثالوث الهروب ؛؛؛

GMT 05:08 2017 الإثنين ,07 آب / أغسطس

الغربة ليست غربة الوطن

GMT 04:16 2017 الأحد ,30 تموز / يوليو

كن أقوى من طوفان الذكريات

GMT 09:43 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حب متعب

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

لباسهن خيارهن الثقافي

GMT 13:26 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

نصيحة بعد انتهاء اليوم الأول للعيد

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 20:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تعلن عن هاتف "Honor 6C Pro" بمواصفات منخفضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib