الوجه الآخر للحرب اليمنية

الوجه الآخر للحرب اليمنية

المغرب اليوم -

الوجه الآخر للحرب اليمنية

بقلم : خيرالله خيرالله

هناك وجه آخر للحرب الدائرة في اليمن. لا علاقة لهذا الوجه الآخر، بالوجه البشع لتلك الحرب، أي بالمعارك الدائرة على الأرض. تستهدف الحرب بوجهها الآخر إلى التوصل، في نهاية المطاف، إلى تسوية سياسية قابلة للحياة وليس إلى متابعة المجازر التي كان آخرها ما تعرّض له مصلون في مسجد تابع لمعسكر في محافظة مأرب.

كان الهدف الخليجي لدى الإعلان عن بدء “عاصفة الحزم” أن لا يكون هذا البلد ذو الأهمّية الإستراتيجية شوكة في خصر المملكة العربية السعودية والدول العربية في الخليج.

يتمثّل هذا الوجه الآخر للحرب اليمنية في متابعة دولة الإمارات العربية المتحدة المهمّة الإنسانية التي بدأتها في اليمن في العام 1982 عندما تبرّعت بمبلغ من المال من أجل مساعدة منكوبي الفيضانات التي اجتاحت منطقة مأرب. توجت تلك المهمّة الإنسانية وقتذاك بتبرّع الشيخ زايد بن سلطان، رحمه الله، من ماله الخاص من أجل إعادة بناء سد مأرب. كان التبرّع في العام 1984. جاء افتتاح السدّ في الشهر الأخير من العام 1986 بحضور الشيخ زايد. أمّن السدّ الجديد، الذي أقيم في مكان ملائم قريب من الموقع القديم للسدّ، ريّ ستة عشر ألف هكتار من الأراضي الزراعية بعد بناء بحيرة مساحتها 30 كيلومترا مربّعا.

لم تحد الإمارات، إلى اليوم، عن الهدف الذي وضعه أصلا الشيخ زايد. هناك عسكريون إماراتيون دفعوا ضريبة الدم من أجل اليمن ومن أجل مأرب. لم تكتف الإمارات في العام 2015 بإعادة مأرب إلى الشرعية ورفع علمي اليمن وعلمها على السدّ، كما وعد الشيخ محمّد بن زايد، بل أتبعت ذلك بالدفع في اتجاه كلّ ما يمكن أن يعيد الأمل إلى اليمنيين.

لم تكن “عاصفـة الحزم” التي انطلقـت قبل عامين، بقيادة المملكـة العربيـة السعودية، سوى خطوة غير معتادة لقطع الطريق على التمدد الإيراني الذي بلغ اليمن. لا وجود لحرب على اليمن. هناك حرب من أجل اليمن، ومن أجل أن لا يكون أرضا معادية لأهل الخليج ومنطلقا لتحويل جزء من شبه الجزيرة العربية إلى موطئ قدم لإيران.

استهدف التمدّد الإيراني أصلا تحويل هذا البلد، الذي اسمه اليمن، إلى مجرّد قاعدة تستخدم في إطار مخطط واضح كلّ الوضوح. كانت “عاصفة الحزم” ولا تزال عملية ذات طابع دفاعي فرضتها وقائع معيّنة. بدأت هذه الوقائع تتبلور في اليوم الذي سيطر فيه الحوثيون (أنصار الله) على صنعاء في الواحد والعشرين من أيلول – سبتمبر 2014.

من لديه أدنى شكّ في النيّات الإيرانية في مرحلة ما بعد الاجتياح الحوثي لصنعاء بسبب أخطاء ارتكبها وقتذاك الرئيس الانتقالي عبدربّه منصور هادي، يستطيع العودة إلى ما جرى في تلك المرحلة. لم يتوقف “أنصار الله” في صنعاء، خصوصا بعدما أقاموا حلفا مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي كان حذّر عبدربّه من مغبّة ترك الحوثيين يسيطرون على محافظة عمران والقضاء على اللواء 310 الذي كان بقيادة العميد حميد القشيبي. كان هذا اللواء، الذي يعتبر من أهمّ ألوية الجيش اليمني يحمي البوابة الشمالية لصنعاء. كان علي عبدالله صالح، على الرغم من تحسّسه تجاه كلّ ما له علاقة بالإخوان المسلمين والعميد القشيبي المرتبط بخصمه اللواء علي محسن صالح (نائب رئيس الجمهورية حاليا) يعرف معنى عدم التصدي للحوثيين في عمران.

حصل ما حصل في اليمن ووصل “أنصار الله” إلى صنعاء بعدما قضوا على اللواء 310 واستولوا على أسلحته وقتلوا القشيبي. تابعوا مسيرتهم، وهي مسيرة إيرانية، في اتجاه تعز، حيث لهم وجود بفضل علي عبدالله صالح. كان علي عبدالله صالح قائد لواء تعز، قبل أن يصبح رئيسا في العام 1978. التفّوا على تعز وسيطروا على عدن. ذهب “أنصار الله” إلى أبعد من ذلك. كان هناك إصرار على الاستيلاء على ميناء المخا الاستراتيجي الذي يتحكّم بباب المندب الذي هو في نهاية المطاف المدخل إلى قناة السويس.

لم يكن مسمـوحا أن يضع الحوثيون يدهم على اليمن. حرّرت “عاصفة الحزم” مأرب وحرّرت عدن والمكلا (عاصمة حضرموت) وواجهت في الوقت ذاته “القاعدة” في أبين وشبوه. لم تكن هناك من حرب على اليمن. كان هناك تحرير للمحافظات الجنوبية من “أنصار الله” وإصرار على متابعة الوجه الآخر للحرب، أي الحرب على الفقر والتخلّف والأمراض. من يحارب الفقر، إنّما يحارب الإرهاب بكل أشكاله. إنها الحرب التي باشرها الشيخ زايد عندما أعاد بناء سدّ مأرب من أجل تمكين اليمنيين من التمسّك بأرضهم والبقاء فيها.

في سياق الحرب وطرد “أنصار الله” من مناطق ساحلية في غاية الأهمّية ومن المحافظات الجنوبية، تابعت دولة الإمارات الاستثمار في كلّ ما من شأنه مساعدة اليمنيين على تجاوز المأساة التي يعيشونها. فعلت ذلك بغض النظر عن الحسابات السياسية والمصالح الضيقة للحوثيين وعلي عبدالله صالح وتطلعات الرئيس الانتقالي الذي لا يعتقد أن شيئا ما تغيّر في اليمن. لا يزال عبدربّه منصور أسير عقدة سلفه، رافضا الاعتراف بأنّه لا يستطيع العودة إلى صنعـاء وأن عـدن لا ترحّب به. تصرّف بطريقة غيـر لائقـة عندما حاول السيطرة على مطار عـدن غير مبال بأن هذا المطار ليس مجرّد بـاب رزق لأنصـاره، بمقـدار ما إنّه جـزء من منظومة أمنية تتجاوز حدود اليمن.

بلغة الأرقام، بنت الإمارات مدارس وحاولت إصلاح التعليم في كلّ المناطق التي استعيدت من “أنصار الله”. دعمت كلّ المنظمات الدولية التي تساعد اليمنيين على التقاط أنفاسهم. دعمت الأمم المتحدة نفسها كي تتمكن من القيام بدورها في اليمن. لا توجد منظمة تابعة للأمم المتحدة إلّا وحصلت على مساعدات إماراتية، بما في ذلك “يونيسيف” و”منظمة الصحة العالمية”. من يريد أرقاما محدّدة وواضحة، هناك ما يثبت له انّه جرى إعادة إعمار وترميم 154 مدرسة في محافظتي عدن ولحج. كانت هناك صيانة لأكثر من 230 مدرسة في مختلف المحافظات.

شملت المساعدات الإماراتية المجال الصحّي والأمني. لم تترك مجالا تستطيع فيه مساعدة اليمن إلا ووظفت فيه ما تستطيع توظيفه. فعلت كلّ ذلك من أجل الوصول إلى مرحلة يتمكن فيها اليمنيون من أن يكونوا أسياد نفسهم، بعيدا عن التدخلات الخارجية في بلد يموت فيه طفل كلّ عشر دقائق!

هل الاستثمار في الوجه الآخر للحرب اليمنية استثمار في محلّه؟ الجواب بكلّ بساطة نعم وألف نعم. اليمن بلد يستحقّ الحياة، واليمنيون ليسوا سوى شعب يبحث عن مستقبل أفضل. الاستثمار ذو الطابع الإنساني والإنمائي في اليمن سيساعد اليمنيين في الوصول مستقبلا إلى صيغة جديدة لبلدهم تسمح لهم بالخروج من أسرّ أنانية السياسيين الذين لا هدف لهم سوى حماية مصالحهم التي لا علاقة لها بطموحات المواطن العادي من قريب أو من بعيد.

المصدر : صحيفة العرب

GMT 09:09 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 07:57 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

الانتصار على لبنان عبر المتاجرة بالقدس

GMT 05:49 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الانتصار على لبنان عبر المتاجرة بالقدس

GMT 05:42 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

من صنعاء... إلى جنوب لبنان

GMT 07:16 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة الكويت… فرصة لمجلس التعاون

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوجه الآخر للحرب اليمنية الوجه الآخر للحرب اليمنية



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

فيكتوريا بيكهام تلفت الأنظار ببلوزة ذهبية وسروال وردي

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 06:24 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تسيطر على الأزياء شتاء 2018
المغرب اليوم - موضة جينز التسعينات تسيطر على الأزياء شتاء 2018

GMT 07:39 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
المغرب اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 04:39 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي مزاعم تواطأ الرئيس الأميركي مع روسيا
المغرب اليوم - بوتين ينفي مزاعم تواطأ الرئيس الأميركي مع روسيا

GMT 05:11 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تطالب بضرورة تجنب الملابس الفضفاضة
المغرب اليوم - ليندا هويدي تطالب بضرورة تجنب الملابس الفضفاضة

GMT 06:30 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

فنادق خاصة للمتزلجين في جبال الألب هذا الشتاء
المغرب اليوم - فنادق خاصة للمتزلجين في جبال الألب هذا الشتاء

GMT 07:46 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك مجموعة مِن أفضل المتاجر الخاصة بهدايا عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك مجموعة مِن أفضل المتاجر الخاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 01:45 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تطالب الإعلاميين بعدم الانسياق إلى الشهرة
المغرب اليوم - عزيزة الخواجا تطالب الإعلاميين بعدم الانسياق إلى الشهرة

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت

GMT 02:47 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

توقيف شاب قتل والده في نواحي تازة

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 16:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب اعتداء تلميذ الحي المحمدي على أستاذته بشفرة حلاقة

GMT 20:07 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

هوية بارون المخدرات المبحوث عنه من 2003 مازالت مجهولة

GMT 20:43 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

هولندا تقحم المغرب في نكسة إقصائها من منافسات مونديال روسيا

GMT 15:10 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

انتشال جثث 3 مغاربة وإنقاذ 40 آخرين قرب ساحل العرائش

GMT 16:24 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

وفاة شخصين في حادث سير على طريق الخميسات -الرباط

GMT 15:49 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات بسقوط أمطار وعواصف رعدية في المغرب الخميس

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هزات أرضية تفزع سكان مولاي يعقوب في فاس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib