المغرب اليوم  - حقيقة مشاعر الملك تجاه حراك الريف

حقيقة مشاعر الملك تجاه حراك الريف

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - حقيقة مشاعر الملك تجاه حراك الريف

بقلم - نور الدين مفتاح

كان علينا أن ننتظر زيارة الرئيس الفرنسي الشاب الجديد إيمانويل ماكرون كي نعرف مشاعر ملك البلاد تجاه حراك الريف الخطير، والذي يصل اليوم إلى شهره السابع في اتجاه تصاعدي.

إن الملك قلق من الحراك. وإن الملك يعتبر هذا الحراك حقا للمواطنين المغاربة، لأنه قانوني ويكفله الدستور. وإن الملك يعتبر بأن مثل هذا الحراك لا تضمنه دول أخرى لا يسمح دستورها بإعطاء الحق للمواطنين في التعبير عن غضبهم واحتجاجهم. وإن الملك يرنو إلى معالجة دوافع الاحتجاج المرفوعة في مطالب المحتجين، ولا نية له في أي قمع شرس للمظاهرات. وإن الملك آسف لما يجري في منطقة يعزها ويقضي فيها كل سنة تقريبا عطلته السنوية.

هذا ما قاله الرئيس الفرنسي، وهو بطبيعة الحال كان يتحدث أمام الكاميرات ويقول كلاماً عن مضيفه وهو في بيته، ولا يمكن أن يختلق الأساطير، وبالتالي فإننا نرى أن مقاربة الملك شخصيا لما يجري في الحسيمة ربما تختلف عن المقاربة التي جرِّبت قبل أسابيع، والتي زج بسببها بالزفزافي وما يناهز المائة شخص في السجن، جزء منهم حوكموا وحكموا وجزء ينتظر.

وتصور الملك للشيء هو الجزء الأهم من طريقة تعامل الدولة معه، وبالتالي من المرتقب أن نرى تدخلا مباشرا وشيكا لعاهل البلاد لمعاقبة المفسدين الحقيقيين الذين تسببوا في الحراك، وليس الشباب الملثم الذي يقصف بالحجارة اليوم وهو في حالة لا وعي ناجمة عن تخدير بالقهر الاجتماعي.

وبغض النظر عن مجريات الأمور في الأيام القادمة، فقد كان بالود أن يكون التواصل مع المغاربة بخصوص واحدة من أخطر الأزمات التي تمر منها منطقة في بلادهم من طرف المغاربة أنفسهم، قصرا أو حكومة أو خطابا ملكيا، بدل أن يبلغنا الرسالة السيد ماكرون. وعموماً العبرة بالنتيجة، والنتيجة هي أن المقاربة الملكية مختلفة عن المقاربة الأمنية الصرفة، وأن هذا يجب أن يتجسد على أرض الواقع والسلام.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حقيقة مشاعر الملك تجاه حراك الريف  المغرب اليوم  - حقيقة مشاعر الملك تجاه حراك الريف



 المغرب اليوم  -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تبدو رائعة في زي مميز كشف عن خصرها

لندن - كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب لـ"الموضة"، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين. وشارك

GMT 03:52 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تكشف عن تصميمات ليخوت سياحية
 المغرب اليوم  - فنادق
 المغرب اليوم  - الجلبي يعلن أن معركة نينوى أضخم عملية منذ سقوط بغداد

GMT 03:58 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بوقف تطبيق المراسلة "تيلغرام"
 المغرب اليوم  - روسيا تهدد بوقف تطبيق المراسلة

GMT 02:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا
 المغرب اليوم  - أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا

GMT 07:43 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

كارين برادلي تناقش اتمام صفقة الـ21 للاستحواذ
 المغرب اليوم  - كارين برادلي تناقش اتمام صفقة الـ21 للاستحواذ

GMT 05:15 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

مرض مزمن آخر

GMT 05:05 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

الأكراد وحلم الدولة

GMT 05:00 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

إعادة تعريف «محور المقاومة والممانعة»

GMT 04:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

أما لهذا الحراك من حل؟

GMT 04:30 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

مرض مزمن آخر

GMT 04:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 04:25 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

المغرب واللعب على الحبلين

GMT 04:22 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 03:27 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

مدرسة ابتدائية في لندن تربط الموسيقى بالمناهج
 المغرب اليوم  - مدرسة ابتدائية في لندن تربط الموسيقى بالمناهج

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

اكتشاف جدارية صغيرة لحلزون وضعها الأنسان الأول
 المغرب اليوم  - اكتشاف جدارية صغيرة لحلزون وضعها الأنسان الأول

GMT 03:06 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية
 المغرب اليوم  - شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية

GMT 03:24 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

تفاصيل مهمة عن جاغوار E-pace قبيل إطلاقها
 المغرب اليوم  - تفاصيل مهمة عن جاغوار E-pace  قبيل إطلاقها

GMT 05:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث
 المغرب اليوم  - الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث

GMT 04:11 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر
 المغرب اليوم  - سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر

GMT 00:59 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

فريال يوسف تُوضّح أنّ دورها في "أرض جو" جذبها

GMT 03:54 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ظهور إيفانكا ترامب وغاريد كوشنر في واشنطن

GMT 03:31 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ابتكار حمالة صدر داخلية تدعم "إعادة بناء الثدي"

GMT 20:47 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

طرح هاتف "نوكيا 3310" في العالم العربي بسعر كبير

GMT 05:43 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

6 نصائح لتظهري بإطلالة فرنسية صيفية أنيقة
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib