المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب

المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب

المدارس الأكاديمية البريطانية
لندن - المغرب اليوم

يتعين على مديري العشرات من المدارس الأكاديمية البريطانية، الاعتماد على المساعدات المالية العاجلة من دافعي الضرائب، نتيجة لتزايد العجز الذي يهدد بوضع البعض خارج نطاق العمل، وفي آخر مؤشر على الضغوط المالية التي تواجهها الآن مدارس بريطانيا، أثار مراجعو حسابات أحد المدراء الذين يشرفون على 21 مدرسة بأن لديهم مخاوف بشأن قدرتهم على الاستمرار في العمل بعد أن سجلوا خسارة قدرها 2.5 مليون جنيه إسترليني في العام الماضي.

وكشف المراجعون عن تحقيق أجراه مراقب في الأسبوع الماضي وجد أن أكثر من نصف أكبر السلاسل الأكاديمية المتعددة قد أصدرت تحذيرات بشأن التمويل، مستشهدا بالدفع ومستويات التوظيف وصيانة المباني وتصاعد العجز، وقد برز الآن أن بعض الصناديق الأصغر حجما قد اضطرت إلى طلب السلف النقدية من الحكومة للبقاء واقفة على قدميه.

وأما مؤسسة ترانسفورماتيون ترانسفورماتيون ترست الخيرية والتي تتخذ من برمنغهام مقرا لها والتي حصلت على تمويل من الحكومة بقيمة 59 مليون جنيه إسترليني في العام الماضي وتدير 21 مدرسة تُعلم ما يقرب من 12000 تلميذ، فهي واحدة من عدد من السلاسل التي يبدو أنها تعتمد على المساعدات المالية الحكومية المستقبلية للحفاظ على العمل .وفي مذكرة عن حساباتها السنوية 2016 - 2017، يعترف القائمين على مؤسسة ترانسفورماتيون ترانسفورماتيون ترست الخيرية، بأنه "على الرغم من أن الميزانية العمومية للمؤسسة تظل قادرة على السداد، فإن صافي دخل الصناديق يبين أن المؤسسة تواجه عجز قدره 2.513 مليون جنيه إسترليني, ويتوقع الصندوق أيضا مزيدا من التخفيض في الأموال في الفترة 2017 - 2018. و"إن الصندوق قد اتخذ إجراءات لمعالجة هذا الموقف وهي في نقاش مستمر مع وكالة تمويل التعليم والمهارات، لتوفير قرض أو سلفة لضمان التدفق النقدي المناسب خلال عام 2017-18 وما بعدها".

وأضاف مدقق الحسابات "هناك عدم يقين جوهري يمكن أن يثير شكوكا كبيرة بشأن قدرة الصندوق على الاستمرار كمنشأة عاملة". ويذكر أن الوضع المالي لمؤسسة ترانسفورماتيون ترانسفورماتيون ترست كان "يزداد سوءا على مدار السنة"، وأن مجلس أمناءها لم يكونوا على دراية كافية بذلك بسبب "أوجه القصور في التقارير المالية وإجراءات التنبؤ بالصندوق".

وكشفت مؤسسة رودليان مولتي أكاديمي تروست في غرب يوركشاير أنها تحتاج أيضا إلى "سلفة نقدية لتكون قادرة على العمل بفعالية"، وقد سجلت المؤسسة التي تدير أربع مدارس عجزا قدره 1.5 مليون جنيه إسترليني في العام الماضي، وتقول حساباتها: "في ظل جميع المدارس التي تمولها الدولة، يواجه الصندوق ضغوطا كبيرة فيما يتعلق بالتمويل، وتبنى الصندوق مدرستين لديهما أعداد منخفضة من التلاميذ، ولم يكونا قويتين من الناحية المالية، وبحاجة إلى تخفيض عدد الموظفين المدربين لمعالجة عدد الموظفين المفرط، وأن إدارة التدفق النقدي من شهر إلى آخر أمر صعب وأصبح مستوى الدائنين مرتفعا بشكل غير مريح.

ويجري إعداد دراسة جدوى لطلب سلفة نقدية قابلة للسداد من وكالة تمويل التعليم والمهارات، وتقر وكالة تمويل التعليم والمهارات بأن الصندوق يتطلب أن تكون السلف النقدية قادرة على العمل بفعالية ". وقد رأت مؤسسة تشابيل ستريت كوميونيتي ششولز تروست التي تتخذ من لندن مقرا لها والتي تدير خمس مدارس مجانية واثنين من الأكاديميات أنها تبلغ عجزا قدره 1.6 مليون جنيه إسترليني، وتشير إلى أنها تعتمد على الحكومة التي تقدم "مبالغ نقدية تتجاوز ترتيبات التمويل العادية".

وتقول حساباتها: "إن الصندوق يعتمد اعتمادا كبيرا على استمرار التمويل الحكومي، ومن المرجح أن يظل هذا دون تغيير من حيث التمويل لكل تلميذ، على الرغم من الأجور والمعاشات وضغوط التضخم العامة، وهذا يزيد من خطر العجز ".

ويتوقع معهد بلايموث كاست أن أكثر من 90٪ من مدارسه ستعاني من عجز بحلول العام المقبل، وقال مدققو الحسابات: "هناك حالة من عدم اليقين المادية التي قد تثير شكوكا كبيرة على قدرة الأكاديمية على الاستمرار في العمل كمنشأة مستمرة"، وذكر الصندوق أنه يعاني من عجز 1.54 مليون جنيه إسترليني للسنة، وأحال نفسه إلى الهيئة التي تشرف على تمويل المدارس في العام الماضي.

وقالت إدارة التعليم إن التمويل المدرسي يرتفع من 41 مليار جنيه إسترليني تقريبا في 2017-2018 إلى 43.5 مليار جنيه إسترليني في 2019-20، وأن كل مدرسة ستحصل على زيادة في التمويل من خلال صيغة التمويل الوطني هذا العام.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب المدارس الأكاديمية البريطانية تلجأ إلى مساعدات دافعي الضرائب



ضم كبار النجوم مثل كيم كارداشيان وكاني ويست

بيلا حديد بإطلالة خاطفة في حدائق قصر باريزيان

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت بيلا حديد في حدائق قصر باريزيان الملكي الخلاب، في الوقت الذي بدأ فيه المخرج الفني الجديد لشركة لفيو فيتون، فيرجيل أبلوه عرض المجموعة الفرنسية الجديدة لربيع وصيف 2019 بعد ظهر يوم الخميس. وكانت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عامًا تحظى باهتمام كبير بعد ظهورها في بدلة رومنر حمراء قصيرة نابضة بالحياة عندما انضمت إلى الضيوف بما في ذلك كيم كارداشيان وكاني ويست وكيلي جينر وريهانا في أسبوع باريس للأزياء. الكعوب الحمراء وأكملت الكعوب الحمراء المطابقة بنفس درجة اللون المظهر اللافت للنظر لبيلا، في حين أن الجوارب الشفافة والحقيبة البسيطة المربوطة بين الخصر والقدم جعلتها متفردة، وحجبت بيلا عينها وراء نظارة شمسية صفراء اللون، واستقرت في مقعد في الصف الأمامي، واختارت مكياجها من الألوان الناعمة، وتعتبر بيلا جديدة في ميلان، حيث انضمت إلى حديثًا إلى فريق عائلة كاردشيان . ويبدو أنها عادت إلى ذا ويكند خلال عطلة نهاية الأسبوع في العاصمة

GMT 08:51 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

تصميم كلاسيكي جديد لفندق أنداز يجعله أكثر فخامة
المغرب اليوم - تصميم كلاسيكي جديد لفندق أنداز يجعله أكثر فخامة

GMT 04:55 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

"وايت هافن" يعتبر من أفضل الشواطئ في أستراليا
المغرب اليوم -

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib