المغرب اليوم - افتتاح المؤتمر السنوي لاتحاد المصارف العربية في بيروت

افتتاح المؤتمر السنوي لاتحاد المصارف العربية في بيروت

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - افتتاح المؤتمر السنوي لاتحاد المصارف العربية في بيروت

بيروت - أ ش أ

أكد وزير الاقصاد والتجارة اللبناني نقولا نحاس ، أن العالم العربي يمر بظروف صعبة ويعيش مرحلة ضبابية قاسية وتحولات جذرية للمسارات السياسية والاجتماعية والاقتصادية القائمة. وأوضح نحاس خلال افتتاحه اليوم المؤتمر السنوي لاتحاد المصارف العربية ممثلا للرئيس اللبناني ميشال سليمان ، أنه رغم خطورة التحديات تحمل هذه التطورات أيضا فرص واعدة للشعوب العربية ودولها باتجاه تحولات تبقي ايجابيات المرحلة الماضية وتعيد بناء النظم الاقتصادية والاجتماعية على خلفية ديمقراطية حقيقية تحترم الحقوق وتؤمن بالانفتاح وبانصهار كافة مقومات المجتمع. وشدد نحاس على دور المصارف في الدول العربية في عملية النمو سواء لجهة توفير التمويل أو لجهة تحديث عمليات الانتاج ، داعيا الى تعزيز هذا الدور من خلال تنشيط الأسواق المالية التي لا تقوم بعد بالدور الذي يمكنها من مواكبة عمليات الاستثمار. من جهته لفت رئيس اتحاد المصارف العربية محمد بركات الى أن المؤتمر يتزامن انعقاده مع اشتداد تداعيات الأزمات التي تشهدها المنطقة العربية من تحولات تنعكس مباشرة على الأوضاع الاقتصادية والمالية فيها. وقال أن عقد المؤتمر المصرفي العربي في بيروت يمثل تحديا كبيرا للاتحاد خصوصا من ناحية المشاركة العربية والدولية الكثيفة التي يجسدها المؤتمر كل عام . ونوه بخصوصية لبنان المميزة في جلب الأشقاء من جميع الأقطار العربية في دليل على الثقة بهذا البلد وبامكاناته ودوره الريادي منبرا لبحث القضايا الاقتصادية والمصرفية والعربية. وقد تحدث رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب رئيس اللجنة التنفيذية لاتحاد المصارف العربية جوزف طربيه الذي أوضح أن التحولات الجارية في بلدان الاضطرابات أدت الى تفاقم حجم التحديات الاقتصادية والتنموية التي كانت قائمة فيها قبل الأحداث مؤدية الى تراجع كبير في النمو الاقتصادي ونمو المصارف وزيادة العجز في الموازنات الحكومية وزيادة الدين العام وكذلك زيادة معدلات البطالة وخاصة بين الشباب. وقال أن التحديات التي تواجه العالم العربي الآن ليست اقتصادية فقط بل هي كيانية ومن هنا فان القيادات والمسؤولين في المنطقة العربية مدعوون للتعاطي مع مشهد آخر لم يعتادوا عليه بعد ركود الأحداث وانتهائها. وأوضح أن هذا الأمر يتطلب رسم رؤية جديدة لمتطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والاصلاحات ورسم دور جديد للمصارف في ظل التداعيات الاقتصادية للتحولات العربية. وتحدث رئيس جمعية مصارف لبنان فرنسوا باسيل الذي أعرب عن الأسف لضعف مؤسسات العمل العربي ، داعيا الى تحديث هيكلياتها وتطوير آدائها على النحو المفروض. وتناول باسيل الوضع اللبناني مشيرا الى انه على الرغم مما تخلفه الأوضاع السياسية المتلبدة داخليا واقليميا من انعكاسات على الأحوال الاقتصادية وعلى المالية العامة للدولة وعلى الظروف المعيشية للمواطن اللبناني فقد استطاع القطاع المصرفي مواصلة دوره على أفضل وجه ممكن سواء على صعيد الدولة اللبنانية أو على صعيد تمويل مختلف قطاعات الاقتصاد الوطني. وأشار إلى أن كل ذلك يرتب أعباء استثنائية ومسؤوليات كبيرة على ادارات المصارف والقيمين عليها للمواءمة ما بين السياسات الحصينة الملزمة باتباعها على مستويات معايير الأمان الائتمانية والادارية وضمان تطوير منتجاتها وخدماتها ومواردها البشرية من جهة وبين استمرارها في تأدية دورها الأساسي لتأمين موارد التمويل للاقتصاديات العربية من نمو والتنمية من جهة ثانية. وأبدى القصار ثقته بقدرة المصارف العربية على مواجهة التحديات العربية والدولية لاسيما أن موجودات المصارف العربية أكثر من 3 تريليونات دولار أمريكي. ثم كانت كلمة لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة الذي أشار الى نجاح القطاع المصرفي اللبناني في تجاوز أزمات مهمة حدثت في الدول التي تتواجد فيها مصارف لبنانية ولاسيما في سوريا ومصر وقبرص. وقال لقد اظهرت السندات اللبنانية المصدرة بكافة العملات مناعة تجاه الاضطرابات الاقليمية وبقيت أسعارها مستقرة عكس ما حدث في أسعار الأوراق المالية المصدرة من الدول الناشئة منذ يوليو 2013. واعتبر أن تخفيض تقييم لبنان من قبل "ستاندرد أند بورز" جاء نتيجة لأوضاع لبنان السياسية ولتأثير الأزمة السورية على مالية الدولة اللبنانية أما التخفيض في تقييم بعض المصارف فهو ناتج عن النظرة الى المخاطر السيادية وليس نتيجة أعمال أو وضعية هذه المصارف. وأشار سلامة الى أن مصرف لبنان سيعمل باتجاهات مختلفة لكي تمر هذه المرحلة محافظا على الاستقرار للفوائد من خلال تدخله المستمر في أسوق السندات حماية للوضع الائتماني للدولة ولاستقرار الاقراض والاستقرار الاجتماعي. ولفت الى ان مصرف لبنان سيبادر الى تدعيم الطلب الداخلي من خلال وضع 1200 مليار ليرة لبنانية في تصرف المصارف بفائدة 1% لكي تقرضها هذه الأخيرة الى القطاعات المنتجة والبيئة والاسكان. وشدد على أن التحسن الاقتصادي في لبنان ينطلق من التوافق السياسي على اعادة المؤسسات الدستورية لتلعب دورها. وتحدث مباشرة الى المؤتمرين وعبر الأقمار الاصطناعية رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي بن برنانكي. وفور انتهاء حفل الافتتاح باشر المؤتمر جلساته العملية ويستمر حتى يوم غد الجمعة. يعقد المؤتمر المصرفي العربي السنوي لعام 2013 تحت عنوان "التداعيات الاقتصادية للتحولات العربية: الاصلاحات ودور المصارف" وذلك بمشاركة أكثر من 500 شخصية مصرفية ومالية عربية ودولية وتستمر أعماله يومين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - افتتاح المؤتمر السنوي لاتحاد المصارف العربية في بيروت المغرب اليوم - افتتاح المؤتمر السنوي لاتحاد المصارف العربية في بيروت



GMT 11:51 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

البنك المركزي المغربي يوقع اتفاقية تعاون مع نظيره الجيبوتي

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"الأخضر بنك" يمول مشاريع صناعية وفلاحية

GMT 18:11 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

القيود تعيق تطور سوق المال المغربية

GMT 20:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البنك الدولي يستهدف تعزيز القدرة المالية خلال ربيع 2018

GMT 20:42 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"بنك الجزائر المركزي يشرع رسميا في "طباعة الأموال

GMT 01:13 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بنك المغرب يعلن عن انخفاض الإنتاج الصناعي

GMT 18:50 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع أرباح "بنك الكويت الوطني" إلى 238.4 مليون دينار

GMT 17:44 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

"مصرف عجمان" يحصل على تمويل مرابحة بقيمة 200 مليون دولار

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - افتتاح المؤتمر السنوي لاتحاد المصارف العربية في بيروت المغرب اليوم - افتتاح المؤتمر السنوي لاتحاد المصارف العربية في بيروت



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib