المغرب اليوم - مختصون وجوب تحبيب الكتاب والمطالعة لدى النشء

مختصون :وجوب تحبيب الكتاب والمطالعة لدى النشء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مختصون :وجوب تحبيب الكتاب والمطالعة لدى النشء

الجزائر - واج

أكد أساتذة مشاركون في أشغال يومين دراسيين اختتمت فعالياتهما يوم الخميس بسوق أهراس على "وجوب تحبيب الكتاب والمطالعة لدى النشء". وأشار عدد من الأساتذة قدموا من جامعات كل من قسنطينة وعنابة والجزائر العاصمة في أشغال هذا اللقاء الذي احتضنته قاعة المحاضرات لمتحف السينما بوسط المدينة حول"دور المكتبة وأهمية الكتاب في الوسط المدرسي" إلى أن العزوف عن المقروئية مرده أساسا بروز تكنولوجيات الإعلام والاتصال. و اعتبر الأستاذ ياسين خذايرية من جامعة سوق أهراس أن هذه التكنولوجيات منافسا "شرسا" للكتاب التقليدي وهو ما أوجد حسبه- جيل "مهوس" بهذه التكنولوجيا فضلا عن التنشئة الاجتماعية والأسرية التي لها دور كبير في تحبيب الكتاب لدى الطفل إلى جانب عدم وجود علاقة اتصال بين وسائل الإعلام والكتاب والمؤسسات الاجتماعية حيث يلاحظ ضعف في البرامج الثقافية. من جهته دعا نائب رئيس نادي التفكير والمبادرة عمار جابو ربي إلى حتمية تدعيم القراءة وتحبيب المطالعة لدى الطفل وذلك من خلال إعادة النظر في البرامج التربوية المتصلة بروح المطالعة والقراءة وتدعيم الكتاب من طرف الوزارة الوصية ونشره على نطاق أوسع فضلا عن الاستثمار في الكتاب لأنه يعد بمثابة الاستثمار في الإنسان. أما الأستاذ زوبير بلهوشات من جامعة باجي مختار (عنابة) فدعا إلى ضرورة إعادة النظر في السياسة الوطنية للكتاب التي تعد حسبه- سببا رئيسا في عزورف الشباب وخاصة الأطفال عن القراءة موضحا في مداخلته بأن المرحلة العمرية للطفولة هي المرحلة الحاسمة في تثبيت حب الكتاب وإرساء عادات القراءة التي تعد رابطة بين الأجيال. وكان الأستاذ جلال خشاب من جامعة سوق أهراس أكد في أشغال اليوم الأول من هذا اللقاء على ضرورة "تفعيل الفعل الثقافي من خلال الاهتمام بالمكتبة كونها مفتاح التفاعل الفكري والثقافي" مشيرا إلى التواصل الإنساني في ظل التطور التكنولوجي وانعكاساته على الفعل الثقافي. وأوعز ذات الأستاذ هذا التراجع أساسا إلى طغيان الجانب التكنولوجي بشكل "بشع" وتحول ثقافة الطفل إلى "مرئية" أكثر منها إلى "مقروءة" وذلك أمام غياب توجهات إستراتيجية تكفل قدر الإمكان التوازن فيما بين المرئي والمكتوب. أما محافظ مهرجان "القراءة في احتفال" و هو أيضا مدير الثقافة بالولاية عمر مانع فأفاد بأن هذا اللقاء يأتي استكمالا لمختلف الأنشطة المبرمجة ويعتبر أيضا تمهيدا للاستغلال الأمثل للإنجازات الثقافية التي استفادت منها ولاية سوق أهراس والمتمثلة في المكتبة الولائية للمطالعة العمومية و9 مكتبات برسم برنامج الهضاب العليا إضافة إلى 21 مكتبة بلدية ومكتبة متنقلة إلى جانب مشروع المكتبة المركزية وهي المكتسبات التي ستسمح بتدعيم المقروئية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مختصون وجوب تحبيب الكتاب والمطالعة لدى النشء المغرب اليوم - مختصون وجوب تحبيب الكتاب والمطالعة لدى النشء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مختصون وجوب تحبيب الكتاب والمطالعة لدى النشء المغرب اليوم - مختصون وجوب تحبيب الكتاب والمطالعة لدى النشء



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib