المغرب اليوم  - الاحتجاجات السياسية والاجتماعية تطبع أعمال الفنانين الأتراك

الاحتجاجات السياسية والاجتماعية تطبع أعمال الفنانين الأتراك

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الاحتجاجات السياسية والاجتماعية تطبع أعمال الفنانين الأتراك

اسطنبول - أ.ف.ب

ما زالت الحركة الاحتجاجية التي ضربت تركيا قبل اشهر تلهم الفنانين وتطبع المشهد الفني في البلاد، وقد طغت الاعمال ذات الطابع السياسي الراهن، على الدورة الثالثة عشرة لملتقى اسطنبول (بينالي) للفن المعاصر.وكان الفنانون الاتراك من اوائل المشاركين في الاحتجاجات ضد حكومة حزب العدالة والتنمية ذات التوجه الاسلامي، والتي جرت خصوصا في ساحة تقسيم حيث كانت الحكومة تعتزم اقامة سوق تجاري يتطلب اقتلاع الاشجار فيا هذا الميدان. وقد تطورت الاحتجاجات الى انتقادات لاداء حكومة رجب طيب اردوغان في مجالات عدة، لا سيما الاجتماعية واتهامات من البعض بانها تعمل على "اسلمة البلاد".وعلى مدى اسبوعين، تحولت حديقة جيزي، التي كانت شرارة انطلاق الاحتجاجات، الى ملتقى للاعمال الفنية، وللمعتصمين الصامتين، وللرسامين الذين راحوا يلونون جدران المدينة وسلالمها.وعلى خلفية هذه الاعمال الفنية الاحتجاجية، يقيم ملتقى اسطنبول دورته الحالية حول موضوع "المساحات العامة وحرية التعبير".ومن بين الفنانين الاتراك المعارضين المشاركين انجي افينر، وهي تدير ورشة تضم نحو ثلاثين طالبا يتدربون على حسن توظيف حركات اليد والاصوات للتعبير، لتكوين مشاهد تتمحور حول موضوع شجرة ميتة، في اشارة الى الاشجار المهددة في حديقة جيزي والبالغ عددها 600 شجرة.وتقول "بعد الاحداث التي شهدتها البلاد، اصبحت لدينا أسئلة جديدة حول معنى المساحة العامة".وتضيف "قررنا انشاء مساحة خاصة وحرة نستطيع فيها ان نختبر الانخراط في المجتمع".في هذا المستودع البحري السابق، المطل على خليج البوسفور، تؤرخ الاعمال الفنية المنتشرة على الجدران والزوايا، على الاحداث السياسية التي عاشتها تركيا خلال الصيف الماضي، ويمكن ملاحظة عبارة مخطوطة على الحائط "التظاهرات تصنع التاريخ".ومن الاعمال الغنائية التركية التي تندد بالمشاريع العمرانية للحكومة، الى رسوم الالماني كريستوف شافر حول دور الحديقة العامة في الحياة السياسية، يبدو ان الصوت الفني السائد في تركيا اليوم يلتصق بالقضايا السياسية والاجتماعية للبلاد.وقد تلقف القيمون على الملتقى الفني (بينالي) هذا الجو، وقرروا اقامته في مكان مغلق بعيدا عن المساحات العامة.وتقول مديرة الملتقى بيجي اورير "بعد ما جرى في حديقة غيزي، ارتأينا انه من الافضل عدم التعاون مع السلطات، لذلك قررنا الانسحاب من المساحات العامة ومواصلة مناقشة اعمالنا الفنية في اماكن العرض".وقد جذب هذا الموقف الكثيرين من الفنانين الاتراك. ويقول اوزجي جيليكاصلان الذي يدير ورشة للفنون البصرية تدعى "كوزا" (شرنقة) "كنا نعتقد ان الفن والالتزام السياسي والاجتماعي امران منفصلان، لكننا أدركنا بعد قضية حديقة غيزي انهما قابلان للاجتماع".ولم يقتصر اثر هذه الاجواء الحماسية على الفنانين الاتراك بل تجاوز الحدود ليجذب فنانين من دول عدة.ويبدو ان هذا الملتقى قد نال اهتمام الجمهور التركي، بغض النظر عما اذا كان هذا الاهتمام مرده الى القيمة الفنية البحتة او الى التصاق الاعمال الفنية بالواقع السياسي والاجتماعي، ووصل عدد زواره في عشرة ايام الى 110 الاف زائر.وترى بيجي اورير ان المعرض "مرتبط جدا بالاحداث الجارية في تركيا، انه يثير موضوع التحول العمراني العنيف الذي يضرب اسطنبول، والذي يهدد هذا المبنى حيث يقام المعرض نفسه، على سبيل المثال".ومن المرتقب ان يختفي هذا المستودع البحري حيث يقام المعرض في الفترة القادمة تحت ضربات الجرافات ومعاول الهدم، ليقام مكانه مركز تجاري..

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الاحتجاجات السياسية والاجتماعية تطبع أعمال الفنانين الأتراك  المغرب اليوم  - الاحتجاجات السياسية والاجتماعية تطبع أعمال الفنانين الأتراك



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعبر عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:39 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

العلماء يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

الأمراض التي تصيب الحامل تنبئ بنوع الجنين

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib