المغرب اليوم  - قدرات تقنية حقيقية تكشفها الأيام السادسة لمسرح الجنوب

قدرات تقنية حقيقية تكشفها الأيام السادسة لمسرح الجنوب

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - قدرات تقنية حقيقية تكشفها الأيام السادسة لمسرح الجنوب

الجزائر - واج

سجلت الدورة السادسة لأيام مسرح الجنوب التي احتضنها المسرح الوطني الجزائري محي بشطرزي بالعاصمة من 23 إلى 30 من الشهر الجاري تطورا ملحوظا في أعمال الفرق المشاركة مما يبشر بخلق مسرح متميز في هذه المنطقة برأي النقاد و محترفي الركح. لقد أكدت الكثير من الأعمال التي عرضت خلال هذه الطبعة- التي عرفت ارتفاعا في عدد الفرق المشاركة بتسجيل 11 عرضا- نضج هذه الفرق سواء من ناحية المواضيع المعالجة او أداء الممثلين الذين كسبوا مع تعاقب الدورات خبرة و حضور على الخشبة و جرأة في مخاطبة الجمهور. وتميزت ايضا الدورة بتنوع في المواضيع المطروحة خلال 8 أيام من العروض اليومية مثلت مختلف مدن الجنوب مثل ورقلة و ادرار و تمنراست و النعامة و الواد و بسكرة والاغواط. و يقول الممثل و المخرج المسرحي المخضرم احمد بن عيسى الذي دعي للإشراف على الدورة السادسة في هذا السياق "ان المسرح في هذه المناطق عرف تطورا بفضل جهد و إصرار شباب مولع بالمسرح و وفي له". وشدد في نفس الصدد على ضرورة توجيه هذه الطاقات بدعمها بالإمكانيات سواء المادية او التكوينية". وقد فرض الاختيار الموفق للمواضيع المطروحة التي كان لبعضها أبعادا فلسفية في تحريك انتباه المشاهد لمسائل تتعلق بواقعه و ما يختلج في أعماقه كما جلب اهتمام المتتبعين لشؤون الفن الرابع خاصة و أن بعض النصوص ذهبت الى بعيدا باختيار مواضيع حساسة و آنية تعطي المشاهد صورة عن يومياته و حيرته في مواجهة مصيره في عالم أصبح أكثر تعقيدا و غموضا. و من جهته اعتبر المخرج علي عبدون هذه الأيام بمثابة تمرين لهؤلاء الشباب حيث فتحت لهم كما قال فضاء المسرح الوطني لتقديم إبداعاتهم والتعريف بها و كذا معرفة رد فعل الجمهور ومحترفي المسرح. وقد نجحت الأعمال التي عرضت مثل "الرفاعة" لتمنراست و"نزيف" و "الجدار" لادرار و أيضا مسرحيات "البخور السوداء" و "الفردوس المنبوذ" وغيرها في اختيار مواضيع جذابة قدمت بأسلوب مدروس و بلغة سليمة و ديكورات بسيطة لفسح المجال للمحتوى الدلالي للعبارات التلميحية. و سمحت هذه التظاهرة حسب أراء النقاد باكتشاف إرادة هذا الشباب الموهوب و الذي مازال في طور التكون في تقديم مسرح يقوم بدور تنويري في المجتمع و يعزز مفهوم المواطنة مسجلين بذلك مسرحهم ضمن المفهوم الحقيقي للفن الرابع. و يقول الممثل الشاب إبراهيم جاب الله في هذا المضمار"ان هذه الأيام كشفت ان جوهر مسرح الجنوب يطرح قضايا إنسانية مما يؤكد ان الجنوب خزان للقيم الإنسانية سواء على مستوى الطرح او المضامين" مضيفا ان بعض الأعمال اكدت على حق الفرد في إنسانيته و تفكيره و حقه في العيش الكريم. و تأسف ابراهيم لغياب الجمهور و خاصة المخرجين المحترفين و مدراء المسارح الجهوية عن التظاهرة معتبرا "ان هؤلاء فواتوا على أنفسهم فرصة اكتشاف مواهب صاعدة في الأداء". و بعيدا عن الركح عرفت هذه الأيام نشاطا على مستوى ورشات تكوينية تحت إشراف محترفي المسرح وكانت فرصة للشباب المشارك لتدعيم تكوينه و معارفه في مجالات التمثيل و الإخراج و أيضا استعمال تقنيات المسرح مثل الإضاءة و السينوغرافيا و استغلال الفضاء الأوسع و غيرها. عن هذا النشاط قال عبد الكريم لحبيب مدير فني بالمسرح الوطني ان الغرض منه هو دعم هؤلاء الشباب المدعوين مستقبلا لتسيير مسارح الجنوب بتكوين نظري و تطبيقي بتمكينه من معرفة طرق العمل و التسيير لاسيما في مجال انتاج الأعمال المسرحية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - قدرات تقنية حقيقية تكشفها الأيام السادسة لمسرح الجنوب  المغرب اليوم  - قدرات تقنية حقيقية تكشفها الأيام السادسة لمسرح الجنوب



 المغرب اليوم  -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

أندرسون تتألق بفستان مثير أثناء افتتاح نادي الشاطئ

ماربيلا ـ مادلين سعادة
تألقت باميلا أندرسون ذات الـ49 عامًا ، بملابسها المثيرة عند افتتاح نادي الشاطئ في بلايا بادري في ماربيلا ، السبت ، وظهرت مرتدية فستان شبه شفاف كشف عن كتفيها والأجزاء الجانبية من خصرها مما أوضح أنها لا ترتدي ملابس داخلية. وكشف الفستان عن منحنيات جسدها المثير لتثبت جمالها الدائم الذي لا يتأثر بعمرها ، وظهرت النجمة بشعرها الذهبي الذي كان بنفس اللون قبل أعوام ، مع أحمر شفاة بلون الكرز الداكن وكحل داكن لعينيها. وشوهدت النجمة الحسناء تضحك وتبتسم طوال الوقت منشغلة بأجواء ماربيلا، وقامت باميلا بقطع الشريك ، بمناسبة افتتاح مقر النادي ، ويأتي ذلك قبل أيام من طرح فيلمها Baywatch: The Movie في دور السنيما في أنحاء المملكة كافة المتحدة الأحد ، كما شاركت في سلسلة درامية على NBC وهو ما جلبها إلى دائرة الضوء. وتلعب كيلي رورباش الدور الذي لعبته باميلا من عام 1992 حتى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - قدرات تقنية حقيقية تكشفها الأيام السادسة لمسرح الجنوب  المغرب اليوم  - قدرات تقنية حقيقية تكشفها الأيام السادسة لمسرح الجنوب



GMT 04:59 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

مخطط يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  - مخطط  يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة

GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib