المغرب اليوم  - فرقة تهليلة تعيد الأَلَقَ للأناشيد الصوفية في أوبرا دمشق

فرقة "تهليلة" تعيد الأَلَقَ للأناشيد الصوفية في أوبرا دمشق

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - فرقة

دمشق - غيث حمّور

تناغم الغناء الصوفي والأندلسي مع الأناشيد الدينية وتواشج مع الموسيقى الآلية ورقص المولوية ضمن الحفل الذي قدمته فرقة "تهليلة" للإنشاد والتعابير على خشبة مسرح الدراما في دار الأوبرا السورية.وفاجأت فرقة "تهليلة" جمهورها بصوت المنشد السوري فواز الخوجه، الذي غنى بصوته مجموعة من الموشحات منها: يا أجمل الأنبياء.. يا إمام الرسل.. جادك الغيث.. الصلاة على المظلل بالغمام.. أيها الساقي.. مقدمًا خصوصيته اللافتة في تقديم هذا النمط الموسيقي، إضافة إلى إبداعه في غناء يا غصن نقا.. يمر عجبًا.. يا ذا القوام.. يا بهجت الروح وغيرها، ما جعل المستمعين متهيبين أمام قدرات هذا الصوت، الذي نقلهم إلى مناخات صوفية ومساحات طربية خاصة.‏‏وشهد مسرح الدراما لوحات جمالية للدراويش وفق طريقة المولوية الرفاعية الشاذلية، التي حققت حالة من الذوبان الصوفي بين المغني والراقصين والجمهور، لا سيما أن الغناء الصوفي يعتبر من طرق معرفة الخالق، والذوبان في الوجود عبر تسليم الكائن بعرفانية خالقه عليه، وسعة جلالته اللامتناهية في الزمان والمكان.‏‏ولم يكن ذلك ليتحقق لولا الأداء الراقي للفرقة الموسيقية بقيادة نزيه أسعد، حيث انسجمت الآلات فيما بينهما لتعزز الحالة الوجدانية لدى المغني وراقصي الدراويش على حد سواء، وذلك من خلال التأكيد على العلاقة بين جوقة الكمانات والآلات الإيقاعية، إضافة إلى التماهي مع بقية آلات التخت الشرقي، بما يؤدي إلى الارتقاء باللحن نحو تطريبية مميزة.‏‏وجاء على "بروشور" الحفل أن البوح الصوفي فيض من رب الأرض والسماء على أوليائه، إذ تجلى على قلوبهم بصفاته وأسمائه، فأسفر لهم الحقائق بجميل آلائه ونعمه، وفيوض أنواره وأسراره.. والشعر الروحي در نضير يعطي للحياة رمزًا، ومن الرقائق كنزًا، ومن المواجيد رياضًا وحدائق غناء، ومن العبارات غدرانا متدفقة، ومن الإشارات أساليب مشرقة، ومن الحِكَم ثمارًا وأزهارًا.‏‏وبيّن توصيف الحفل على "البروشور" أننا نعيش الحب الصوفي بتصوره أكثر من واقعه، لأن الحب في الحقيقة هو وليد التصورات المجنحة، وهو بفضل هذه الأحلام يستمر ويحيا، ولكل قلب أسراره، ولذا لا ينضب معينه، ننهل منه باستمرار احتفاء بموكب الحياة الزاخر المتدفق بالعطاء الفياض بالألوان، والحافل بشتى الأحاسيس الإيجابية والنجوى الهامسة والحوافز الخفية نحو ثالوث الحقّ والخير والجمال.‏‏يذكر أن فرقة "تهليلة" تأسست العام 2007، وهي إحدى فرق مؤسسة "تهليلة" للإنتاج الصوفي والأندلسي، تُعنَى بفن الموشح والإنشاد الديني، وتهتم بنشر التراث العربي الإسلامي الأصيل، وتعريف العالم بالثقافة الإسلامية المعتدلة.وقدمت الفرقة من خلال أعمالها الكثير من الأصوات الغنائية الواعدة، وشاركت في الكثير من المهرجانات والفعاليات الثقافية والدينية، منها احتفالية عيد المولد النبوي الشريف كل عام، مهرجان دمشق الأول للموسيقى الروحية والدينية، احتفالية رباعية أفلا، مشروع تفكير للفنان بديع جحجاح، كما مثلت سورية في الكثير من الاحتفاليات والمهرجانات العربية والدولية.‏‏

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فرقة تهليلة تعيد الأَلَقَ للأناشيد الصوفية في أوبرا دمشق  المغرب اليوم  - فرقة تهليلة تعيد الأَلَقَ للأناشيد الصوفية في أوبرا دمشق



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib