المغرب اليوم  - قراءة الشعر تؤدي لنشوة الإدمان ونظمه يحفز نشاط المخ

قراءة الشعر تؤدي لنشوة الإدمان ونظمه يحفز نشاط المخ

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - قراءة الشعر تؤدي لنشوة الإدمان ونظمه يحفز نشاط المخ

لندن - المغرب اليوم

خلصت دراسة بريطانية إلى أهمية نظم القصائد إذ يحفز ذلك مناطق محددة في المخ، هي ذاتها التي تحفزها الموسيقى. كما كشفت الدراسة أن تنشيط المخ لا يقتصر على نظم القصائد فحسب، بل أن ذلك يحدث عند قراءتها كذلك. فقد نجح باحثون من جامعة اكستير البريطانية في التوصل إلى ذلك من خلال تقنية التصوير بالرنين المغنطيسي، خضع لها متطوعون شاركوا بالتجربة. هذا ويؤكد العلماء القائمون على هذه الدراسة أن مطالعة أي شئ مكتوب يؤدي إلى نشاط في "شبكة القراءة" بشكل عام، لكن نشاط الدماغ يكون أكبر في حال كان الشخص يقرأ الشعر، أو أي نصوص تحمل تعبيرا عن أحاسيس وعواطف. بالإضافة إلى ما تقدم رصد العلماء تحسن الذاكرة لدى المشاركين بالتجربة بعدما قرأ هؤلاء مقتطفات شعرية تترك أثرا في أنفسهم. إلى ذلك يشار إلى أن نتائج دراسات سابقة كشفت بأن للموسيقى تأثيرا إيجابيا كبيرا على الدماغ حتى أنها تحفز نشاط الفصين في المخ، وأثار ذلك اهتمام علماء بريطانيين من جامعة ليفربول، فأجروا دراسات حول ما إذا كان للشعر التأثير ذاته على المخ، انتهت إلى أن قراءة الشعر تساعد في تحسين الذاكرة. ففي سياق الدراسة التي شارك بها متطوعون طلب الباحثون منهم قراءة مقتطفات من أشعار ويليام شكسبير، وتم رصد نشاط المخ أثناء ذلك، ثم حذف العلماء كلمات ذات تأثير قوي من النصوص ووضعوا عوضا عنها كلمات أخرى لا تعكس المعنى بالصورة ذاتها، فلاحظوا أن نشاط المخ في هذه الحالة كان أضعف. هذا وعزا الباحثون السبب في ازدياد نشاط المخ إلى المجهود الإضافي الذي يبذله بهدف توضيح الصورة الرمزية التي تبدو معقدة في بعض الأحيان، مقارنة مع الكلمات البسيطة التي لا تحتاج إلى هذا المجهود. كما تنبه العلماء إلى أن الحالة التي يصل إليها مخ الإنسان بعد قراءته الشعر ليست لحظية، وإنما يبقى المخ على المستوى النشط الذي بلغه حتى بعد الانتهاء من قراءة الشعر، وإن أشار هؤلاء إلى أن التأثير محدود بفترة زمنية مؤقتة. وأفاد الباحثون البريطانيون بأن للشعر تأثيرا يؤدي إلى نوع من الإدمان بحسب وصفهم، إذ أن مخ القارئ للشعر الجيد يحتفظ بالإشارات الإيجابية التي تجعل الإنسان يواصل القراءة وهو في حالة من النشوة. الجدير بالذكر أن دراسات سابقة كانت قد أفادت بالعديد من الوسائل التي لا تحتاج إلى الكثير من الجهد أو الوقت لتحسين الحالة الذهنية ومضاعفة نشاط المخ، منها دراسة اللغات، بالإضافة إلى القراءة، لا سيما قراءة الشعر

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - قراءة الشعر تؤدي لنشوة الإدمان ونظمه يحفز نشاط المخ  المغرب اليوم  - قراءة الشعر تؤدي لنشوة الإدمان ونظمه يحفز نشاط المخ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - قراءة الشعر تؤدي لنشوة الإدمان ونظمه يحفز نشاط المخ  المغرب اليوم  - قراءة الشعر تؤدي لنشوة الإدمان ونظمه يحفز نشاط المخ



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib