المغرب اليوم - لغز جون كينيدي لا يزال مصدر الهام لا ينضب للكتاب والسينمائيين

"لغز" جون كينيدي لا يزال مصدر الهام لا ينضب للكتاب والسينمائيين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

لوس انجلوس - أ.ف.ب

يشكل جون كينيدي مصدر الهام لا ينضب للروائيين وواضعي المحاولات الادبية والسينمائيين ومعدي الافلام الوثائقية من كل الانواع ... لكن هذا لا يعني ان النجاح مضمون.وتقول شاي ايريرهارت المتخصصة بالنشر في جامعة كولومبيا في نيويورك لوكالة فرانس برس ان "حياة جون كينيدي ووفاته رويتا باشكال متعددة" في افلام وكتب ومسلسلات تلفزيونية مضيفة "انا اتوقع ان يستمر ذلك في الاجيال المقبلة. كنت اتمنى فقط ان يكون شكسبير لا يال على قيد الحياة ليكتب عنه كما ينبغي".حتى عندما كا كينيدي لا يزال على قيد الحياة ابتكر الكاتب البريطاني جاي جاي ماريك شخصية المحقق جيديون الذي يحقق في مؤامرة تهدف الى اغتيال الرئيس وكان مقدمة للكتب الكثيرة التي وضعت منذ اغتياله في العام 1963.وتضيف ايريهارت "وفاته شابا وعلى يد قاتل (..) تجعل منه شخصية تراجيدية رومنسية. مزاياه لطالما جذبت بقوة كتاب السير والقراء".وتلقفت السينما والتلفزيون سريعا "اسطورة" كينيدي" من خلال اقتباس كتب حوله في غالبية الاحيان.ويشير جيف بلوك الخبير في شباك التذاكر لدى شركة "ريليشنز اكزبيتر" ان "حياة جون كينيدي تحوي كل عناصر فيلم هوليوودي رائع.  رهانات كبيرة جدا ودسائس وخيانات والكثير من الاشخاص الوسيمين".ومع ان علاقة كينيدي بزوجته جاكي او بالممثلة مارلين مونرو لا تزال موضوع اهتمام متواصل فان اغتياله هو الذي يحفز هذه الاوساط  خصوصا.ويقول اوليفر ستون الذي ساهم فيلمه "جاي اف كاي " من بطولة كيفن كوستنر في العام 1991 في نظرية المؤامرة "ان عدم تبيان حقيقة ما حصل فعلا (في اغتياله) يستمر في اثارة الاهتمام. فان اي شخص ذكي ينبغي عليه تاليا ان يطرح اسئلة  وقد حصل ذلك منذ خمسين عاما من دون هوادة". ويعتبر نلسون ماكورميك الذي اخرج لحساب محطة "ناشونال جيوغرافيك" فيلم "كيلينغ كينيدي" ايضا ان اغتيال كينيدي "قضية كلما حققنا في اطارها كلما زادت الاسئلة المطروحة بشأنها".ويوضح لوكالة فرانس برس "طالما ثمة بحث عن خيوط جديدة  ستكون هناك افلام وكتب واعمال وثائقية".لكن ينبغي اختيار "الزاوية" المناسبة لتناول هذه"الاسطورة". وقد ركز ماكورميك على شخصية القاتل لي هارفي اوزوالد . ويوضح "كانت فرصة لاضفاء طابع انساني على هذا الشرير الذي وصف بانه وحش. مع ان فعلته كانت فظيعة الا انه يبقى ابنا وزوجا وابا".اما اوليفر ستون  فكان فيلمه "جاي اف كاي" يهدف بوضوح الى التشكيك بالرواية الرسمية. ويقول "لقد قرروا ان اوزوالد هو المذنب وقد وضعت الادلة لدعم هذه الفرضية" مقرا انه اضفى طابعا رومنسيا على فيلمه ومبررا ذلك بقوله "كان فيلما دراميا وليس فيلما وثائقيا. لقد اضطررت الى المزج بين شخصيات وظروف  لكي اتمكن من قول كل شيء في ثلاث ساعات". لكن كينيدي رغم الاعجاب الذي يحظى به، لا يشكل بالضرورة ضمانة لنجاح العمل.ويقول ريتشارد والتر استاذ السينما في جامعة كاليفورنيا في لوس انجليس "ما من شيء مضمون مسبقا مع اي كتاب او فيلم. وجعل كينيدي موضوعا للعمل ليس كافيا".ففي السينما على سبيل المثال شكل "جاي اف كاي" نجاحا جماهيريا مع 205 ملايين دولار في العالم اما فيلم "باركلاند" الذي عرض في مطلع تشرين الاول/اكتوبر فلم يحصد سوى 650 الف دولار في شباك التذاكر. ويؤكد جيف بوك "كما هي الحال دائما في لوس انجليس فان الامر يتمحور على الطريقة التي يتم فيها تناول القصة. لا اظن ان جاي اف كاي هو حاصد للنجاح بحد ذاته".وقد يأتي "العمل الكبير" المقبل المحتمل من ملك التشويق ستيفن كينغ. فقد اشترت استديوهات وارنر حقوق كتابه "11-22-63" (تاريخ اغتيال كينيدي) الذي نشر العام 2011 بنية تحويله الى مسلسل تلفزيوني. والكتاب يروي من خلال رحلة في الزمن محاولة منع عملية الاغتيال.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - لغز جون كينيدي لا يزال مصدر الهام لا ينضب للكتاب والسينمائيين المغرب اليوم - لغز جون كينيدي لا يزال مصدر الهام لا ينضب للكتاب والسينمائيين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - لغز جون كينيدي لا يزال مصدر الهام لا ينضب للكتاب والسينمائيين المغرب اليوم - لغز جون كينيدي لا يزال مصدر الهام لا ينضب للكتاب والسينمائيين



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib