المغرب اليوم - ضرورة ترقية الحرف التقليدية لتثمين التراث المعماري في الجزائر

ضرورة ترقية الحرف التقليدية لتثمين التراث المعماري في الجزائر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ضرورة ترقية الحرف التقليدية لتثمين التراث المعماري في الجزائر

وهران - واج

شدد المشاركون في ملتقى دولي حول موضوع "الحرف التقليدية للبناء وتثمين التراث المعماري" الذي إفتتح الأحد بوهران على ضرورة ترقية المهن القديمة للبناء.ويهدف هذا اللقاء إلى تقديم "مقترحات عملية لإعادة إحياء الحرف التقليدية التي تعد حجر الزاوية لعمليات إعادة الإعتبار" كما أوضح السيد كمال بريكسي رئيس جمعية "صحة سيدي الهواري" المنظمة للتظاهرة.ويقام هذا الملتقى طيلة يومين بجامعة العلوم والتكنولوجيا "محمد بوضياف"بوهران بالشراكة مع كلية الهندسة المعمارية والهندسة المدنية لذات المؤسسة للتعليم العالي والمعهد الفرنسي لوهران.ويحضر العديد من الطلبة هذا الملتقى لمتابعة المحاضرات التي ينشطها باحثون جزائريون وأجانب من إسبانيا وفرنسا وإيطاليا والمغرب والبرتغال.وترمي مختلف المداخلات المقترحة في هذا الإطار إلى تقييم المهارة والأدوات والمواد اللازمة لإنجاح الحفاظ وإعادة الإعتبار للتراث المعماري وفق السيد بريكسي الذي تتوفر جمعيته على مدرسة-ورشة مخصصة لتكوين الحرفيين الشباب.وتكمن الفكرة الرئيسية التي طرحت في هذا الصدد في "توفير مسعى متعدد التخصصات ومشترك بين القطاعات لرفع التحديات المرتبطة بالحفاظ على التراث وتثمين تعليم الحرف التقليدية" يضيف نفس المتحدث.وقد أشرف على إفتتاح الملتقى رئيس المجلس الشعبي الولائي السيد عبد الحق كازي ثاني الذي سلط الضوء على البرامج الطموحة التي سطرتها السلطات العمومية بهدف الحفاظ وإعادة الإعتبار للعمارات القديمة.كما تطرق إلى العمليات المسطرة من أجل إعادة الإعتبار للساحات العمومية والمعالم التاريخية معلنا أن الدورة المقبلة للمجلس الشعبي الولائي ستخصص للبناءات الثقافية.ومن جهته شدد مدير السياحة والصناعة التقليدية للولاية السيد يحيى سبيح على المساهمة الهامة لترميم التراث في جمال الوسط الحضري.وركز المتدخلون على تجارب إعادة الاعتبار للعمارات والعلاقة بين طبيعة المواد وديمومة الترميم والدور الذي تقوم به المدارس-الورشات للحركة الجمعوية المهتمة بحماية المعالم والمواقع التاريخية.وقد برمج بالمناسبة أيضا معرض للمنتجات المصممة من طرف المتربصين في المدرسة-الورشة التابعة لجمعية "صحة سيدي الهواري".وستتواصل أشغال اللقاء غدا الإثنين من خلال ثلاث ورشات موضوعاتية حول إعادة الإعتبار والتكوين النظري والتطبيقي فضلا عن مواد وتقنيات البناء.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ضرورة ترقية الحرف التقليدية لتثمين التراث المعماري في الجزائر المغرب اليوم - ضرورة ترقية الحرف التقليدية لتثمين التراث المعماري في الجزائر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ضرورة ترقية الحرف التقليدية لتثمين التراث المعماري في الجزائر المغرب اليوم - ضرورة ترقية الحرف التقليدية لتثمين التراث المعماري في الجزائر



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib