المغرب اليوم  - الثقافة الإسلامية تثبت المبادئ الأولى للمواطنة في الجزائر

الثقافة الإسلامية تثبت المبادئ الأولى للمواطنة في الجزائر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الثقافة الإسلامية تثبت المبادئ الأولى للمواطنة في الجزائر

باتنة - واج

أجمع المشاركون في أشغال الملتقى الدولي حول "فقه المواطنة في الفكر الإسلامي المعاصر " انطلقت الإثنين بجامعة باتنة أن للإسلام والثقافة الإسلامية الفضل في إرساء المبادئ الأولى للمواطنة التي اعتبرها الاسلام المحور الأساسي الذي تدور حوله كل الحقوق والواجبات.وذكر المتدخلون في هذا اللقاء الذي احتضمنته كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية والعلوم الإسلامية بجامعة "الحاج لخضر" بمشاركة باحثين من 12 دولة منها مصر وفلسطين والمملكة العربية السعودية والمغرب وفرنسا أن "حق المواطنة يعد من أهم المبادئ والقيم الحضارية التي أرستها الشريعة الإسلامية منذ أكثر من 14 قرنا و اعتبرتها المحور الأساسي الذي تدور عليه كل الحقوق والواجبات."وفي هذا الصدد ذكر الدكتور أحمد جاب الله مدير المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية بباريس (فرنسا) أن "دستور المدينة المنورة أو وثيقة المدينة الذي وضعه النبي صلى الله عليه وسلم في عامه الأول من الهجرة هو وثيقة تاريخية تم من خلالها الاعتراف بحقوق كل أهل المدينة دون التفرقة بين مواطنيها من حيث الدين أو العرق أو الجنس".وأضاف أن "هذه الوثيقة تعتبر أول دستور ينظم العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين من خلال الاعتماد على مبدأ المواطنة في توضيح الحقوق والواجبات لكل فرد من سكان المدينة".و من جهته أشار الدكتور صالح حسن المسلوت من جامعة الأزهر (مصر) أن المواطنة "لم تكن تثير نقاشا أو جدلا عبر التاريخ الإسلامي في مراحله المختلفة لوضوح الاعتبارات الإسلامية في معاملة المسلمين لغيرهم والتزام معاييرها وتطبيق مقتضياتها".و أضاف نفس المحاضر أن "مبدأ المواطنة أو قبول الآخر المختلف حتى في العقيدة الإسلامية مبدأ مقرر لا خلاف عليه قرره القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة بآيات ونصوص صريحة تم التأسيس لها بصورة عملية فيما يعرف بوثيقة أو دستور المدينة.و بدوره بين الدكتور حمد مدحت من الجامعة الأمريكية بجنين (فلسطين) من خلال مداخلة بعنوان "حقوق المواطنة لغير المسلمين في الدولة الإسلامية" كيف تعامل المسلمون مع من يخالفونهم الدين بكل شفافية معتمدا على التعايش السلمي لنماذج حية في الوطن العربي.أما الدكتور عبد الرزاق قسوم من الجزائر فاعتبر أن المواطنة ليست مفهوما دخيلا على المجتمع العربي الإسلامي بل هو راسخ في عماق الثقافة الإسلامية.ومن جانبه رأى الدكتور سلطان بن علي محمد شاهين من جامعة طيبة بالمدينة المنورة (المملكة العربية السعودية) من خلال محاضرته "مفهوم الوطنية من منظور إسلامي" أن الإسلام "لم يتعارض أبدا مع المواطنة أو الشعور بحب الوطن بل جعلهما من الدين لأنهما السبيل الوحيد للتفاعل والتعايش والتعاون بين أبناء الوطن الواحد".وبرمجت في أشغال الملتقى الذي يعد سادس تظاهرة دولية تنظمها كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية والعلوم الإسلامية بجامعة باتنة 70 مداخلة إلى جانب ورشات تطبيقية حول مفهوم المواطنة.وستركز النقاشات خلال يومين من الأشغال حسب رئيس الملتقى الدكتور صالح بوبشيش حول خمسة محاور هي "مفهوم مواطنة وحقوق المواطن و واجباته عند الفقهاء والمفكرين" و "مبادئ المواطنة وقيمها من منظور الفكر الإسلامي ومقاصد الشريعة" و "المواطنة وإشكالية التنوع الثقافي والاجتماعي والسياسي بين الفقه والقانون" و "إشكالية المواطنة للأقليات داخل البلاد الإسلامية وخارجها من منظور الفكر الإسلامي المعاصر" وكذا "المواطنة في المجتمع الجزائري من منظور فكري إسلامي".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الثقافة الإسلامية تثبت المبادئ الأولى للمواطنة في الجزائر  المغرب اليوم  - الثقافة الإسلامية تثبت المبادئ الأولى للمواطنة في الجزائر



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib