المغرب اليوم  - الشريط القصير بين البحث عن أطر جديدة للدعم وفضاءات للعرض

الشريط القصير بين البحث عن أطر جديدة للدعم وفضاءات للعرض

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الشريط القصير بين البحث عن أطر جديدة للدعم وفضاءات للعرض

الجزائر - واج

أعاد عرض مجموعة من الاشرطة القصيرة الجزائرية بمناسبة الطبعة الرابعة الايام السينمائية بالجزائر(16-20 نوفمبر) الى الواجهة استمرار معاناة هذا اللون التعبيري من نقص الدعم المادي و غياب فضاءات العرض. و رغم ان الاعمال ال14 التي عرضت بقاعة السينيماتك قد لقيت اقبالا كبيرا من الجمهور لا سيما النقاد والمهتمين بهذا الشكل من التعبير مما يؤكد الاهتمام المتزايدة بالشريط القصير إلا ان مستوى بعض الاعمال سواء من الناحية التقنية او السيناريو كشف عن متاعب هؤلاء في ايجاد الدعم والتشجيع و فرص لعرض اعمالهم بعيدا عن الاحداث المناسبتية . ورغم تنظيم مثل هذه الايام التي بادرت بها جمعية "لنا الشاشات" تشكل فضاء حيويا للسينمائيين الشباب لتقديم افلامهم ولاحتكاك والتواصل والبحث عن وسائل انجع لانجاز اعمال اخرى إلا ان انتظار المهرجانات والمناسبات فقط لا يسمح بخلق جو مشجع على العمل وتطوير هذا النوع السينمائي كما اكده الكثير من المشاركين والحضور. وتساءل البعض هل بروز اسماء اثبت وجودها محليا وخارج الحدود من خلال اعمال توجت في عدة محافل مثل "قراجوز" لعبد النور زحزاح او "العابر الاخير" لمونس خمار" وايضا "الجزيرة" لسيدي بومدين الفائز بجائزة احسن فيلم في مسابقة الافلام القصيرة لمهرجان ابوظبي السينمائي 2012 مؤشرا كافيا لتطور هذا الشكل التعبيري . نقص في الدعم والتوزيع وتأخر عن ركب البلدان المجاورة عن هذا الموضوع يقول المخرج والممثل مناد مبارك الذي عرض بالمناسبة فيلمه الاخير "ايمينغ" (جائزة تشجيعية من لجنة تحكيم مهرجان الفيلم العربي بوهران الاخير) ان الشريط القصير الجزائري "تمكن فعلا من فرض سمعة طيبة" في السنوات الاخيرة خاصة في المهرجانات الدولية "بفضل ثلة من الشباب الموهوب والمولع" بالسينما من الجنسيين. ويضيف هذا المخرج -الذي يعتبران الفيلم القصير وسيلة هامة للتمرن في السينما على غرار القصة القصيرة في الأدب- "ان الارادة الموجودة لدى الشباب غير كافية لترقية هذا النوع في ظل استمرار مشكل التوزيع ونقص الدعم الكافي من قبل السلطات المعنية ." واشار من جهة اخرى الى وجود فرص للإنتاج بمساهمة مؤسسة انتاج خاصة بعد تبني مشاريعهم واستفادتها ايضا من دعم الفداتيك وهي طرق اخرى للعمل يجب استغلالها خاصة لتطوير الجانب التقني الذي لا يزال ضعيفا عند الكثير. وعن توزيع هذه الافلام قال هذا الفنان الطموح الذي اختار الفيلم القصير عن قناعة ان مثل هذه الافلام تعرض في القاعات فقط بمناسبة المهرجانات مشيرا الى ان فيلمه الاخير لم يسجل اكثر من الف مشاهد. فالتلفزيون يبقى حسبه " الوسيط الانسب" لعرض هذه الافلام كما هوشان في بعض قنوات الاوربية مشددا على دور القنوات العمومية في تشجيع عرضها ودعمها لان "انتشار الفيلم القصير يمر حتما عبر التلفزيون الذي يساهم بذلك في التحسيس بأهمية الصورة". واشار الناقد نبيل حاجي من جهته الى غياب الديناميكية في الانتاج (2 الى 3 افلام سنويا ) رغم ان "استعمال التقنيات الجديدة مثل الكاميرات الرقمية و الهواتف النقالة قد حررت نوعا ما الشباب "إلا ان هذا الاخير كثيرا ما يسقط في مطب عدم التحكم في هذه التكنولوجية في ظل غياب التكوين . و"مع ذلك يبقى الفيلم القصير حسبه "مدرسة اساسية في بناء منتوج سينمائي جزائري معتبر" . مشكل الدعم والتشجيع سبق و ان طرح من قبل حيث دعا البعض الى "بنشاء صندوق دعم خاص بالفيلم القصير يقدم على شكل اعانات او قروض للمشاريع مؤكدين ضرورة تفعيل اكثر لدعم الوصاية . كما اجمع المشاركون في هذا الايام على ان الشريط القصير في الجزائر رغم وجود المواهب و الحضور المشرف في المهرجانات لم يحقق بعد التطور المنشود في حين قطع الشريط القصير في كل من تونس و المغرب اشواطا كبيرة في تطوره.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الشريط القصير بين البحث عن أطر جديدة للدعم وفضاءات للعرض  المغرب اليوم  - الشريط القصير بين البحث عن أطر جديدة للدعم وفضاءات للعرض



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الشريط القصير بين البحث عن أطر جديدة للدعم وفضاءات للعرض  المغرب اليوم  - الشريط القصير بين البحث عن أطر جديدة للدعم وفضاءات للعرض



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib