المغرب اليوم  - عازف الكمان موره لي سورية من أكثر البلدان غنى بموسيقاها

عازف الكمان موره لي: سورية من أكثر البلدان غنى بموسيقاها

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - عازف الكمان موره لي: سورية من أكثر البلدان غنى بموسيقاها

دمشق - سانا

يعشق عازف الكمان "ناصر موره لي" الحرية الممنوحة له عبر آلته حيث انه يعتبرها الأقدر على التعبير من بين الآلات الأخرى ولاسيما في حال حصل تماه بين العازف والآلة عبر التعلم والتمرين المستمر. ويرى أن عدم وجود البارات في آلة الكمان يجعلها تعتمد بشكل أساسي على الإحساس ويقول في ذلك.. أنا أتنفس من خلال هذه المساحة التي تجعلني طائراً حائراً أين أحلق فيها وبها.ويرى الفنان السوري "موره لي" الذي يعشق المقامات الشرقية أن هناك تقصيراً واضحاً في التأليف الموسيقي ضمن تلك المقامات بعيداً عن تلحين الأغاني وتقصيرا يوازيه في تعريف الجمهور بالموسيقيين سواء داخل سورية أو خارجها.وفي حديث خاص لسانا يوضح علاقته بالجمهور بقوله.. عزفت مع السيدة فيروز وماجدة الرومي وجورج وسوف ومي نصر وغيرهم الكثير وأعتبر أن جمهور أولئك النجوم مكسب لي كعازف خاصة في ظل عدم وجود نافذة لأقدم موسيقاي من خلالها لذلك لم يكن أمامي سوى تلك العلاقة التي تربط بيني وبين جمهور أولئك المطربين عبر مشاركاتي في حفلاتهم وتواجدي المستمر معهم وهذا مهم جداً أن يتابعني الناس ويشاهدوا عزفي عبر شاشة التلفاز وفي المهرجانات وهذا حال العديد من العازفين السوريين الذين تقتصر علاقتهم مع جمهورهم عبر تلك الحفلات.ويضيف عازف الكمان السوري.. شاركت مع عدد من الموسيقيين السوريين المتميزين وقدمت معهم أمسيات في دار الأوبرا السورية ومن تلك المشاركات عزفي مع فرقة "طرب" بقيادة ماجد سراي الدين وفي أوركسترا الموسيقا العربية لمؤسسها عصام رافع لكن مجموع الأمسيات التي شاركت بها لا يتعدى خمس عشرة حفلة في عمري الفني الذي يتجاوز الثلاث والعشرون سنة ولا أتوقع أن ذلك كافيا ليتعرف علي الجمهور وأعتقد أن "الإدارات التي تعاقبت على أوبرا دمشق لم تستطع أن تطرح أي برنامج خارج نطاق الدار رغم إمكانية التنسيق لإحياء حفلات في المحافظات".واعتبر "موره لي" عزفه مع مطربين من لبنان والخليج يؤثر على "أدائه وإحساسه من خلال التشبع بالتنوع الموسيقي الذي تتميز به الدول العربية" قائلا.. "ان تفهم خصوصية تلك الموسيقا يجعلك قادراً على تنمية إحساسك عبر الدمج بين تلك الألوان والنكهات اللحنية المختلفة واعتقد أن سورية من البلدان المميزة بتنوع موسيقاها بين اللون الريفي والقدود الحلبية والموسيقا الساحلية والجبلية إلى جانب الموسيقا السريانية الموغلة في القدم".ويضيف.. "هنا لا بد أن أذكر الموسيقار نوري اسكندر فهو أكثر من أشعرني بوجودي كعازف عبر موسيقاه وفهمه الموسيقي فهو مؤلف موسيقي وليس ملحناً إذ ينبغي التمييز بين التأليف الموسيقي وبين التلحين وبينه وبين تأليف الموسيقا التصويرية واسكندر قدم لي روحاً مختلفة عن الألحان التي أعزفها مع المطربين على اختلاف أنماط تلك الألحان".ويرى "موره لي" أن الكمان من أكثر الآلات الموسيقية درامية فهي واسعة جدا ويمكن أن تعزف كل الألوان الموسيقية بدون ضعف تقني فيها وهذا ما يميزها عن كثير من الآلات ولذلك يستطيع عازف الكمان أن يحقق المرجو من آلته في تصوير جميع الحالات الانفعالية والتي تناسب المشاهد الدرامية ولاسيما إن كان مجيداً للعزف على تلك الآلة الهائلة في مساحتها الصوتية.وعن كيفية تعامله مع الارتجال يقول.. "الارتجال شيء صعب تحديده فهو ملك خاص لمن يتقن العزف على آلته ويعرف بشكل عميق المقامات والألوان الموسيقية التي تترك للعازف الحرية في التجوال بين درجاتها وهذا ما يضع العازفين أمام تحد كبير" بحيث يجعلون لكل جملة موسيقية تكنيكها الخاص في العزف الذي من المفترض أن ينسجم مع الروح والإحساس والنوتة المدونة لتلك الجملة الموسيقية أو تلك.ويضيف موره لي.. أميل للموسيقا الشرقية لأنني مؤمن بأنها تمتلك الكثير مما لم يتم اكتشافه بعد فهي "موسيقا عذراء" ولم تأخذ حقها في الدراسة والتأليف ونحن بحاجة كبيرة لمن يؤلف ضمن هذه الموسيقا ويقدمها في دور الأوبرا والمهرجانات بعيداً عن الألحان لأن تأليف الموسيقا الآلية هو من يبقيها حية.ويلوم عازف الكمان السوري الإعلام بسبب عدم تسليطه الضوء على العازفين الجيدين حيث يرى أن "الإعلام ينبغي أن يركز على الحالات الهامة على صعيد الموسيقا والثقافة الموسيقية ويجب ألا يكرس للأنماط غير الصحية على الصعيد الموسيقي" كما فعل الإعلام الغربي وبعض العرب في إعلامهم المزيف ويقول.."الإعلام السوري هو المنارة التي ينبغي أن تستمر بتسليط الضوء على ثقافتنا وتاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا".  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عازف الكمان موره لي سورية من أكثر البلدان غنى بموسيقاها  المغرب اليوم  - عازف الكمان موره لي سورية من أكثر البلدان غنى بموسيقاها



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عازف الكمان موره لي سورية من أكثر البلدان غنى بموسيقاها  المغرب اليوم  - عازف الكمان موره لي سورية من أكثر البلدان غنى بموسيقاها



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib