المغرب اليوم  - الدعوة إلى البحث المستفيض حول شخصية الأمير عبد القادر

الدعوة إلى البحث المستفيض حول شخصية الأمير عبد القادر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الدعوة إلى البحث المستفيض حول شخصية الأمير عبد القادر

الجزائر - واج

دعا المشاركون في ندوة فكرية نظمها المجلس الإسلامي الأعلى يوم الأحد بالجزائر العاصمة إلى "البحث المستفيض" حول شخصية الأمير عبد القادر بهدف الإلمام بجوانب هذه الشخصية والاستفادة من أفكارها.وأبرز المشاركون في هذه الندوة الفكرية التي نظمت تحت عنوان "شخصية الأمير عبد القادر: افتراءات وحقائق" أهمية إعداد بحوث ودراسات تاريخية مستفيظة كمحاولة للإلمام بهذه الشخصية التي تعرضت للكثير من الافتراءات منها "انتماء الأمير عبد القادر للماسونية وصداقته مع العدو الفرنسي".وفي هذا الشأن تطرق الباحث والكاتب الصحفي سليمان بن عزيز إلى نضال شخصية الأمير عبد القادر والظروف التي جعلته يبرم إتفاقية التافنة في 30 ماي 1837 مع فرنسا من أجل تقوية القوات الجزائرية لتكون قادرة على مواجهة الجيش الفرنسي الذي كان يعد من أقوى الجيوش آنذاك.وفي سياق متصل أبرز المتحدث الأسباب التي دفعت بعض المؤرخين الغربيين الى اتهام الامير عبد القادر بانتمائه للماسونية خاصة عندما قام بحماية 12 ألف مسيحي من الموت على يد الدولة العثمانية باعتبار أن الحماية —كما قال— "لها بعد إنساني بعيد عن الإنتماء للماسونية".من جانبه دعا رئيس المجلس الاسلامي الأعلى الشيخ بوعمران إلى ضرورة تدريس جوانب شخصية الأمير عبد القادر للأجيال الصاعدة من خلال تخصيص مواد تاريخية للتعريف بهذه الشخصية.للتذكير ولد الأمير عبد القادر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة بمدينة معسكر عام 1808 وقاد مقاومة شعبية عنيفة ضد الإستعمار الفرنسي الذي سجنه عام 1847 قبل أن ينفى إلى سوريا عام 1955 حيث وافته المنية بدمشق عام 1883 وتم نقل رفاته الى الجزائر بعد الاستقلال.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الدعوة إلى البحث المستفيض حول شخصية الأمير عبد القادر  المغرب اليوم  - الدعوة إلى البحث المستفيض حول شخصية الأمير عبد القادر



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الدعوة إلى البحث المستفيض حول شخصية الأمير عبد القادر  المغرب اليوم  - الدعوة إلى البحث المستفيض حول شخصية الأمير عبد القادر



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib