المغرب اليوم  - الروائي الراحل الطاهر وطار هناك تقصير في الدراسة و التأمل في أعماله

الروائي الراحل الطاهر وطار هناك تقصير في الدراسة و التأمل في أعماله

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الروائي الراحل الطاهر وطار هناك تقصير في الدراسة و التأمل في أعماله

سطيف - و . ا . ج

اعتبر المشاركون في ملتقى وطني حول أعمال و مسيرة الروائي الجزائري الراحل الطاهر وطار افتتحت أشغاله بعد ظهر الثلاثاء بسطيف أن هناك "تقصيرا كبيرا في حق هذا الكاتب من حيث الدراسة و التأمل في أعماله". وأوضح بالمناسبة رشيد كوارد من جامعة البليدة في مداخلة حضرها عدد كبير من الأدباء و الأكاديميين و طلبة الجامعة بدار الثقافة "هواري بومدين" بأنه "على الرغم مما أنجز من أعمال و دراسات حول أب الرواية الجزائرية المعاصرة إلا أن ذلك يبقى غير كاف". وبرأي نفس المحاضر فقد ساهم الطاهر وطار في ترسيخ الرواية الجزائرية باللغة العربية حيث كان له الفضل -كما قال- في تجسيد قالبها الفني الموسوم بسمة عربية لتصبح أعماله موضوعا للكثير من الدراسات والأبحاث الأكاديمية والنقدية. ودعا المحاضر في نفس السياق إلى العمل من أجل البحث و التعمق في أعمال و كتابات هذا الروائي الكبير و تدارسها بالشكل الذي يسمح بإبراز خاصة أشهر أعماله و ما كتبه من روايات طويلة مثل "اللاز" (سنة 1974) التي ترجمت إلى العديد من اللغات العالمية بوصفها فعلا روائيا ثقافيا جديدا في العالم العربي والعالم ككل و رواية "الزلزال" 1974 و "الحوات والقصر" 1975 و"عرس بغل" 1978. ومن جهته قال مدير الثقافة و رئيس الملتقى إدريس بوديبة الطرف المنظم لهذه التظاهرة بأن هذا الملتقى يشكل فرصة للتعريف بهذه الشخصية الأدبية الجزائرية التي تركت تراثا إبداعيا "شامخا" و جعلها مرجعا و معينا للدارسين لإعادة اكتشاف جزء من التاريخ الثقافي و الأدبي الجزائري. ووصف نفس المسؤول الطاهر وطار ب"الشخصية المتعددة الجوانب ترك بصماته و أصبح من خلال أعماله من أهم الروائيين العرب من الذين كتبوا على الطبقة المتوسطة و خلف وراءه تراثا روائيا لا يستهان به بل جدير بالدراسة و التأمل" على حد تعبيره. وأضاف قائلا بأن الروائي وطار استطاع بحنكته و دهائه أن يكون من أول المؤسسين للصحافة المكتوبة في الجزائر بعد الاستقلال و من مؤسسي العمل الجمعوي الثقافي. وستكون أشغال هذا الملتقى الأول الذي يدوم يومين فرصة لدراسة أعمال هذا الأديب الكبير الذي اتسمت مسيرته بالزخم و الثراء و التنوع و حمل قيم فنية و اجتماعية جديرة بالدراسة و التأمل على مدار 50 سنة كاملة. وحسب مشاركين فإن هذه التظاهرة تعد بمثابة فرصة للاحتكاك بين النخب الجامعية والفكرية و كذا الأدبية لتقديم بحوث جديدة حول أعمال الروائي الجزائري الراحل الطاهر وطار و مساهماته في التأسيس للرواية الجزائرية. ويشارك في هذا الملتقى كوكبة من الأدباء و الأكاديميين من مختلف جامعات الوطن على غرار جامعة سطيف و الجزائر العاصمة و قسنطينة و سكيكدة و أم البواقي أمثال عبد الغاني بارة و السعيد بوطاجين و ليامين بن تومي و محمد تين و آخرون من تونس. ويناقش المحاضرون خلال أشغال اللقاء محاور عدة على غرار "الطاهر وطار..وقفات في مساره و أعماله" و "المنظور و البناء في أعمال الطاهر وطار" بالإضافة إلى "الرواية و التراث الشعبي" و "النزعة الصوفية في روايات الطاهر وطار".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الروائي الراحل الطاهر وطار هناك تقصير في الدراسة و التأمل في أعماله  المغرب اليوم  - الروائي الراحل الطاهر وطار هناك تقصير في الدراسة و التأمل في أعماله



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة

بيلا حديد تتألق في فستان باللونين الأصفر والأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت العارضة بيلا حديد، خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة، في عرض فيرساتشي في إيطاليا، مرتدية فستانًا نصف شفاف ذات ألوان متدرجة بين الأسود والأصفر، مع فتحة أعلى الفخذ. وانتعلت شقيقتها جيجي حديد، زوجًا من الأحذية باللونين الأبيض والأسود، ذات الكعب العالي، مع خصلات حمراء مثيرة في شعرها، وظل أسود لعيونها في طلة مثيرة مع بشرها المرمرية. وانضمت حديد إلى شقيقتها جيجي، وكيندال جينر، وستيلا ماكسويل، على منصة العرض، وظهرت بيلا في صورة دراماتيكية، ارتبطت بمصور وسيم، يذكر أنها غازلته. وأوضحت موقع PageSix أن المصور، كان في حفلة LOVE and Burberry في أسبوع لندن للموضة، مع أعضاء نادي Annabel، وأشار الموقع إلى أن الاثنين كان يغازلان بعضهما البعض، في السهرة التي حضرتها عارضات مثل كيندال جينر، وهيلي بالدوين. وأضاف أحد المصادر المطلعة، "كانوا يتهامسون مع بعضهم البعض في أماكن مختلفة في المساء"، وتمت استضافة الحفلة بواسطة جينر وجيجي…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib