المغرب اليوم  - هيبة و رهبة القصر الإمبراطوري في الصين

هيبة و رهبة القصر الإمبراطوري في الصين

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - هيبة و رهبة القصر الإمبراطوري في الصين

بكين ـ وفا

يروي القصر الإمبراطوري أو 'المدينة المحرمة' كما يسميه البعض، في قلب العاصمة بكين قصة أكثر من 491 عاما من حكم الأباطرة من أسرتي 'مينغ' و'تشينغ' للأمة الصينية، وينبض بحضارة عريقة تمتد لآلاف السنين.ويعتبر القصر الذي استمر تشييده 14 عاما من أهم المعالم التاريخية في الصين ويضم حوالي مليون قطعة من التحف الفنية النادرة، وبات متحفا شاملا يجمع بين الفنون المعمارية القديمة والآثار الإمبراطورية والفنون القديمة المختلفة.وتقع 'المدينة المحرمة' التي صنفتها منظمة 'اليونسكو' ضمن التراث الثقافي العالمي، على مساحة 870 ألف متر مربع، وتحوي 8700 مبنى.ويحيط بالقصر الذي بدأ تشييده عام 1402، نهر صناعي بعرض 52 مترا، يسمى 'نهر الدفاع عن المدينة'، وهو اشبه ببحيرة صغيرة فائقة الجمال، وكذلك سور بارتفاع 10 أمتار، وبين النهر والسور مقصورات رائعة استخدمت على ما يبدو للحراسة.وللوصول إلى البوابة الرئيسية للقصر يستقل الزوار عربة أشبه بعربات القطار؛ مفتوحة من جميع الجوانب، تسير خلف بعضها البعض، ولكل منها سائقها.الدخول إلى قلب القصر وساحاته أشبه بالدخول إلى دولة، والاستثناء الوحيد هو عدم ابراز تأشيرة الدخول وجواز السفر.وتنبض كل زاوية في القصر وساحاته بمعنى، وتخبر تفاصيله بقوة الإمبراطور وهيبته وجاهه، ولكل تفصيل فيه حكاية، والتمعن والتدقيق في تفاصيله تحتاج لسنوات وربما لعقود.في ساحات القصر تنتشر تماثيل لأسود مخيفة، ترمز الى القوة والسلطة والسطوة،، الى جانب 'اوان نحاسية' كبيرة، تقول بعض المعتقدات إن السماء كانت تسقط فيها ذهبا، فيما تقول بعض الروايات بأنها كانت تستخدم لطهي الطعام، وتقول اخرى بأنها كانت تملئ بالماء لإطفاء الحرائق في حال تعرض القصر للغزو.ولكل مبنى من مباني القصر قصته واستخدامه فهنا كان ينام الإمبراطور، وهناك كان يقابل بنفسه من يطلبون العمل بالقصر، وفي هذا المبنى كان يجتمع مع حاشيته، وذلك المبنى كان يمنع دخول أي شخص إليه.وتطل على إحدى ساحات القصر أكبر مومياء مرسومة على صخرة في العالم، وتحوي الكثير من الرسومات والأشكال ترمز بمجملها لقوة الإمبراطور وعظمته وعظمة الحضارة الصينية. ويحكي القصر عن تاريخ الصين وعن حضارة هذه الأمة وتروي الزخارف ثقافتها.عشرات الآلاف يؤمون القصر الإمبراطوري يوميا، وهو اشبه بمحج للصينيين، ووجهة للزوار  من كل أصقاع العالم، ولكن لا يسمح لأحد بالدخول إلى بناياته، فهي مغلقة بإحكام، لكن يمكن مشاهدة ما بداخل الكثير منها من الخارج.وامتد حكم الأباطرة الـ24 الذين حكموا الأمة الصينية لعدة قرون مضت، الى ان اطيح بحكمهم اثر الثورة الشعبية الصينية عام 1911.ويزور وفد شبابي عربي مؤلف من 60 شابا من كافة الدول العربية، جمهورية الصين الشعبية، بدعوة من وزارة الخارجية الصينية، وذلك في اطار ملتقى الشباب والاعلام العربي في الصين وهو واحد من 12 آلية للتعاون العربي –الصيني  تسعى من خلالها الصين لتطوير التعاون الاستراتيجي بين الجانبين لمواجهة القضايا العالمية والإقليمية وبما يساهم في تعزيز السلام والأمن والاستقرار في المنطقة اولعالم.والى جانب القاءات والحوارات الرسمية نظمت للوفد زيارات لاهم المعالم في هذا البلد العريق، ومن بينها القصر الامبراطوري في العاصمة بكين.ووصف الشاب المصري محمد جمعة وهو احد اعضاء الوفد شعوره عند مشاهدته القصر بانه مزيج بين الانبهار والرهبة وقال ذكرني القصر بأهرامات مصر حيث الحضارة والعراقة.ورأى قصي مهيوب وهو من السعودية، أن القصر يمثل رمزا من رموز الحضارة الصينية الضاربة بالقدم، وهو مؤشر من مؤشرات التنظيم والتخطيط للدولة الصينية ويدل على عظم الحضارة المعمارية وعبقرية الأمة الصينية.وقال الشاب عزيز أبو دقة من فلسطين، إنه شعر لدى دخوله القصر بأن الخلفية التي بنيت عليها الحضارة الصينية فيها شئ من القوة، حيث الأسد حاضر بقوة في هذه الثقافة، وحتى اللحظة موجود الأسد والتنين فيها.وأضاف: يبين القصر جلد ومواظبة الصينيين على العمل وكذلك اتقانهم له، وهذا ما يوضحه نمو الصين وتقدمها الكبير.واعتبر حسن حجازي من لبنان، أن القصر الأمبراطوري يعكس العظمة التاريخية للشعب الصيني، والجهود التي بذلتها الأمة الصينية لبناء حضارتها على مدار آلاف السنين، كما يمثل قدرتهم على العمل الجماعي المنظم.وقال حجازي، 'يشعرك القصر بعظمة المكان وعظمة الصينيين الذين بنوا صرحا بهذا الجمال والروعة وبهذه الهيبة والرهبة'.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - هيبة و رهبة القصر الإمبراطوري في الصين  المغرب اليوم  - هيبة و رهبة القصر الإمبراطوري في الصين



 المغرب اليوم  -

ظهرت بجانب المخرج يورغوس لانثيموس

تألق كيدمان خلال الترويج لفيلمها في مهرجان كان

باريس ـ مارينا منصف
تألقت النجمة الأسترالية نيكول كيدمان ، في مهرجان كان السينمائي، الاثنين، خلال الترويج لفيلمها الجديد "Killing of a Sacred Deer" للمخرج اليوناني يورغوس لانتيموس ، والذي يشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان الدولي في دورته الـ70، المقام في قصر المهرجانات في فرنسا. ولفتت الممثلة الاسترالية البالغة من العمر 49 عامًا الأنظار، عند وصولها إلى السجادة الحمراء، فقد ظهرت بإطلالة مميزة، فأختارت أن ترتدي ثوب مستوحى من الطاووس الرائع وهو من تصميمات دار أزياء "Dior" من مجموعة ربيع وصيف 2017، وهو التصميم الذي لاقى إعجاب قطاع كبير من عشاق الموضة والمعنيين بها. واختارت كيدمان لهذه المناسبة هذا الفستان المكون من سترابلس مع شيالات رفيعة سقطت على كتفيها، وبخصر ضيق، وما زاد إطلالتها رقي وجمال، ألوان الفستان وطبعاته باللون الأخضر الداكن والوردي، والأرغواني، والذهبي، ولمنح الفستان مظهرًا أكثر عمقًا، طرز بالكامل بخيوط ذهبية. وأكملت كيدمان إطلالتها المثيرة بتسريحة شعر قصيرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - هيبة و رهبة القصر الإمبراطوري في الصين  المغرب اليوم  - هيبة و رهبة القصر الإمبراطوري في الصين



GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib