المغرب اليوم  - العنف الأسري ليس ثقافة إسلامية بل حراكًا إجتماعيًا

العنف الأسري ليس ثقافة إسلامية بل حراكًا إجتماعيًا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - العنف الأسري ليس ثقافة إسلامية بل حراكًا إجتماعيًا

الجزائر - واج

أكد المشاركون في ندوة متخصصة حول "العنف الأسري في الجزائر وآثاره على المجتمع" التي نظمتها حركة مجتمع السلم السبت بالجزائر العاصمة أن العنف الأسري ليس ثقافة إسلامية بل هو حراك اجتماعي عرفته البشرية منذ زمن بعيد.وأعتبرت الندوة أن معالجة ظاهرة العنف الأسري "لا ينبغي حصرها ضمن إطارها القانوني بل في إطار مقاربات شاملة ذات صلة بالجوانب النفسية والتربوية والثقافية والاجتماعية".وفي هذا الشأن أكد المحاضر عبد الحق ميحي مختص في الفقه وعلم الإجتماع أن العنف الأسري "أعمق من أن يكون ذلك العنف الممارس ضد المرأة فقط و أن الإسلام وضع آليات خاصة للحفاظ على الأسرة وتماسكها".وأضاف بأن العنف الممارس ضد المرأة على وجه الخصوص وعلى أفراد الأسرة عموما "ليس ثقافة إسلامية بل هو من ميزات المجتمعات كلها" لإن الإسلام —كما قال— "جاء ليحرر المرأة من خلال تكريمها كأم وأخت وزوجة وبنت(...).ويتجلى هذا التكريم —حسب المحاضر— من خلال "عدم التعسف" في استخدام مختلف الحقوق التي يتمتع بها الذكر ك"حق القوامة والولاية في تزويج البنت" مضيفا أن الاسلام "يصف الداء ويعطي الدواء في هذا الموضوع".واعتبر المتحدث بأن من بين المفاهيم التي "لا بد أن تصحح هو مسألة التعامل مع العنف الأسري من خلال تحديد مساره وصوره مع ضرورة المحافظة على الخصوصية الاسلامية للمجتمع الجزائري". وبعد أن عدد بعض مظاهر العنف الممارس ضد المرأة كالعنف الجسدي والإبتزاز المالي والتعسف في إستعمال حق الولاية إقترح السيد ميحي مجموعة من الآليات لعلاج الظاهرة من بينها ضرورة توفر الوازع الديني (الخوف من الله) باعتباره "أكثر ما يحمي الأسرة من العنف" إضافة إلى ما أسماه بالإصلاح الأسري الذي يكون عن طريق اللجوء الى التحكيم في حالة المنازعات والخصومات بين الزوجين.كما اقترح ذات المختص آلية الإرتقاء بالمنظومة القانونية لحماية الأسرة من التفكك والوصول بالمجتمع الجزائري الى الأمن والاستقرار.أما رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري الذي حضر الندوة الى جانب عدد من منتخبي الحزب ومناضليه فقد أوضح أن "حمس تتحفظ على بعض البنود المتضمنة في الاتفاقية الدولية لمناهضة العنف ضد المرأة من بينها ما تعلق بمسألة القوامة والأمومة أو قضية المعاشرة ومفهوم الجندرة".وأكد السيد مقري في نفس السياق "مصداقية هذه الاتفاقية وتفهم حزبه لمبررات إنشائها" مذكرا بأن حركة مجتمع السلم "تنظر الى الأسرة كمؤسسة يتفكك نظامها اذا تلاشت قواعده من بينها —كما قال— رئيس هذه المؤسسة الذي هو الرجل الذي يجدر به عدم الاستبداد والظلم والتسلط وفق النصوص التشريعية التي تجبره على التشاور مع زوجته واحترام ورعاية أسرته و زوجته".ولأن الإسلام أعطى للمراة كامل حقوقها —حسب رئيس حمس — أعلن هذا الأخير بأن حزبه "ينخرط في كافة الحملات التوعوية للرفق بالمرأة والتواصي بحقوقها والحفاظ على كرامتها كما أوصى بذلك الدين الاسلامي الحنيف".تجدر الاشارة الى أن الأمانة الوطنية للمرأة وشؤون الأسرة لحركة مجتمع السلم بادرت بتنظيم هذه الندوة في سياق احياء اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد المرأة المصادف ل25 نوفمبر من كل سنة.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العنف الأسري ليس ثقافة إسلامية بل حراكًا إجتماعيًا  المغرب اليوم  - العنف الأسري ليس ثقافة إسلامية بل حراكًا إجتماعيًا



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib