المغرب اليوم - أريج تختتم مؤتمرها السنوي بإطلاق أول مساق جامعي

أريج تختتم مؤتمرها السنوي بإطلاق أول مساق جامعي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أريج تختتم مؤتمرها السنوي بإطلاق أول مساق جامعي

عمان - بترا

اختتمت في عمان مساء اليوم الأحد فعاليات مؤتمر أريج السنوي السادس الذي استمر ثلاثة أيام تحت شعار "دور الإعلاميين العرب في مرحلة التغيير... من حليف للسلطة إلى رقيب عليها" بإطلاق أول مساق تدريسي في صحافة الاستقصاء مخصص لطلبة الجامعات بواقع ثلاث ساعات معتمدة. هنتر، أستاذ الصحافة في معهد إنسياد الفرنسي أوضح أن الجزء الثاني سيخصص لعرض منهجية الاستقصاء المبني على الفرضية والمستوحاة من دليل اريج للصحافة الإستقصائية (على درب الحقيقة)، مع عرض لأهم المصادر المفتوحة المتوفره في كل دوله عربية على حده جنبا إلى جنب مع شرح مفصل لسبعة نماذج لأعمال استقصائية نفذها أريجيون على مدار الست سنوات الماضية من عمر الشبكة. كان المؤتمر قد التأم بمشاركة 350 صحافيا و30 خبيرا عربيا وأجنبيا التقوا ضمن 35 جلسة بين ورشة تدريب وحلقة نقاشية. وعالجت الجلسات مختلف جوانب العمل الاستقصائي من حماية المصادر والبيانات من الاختراق في عصر المعلوماتية، الحفاظ على استقلالية المهنة في ظل هيمنة رأس المال وحماية قارعي الناقوس whistle-blowers. وجرى مناقشة "واقع الإعلام العربي في طور التغيير" ضمن جلسة توافق فيها صحافيون وخبراء عرب على أن الإعلام العربي ما يزال بعيدا عن لعب دوره المرسوم في مراقبة أداء السلطات، كما انتقدوا حال الاستقطاب والتحشيد التي تمارسها وسائط إعلام بعضها يشكّل "واجهات لتحالف السلطة والمال". وفي اليوم الثاني ناقش مشرعون، صحافيون وخبراء تشريع واقع قوانين حق الحصول على المعلومات في الدول العربية التي أقرت هكذا تشريعات وهي: الأردن، اليمن وتونس. وخلصوا إلى أن مثل تلك القوانين تعاني من غياب الأدوات الكفيلة بتفعيل دورها في خدمة الصحفيين بالحصول على المعلومات المهمة لتحقيقاتهم خصوصا في ظل "ثقافة محافظة تميل نحو السرية". الصحافي الأميركي رئيس شبكة الاخبار الاستقصائية Investigative news network برانت هيوستن كان قدم عرضا مفصلا لأهمية المنظمات الصحافية غير الربحية في دعم العمل الاستقصائي العابر للحدود لكشف الفساد والجريمة المنظمة ، للإفلات من قبضة السلطات وسياسات تكميم الأفواه لا سيما في دول العالم الثالث. وفي الختام اكد الصحافي الفرنسي إدوي بلينيل إمكانية تأسيس مشاريع صحفية مربحة ومتحررة من ثنائية رأس المال والسلطة في آن معا. ذلك ما تلخصه تجربة صحيفة "ميديابارت" الالكترونية التي أسسها بلينيل بعيد استقالته من رئاسة تحرير جريدة لوموند. وتمثل ميديا بارت تجربة ناجحة لأول صحيفة تعتمد كليا على اشتراكات القراء في جني الأرباح بدل الإعلانات التجارية. وأتيح للزملاء أيضا فرصة الاستفادة من خبرة مذيع بي بي سي ومقدم برنامجها الحواري "كلام قاس" تيم سيباستيان في كيفية انتزاع المعلومات من السياسيين وصناع القرار خلال المقابلات الصحفية. فيما قدمت الخبيرة ومنسقة مشروع قارعي الناقوس العالمية whistle blower international network WIN آنا مايرز نصائح للصحفين في كيفية التعامل مع قارعي الناقوس ممن يقررون قول الحقيقة وكشف الفساد في المؤسسات التي يعملون فيها، مشيرة الى ان قارع الجرس قد يتعرض للإحباط بسبب تقليل الصحافيين من أهمية المعلومات التي بحوزته. وطرح محرر أشهر برنامج استقصائي على التلفزيون السويدي نيلز هانسن، على المشاركين في الحلقة النقاشية فكرة "محامي الشيطان"، وهو عضو في الفريق الاستقصائي مهمته الشك في منهجية التحقيق والبحث عن السلبيات ومواضع الخلل في العمل، من أجل رفع سويته. "لأن من أكبر المخاطر التي تواجه العمل الاستقصائي هو أن يؤمن الصحافيون تماما بفكرة التحقيق فلا يعودوا قادرين على رؤية نقاط الضعف فيها". وعرض صحفيون لتجارب استقصاء نفذوها بدعم من أريج على امتداد العام الماضي، عارضين لمنهجيتهم في العمل، والصعوبات التي واجهتهم وكيف تغلبوا عليها والردود والأفعال التي أحدثتها أعمالهم. وأتيح للمشاركين الاستفادة أيضا من ورش عمل مكثفة في مجال استخدام الحاسوب في العمل الصحفي، وتوظيف وسائل الاتصال الاجتماعي في تتبع الأفراد والنفاد الى شبكات علاقاتهم في العمل الاستقصائي وحماية البيانات الالكترونية من الاختراق. وفي ورشة تدريبية استعرض خبير أمن المعلومات رعد نشيوات أساليب التصفح الآمن لمواقع الإنترنت للإفلات من التجسس والرقابة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أريج تختتم مؤتمرها السنوي بإطلاق أول مساق جامعي المغرب اليوم - أريج تختتم مؤتمرها السنوي بإطلاق أول مساق جامعي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أريج تختتم مؤتمرها السنوي بإطلاق أول مساق جامعي المغرب اليوم - أريج تختتم مؤتمرها السنوي بإطلاق أول مساق جامعي



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا ترتدي بدلة بيضاء دون أي قميص تحتها خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء
المغرب اليوم - أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib