المغرب اليوم - كتارا تستضيف مسرحية صلاح الدين الخميس

كتارا تستضيف مسرحية "صلاح الدين" الخميس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتارا تستضيف مسرحية

الدوحه - قنا

تستضيف المؤسسة العامة للحيّ الثقافي "كتارا" مسرحية "صلاح الدين" والتي يشارك في بطولتها مجموعة من الفنانين القطريين مع فرقة "إنانا" السورية للمسرح الراقص الخميس ولمدة أربعة أيام.     وتدور أحداث هذا العمل المسرحي حول شخصية البطل التاريخي الناصر صلاح الدين الأيوبي، الذي تولى مقاليد السلطة في دمشق ومصر ليتمكن فيما بعد من فتح بيت المقدس بعد مواجهات عنيفة مع الصليبيين لتظهر الأحداث شخصية صلاح الدين السلطان والإنسان القائد والمحارب، وصاحب الدولة. ويشارك في العرض نخبة من الفنانين القطريين وهم علي ميرزا المحمود والأستاذ خالد عبد الكريم والأستاذ فيصل رشيد إلى جانب مجموعة من ألمع نجوم الدراما السورية منهم: عبد الحكيم قطيفان، جهاد عبدو، نوار بلبل . ويتميز العرض بمراوحته بين المسرح والسينما، وذلك من خلال الشاشة التي ستوضع على خلفية خشبة مسرح دار الأوبرا، في ثنائية الجمع بين المشهدية السينمائية وحبكة الأحداث المسرحية من خلال اللوحات الراقصة والمشاهد التمثيلية. وفي تعليقه على هذا الحدث، قال الدكتور خالد السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحيّ الثقافي كتارا:"ليست هذه المرة الأولى التي تفتح فيها المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا أبوابها لفرقة إنانا السورية بقيادة المبدع جهاد مفلح إذ سبق لها أن قدّمت أعمالا في غاية من الحرفية والإتقان كان آخرها عرض "جوليا دومنا" في يونيو 2013. وسوف تتحفنا بمسرحية صلاح الدين التي تسجل مشاركة عدد من النجوم القطريين ما يؤكد أنّ كتارا لا تتوانى في بذل ما بوسعها لاحتضان المبدع القطري". وأشار إلى أنه لا يمكن تجاهل خصوصية مسرحية "صلاح الدين"، إذ هي عبارة عن عمل ملحمي ضخم يمزج بين المسرح والسينما في عرض واحد بتضافر جهود كل من المخرجين جهاد مفلح ونبيل المالح. "ونحن بهذه المناسبة سعداء لأنّ كتارا تثبت أنها سباقة في احتضان التجارب المتميزة ورعايتها وتقديمها للجمهور في أبهى حلّة". موضوعات تاريخية من خلال اسقاطات الحاضر وشخصية صلاح الدين ليست الشخصية السياسية والتاريخية الأولى التي تناولتها فرقة "إنانا" إذ طالما اعتمدت الفرقة منذ بداياتها على موضوعات تاريخية من خلال اسقاطات الحاضر ولاسيما تلك المتعلقة بالقضية الفلسطينية التي لم تغب عن أغلب عروض "إنانا"، وهو الأمر الذي يؤكده مدير الفرقة جهاد مفلح بقوله: إنّ معظم أعمال الفرقة تحمل إسقاطات سياسية على الواقع الفلسطيني والعربي. ويشرح مفلح فكرة عمله، قائلا:"لم نشتغل على مسرحية صلاح الدين إلا لقناعتنا الواضحة أننا بحاجة اليوم للعودة إلى تاريخنا واستلهام نجاحات الماضي لعلنا نتوفق في الخروج من عنق الزجاجة الذي أصبحنا نتخبط فيه .ما أردنا قوله في هذا العمل أنه كما حقق صلاح الدين القائد الشجاع الفذّ النصر والوحدة للمسلمين، نحن اليوم نقدر على ذلك إذا اتبعنا المنهاج نفسه". ويفسر مفلح لجوءه إلى السينما بأن العرض ليس مسرحا نطقيا، "نستطيع أن نشعر بالحكاية من أولها لآخرها، بل نستطيع أن نرى الحكاية في مسرح إنانا من بدايتها حتى نهايتها بشكل عرض show". وأضاف أنه يشارك في المسرحية أكثر من 70 فنانا في أدوار مختلفة بما يتناسب مع أهمية العرض كعمل ملحمي  له رسالته التي نسعى إلى ايصالها للجمهور. وقد اخترنا المراوحة بين السينما والمسرح لإثراء العرض. فجميع المشاركين في المسرحية صوّروا المادة السينمائية قبل البدء بالعمل المسرحي وكان ذلك على امتداد سنتين تقريبا. فالحدث يبدأ من على خشبة المسرح ليجد امتداده على الشاشة ليكون العرض بذلك جامعا للكلمة والصورة في الوقت نفسه". وبخصوص مشاركة الممثلين القطريين في المسرحية يقول جهاد مفلح :"تتميز مسرحية صلاح الدين التي نعيد إنتاجها برعاية من المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا بمشاركة نخبة من أبرز الفنانين القطريين وهم خالد عبد الكريم في دور تقي الدين وعلي ميرزا في دور القاضي الفاضل وفيصل رشيد في دور فروخ شاه فضلا عن مشاركة أبرز وجوه الساحة الفنية السورية مثل عبد الحكيم قطيفان و جهاد عبدو الذي وقع مؤخرا عقدا في هولييود. وفي الحقيقة إن التعاون العربي في الأعمال الفنية من شأنه أن يثري العمل ويقدم الإضافة للعمل وللفنانيين على حدّ سواء". تجدر الإشارة إلى أنّ فرقة "إنانا" للمسرح الراقص تأسست سنة 1990 وقد قدمت عدة أعمال مسرحية راقصة منها، هواجس الشام، أبناء شمس، أجراس القدس القديمة، ليلة مرصعة بالنجوم، شام شريف، زنوبيا ملكة الشرق إضافة إلى عدة أعمال تلفزيونية وسينمائية .كما شاركت في مهرجانات فنية وثقافية عديدة بلبنان وتونس والكويت وتركيا والبحرين وسوريا وغيرها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتارا تستضيف مسرحية صلاح الدين الخميس المغرب اليوم - كتارا تستضيف مسرحية صلاح الدين الخميس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتارا تستضيف مسرحية صلاح الدين الخميس المغرب اليوم - كتارا تستضيف مسرحية صلاح الدين الخميس



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib