المغرب اليوم  - مشاركة صينية في ملتقى دولي حول اللغة العربية

مشاركة صينية في ملتقى دولي حول اللغة العربية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مشاركة صينية في ملتقى دولي حول اللغة العربية

بكين - شينخوا

يعتزم وفد صيني رفيع حضور ملتقى دولي بشأن اللغة العربية يحمل عنوان "مكانة اللغة العربية والترجمة الأربعاء" من المقرر عقده في الجزائر خلال الفترة ما بين يومي 18 و20 ديسمبر الجاري، وهو أول ملتقى من نوعه يشارك فيها خبراء صينيون خارج البلاد. ويضم الوفد الصيني ثلاثة أساتذة متخصصين في تعليم اللغة العربية ودراستها, وهم الأستاذ فو جي مينغ رئيس قسم اللغة والثقافة العربية بجامعة بكين والأستاذ تشانغ هونغ الرئيس السابق لقسم اللغة العربية في جامعة اللغات الأجنبية ببكين والأستاذ لوه لين رئيس قسم اللغة العربية في جامعة اللغة والثقافة ببكين. وعشية توجههم إلى الجزائر، صرح الأستاذ فو جي مينغ لوكالة أنباء ((شينخوا)) "يسعدنا للغاية اغتنام هذه الفرصة الثمينة لتبادل الخبرات بشأن دراسة اللغة العربية مع زملائنا من أنحاء العالم، والاستفادة من بعضنا البعض". ومن جانبه ذكر الأستاذ تشانغ هونغ أن الجامعات الصينية التي فتحت أقساما متخصصة في تعليم اللغة العربية ودراستها ازدادت بسرعة خاطفة خلال السنوات الأخيرة، قائلا "أتوقع أن يصل عدد الجامعات والمعاهد والمدارس العليا، التي تقبل طلابا لتعلم اللغة العربية وتمنحهم شهادات معترف بها أو غير معترف بها من قبل وزارة التربية والتعليم الصينية، أتوقع أن يصل إلى زهاء خمسين أو ستين". ولابد من الإشارة إلى أنه قبل إنشاء جمهورية الصين الشعبية كانت جامعة بكين هي الوحيدة التي أسست قسما لتعليم اللغة العربية ودراستها. ومع تكثف التبادلات الصينية ــ العربية، فتحت الصين أقساما للغة العربية في كل من جامعة الدراسات الأجنبية ببكين، وجامعة اللغات الأجنبية بشانغهاي، وجامعة الاقتصاد والتجارة الخارجية ببكين، والمعهد الثاني للغات الأجنبية ببكين، وجامعة اللغة والثقافة ببكين، إلى جانب معهد اللغات الأجنبية التابع لجيش التحرير الشعبي الصيني. ومنذ نهاية تسعينات القرن الماضي، بدأ عدد كبير من الجامعات والمعاهد الصينية في فتح أقسام لدراسة اللغة العربية، ومن بينها جامعة هيلونغجيانغ ومعاهد اللغات الأجنبية بتيانجين وسيتشوان وشيآن وداليان إلخ. وبالإضافة إلى ذلك تقام الكثير من الدورات التعليمية للراغبين في دراسة العربية. وتابع تشانغ بقوله إن الصين والدول العربية تهتم الآن بأعمال الترجمة من الصينية للعربية والعكس، مستندا في ذلك إلى أن معظم أعمال كبار الأدباء العرب أمثال نجيب محفوظ وجبران خليل جبران وجمال غيطاني تم ترجمتها إلى اللغة الصينية، فيما بدأت الدول العربية تعكف على ترجمة المزيد من الكتب الصينية إلى العربية. وأضاف أن مؤسسة الفكر العربي اختارت خمسة كتب حول طرق التنمية الصينية لترجمتها إلى العربية، كما يعتزم صندوق قطري ترجمة مائة كتاب صيني بالتعاون مع دار النشر باللغات الأجنبية. وفيما يتعلق بالمشكلات التي يواجهها تعليم العربية في الصين، أشار الأستاذ تشانغ، الذي سبق أن تولى منصب رئيس جمعية الصين لتعليم اللغة العربية ودراستها، إلى أن مستويات تعليم اللغة العربية في الجامعات والمعاهد الصينية متفاوتة من حيث عدد الأساتذة ومستوى الطلاب، مضيفا أن طلاب بعض الجامعات التقليدية ينجحون في الامتحان الأساسي العام للغة العربية بسهولة فيما لا يزال يصعب على عدد كبير من طلاب بعض الجامعات الأخرى بلوغ درجات النجاح وبالتالي لا يجدون فرص عمل مناسبة مع تجاوز عدد الخرجين المتخصصين في اللغة العربية بالصين العدد المطلوب واقعيا. ويتفق الخبراء على أن هذا الملتقى سيسهم دون شك في تعزيز الترابط الثقافي والأدبي بين الصين والبلدان العربية، وأن مشاركة الخبراء الصينيين فيه تثبت للعرب أن الصينيين المتخصصين في اللغة العربية لا يتوقفون أبدا عن دراسة هذه اللغة العريقة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مشاركة صينية في ملتقى دولي حول اللغة العربية  المغرب اليوم  - مشاركة صينية في ملتقى دولي حول اللغة العربية



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مشاركة صينية في ملتقى دولي حول اللغة العربية  المغرب اليوم  - مشاركة صينية في ملتقى دولي حول اللغة العربية



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في

GMT 03:05 2017 السبت ,20 أيار / مايو

V&A تقدم أزياءها من الحرير في معرض Balenciaga
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib