المغرب اليوم  - سجن سركاجي قريبًا متحف للذاكرة الوطنية تخليدًا لشهداء الثورة

سجن سركاجي قريبًا متحف للذاكرة الوطنية تخليدًا لشهداء الثورة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - سجن سركاجي قريبًا متحف للذاكرة الوطنية تخليدًا لشهداء الثورة

الجزائر

سجن سركاجي أو بربروس المتواجد بأعالي العاصمة الذي يبقى شاهدا على بشاعة القمع الاستعماري خلال الحرب التحريرية سيغلق قريبا ليحول إلى "متحف للذاكرة الوطنية". و كان وزير العدل حافظ الأختام طيب لوح قد اعلن يوم الثلاثاء خلال زيارة عمل إلى ولاية تيبازة ان هذا السجن الذي ارتبط إسمه بالمأساة سيحول في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة إلى متحف "تخليدا للذاكرة الوطنية". و قال الوزير أن "سجن سركاجي سيغلق في غضون شهرين او ثلاثة " مضيفا ان الأمر يتعلق ب"هدف استراتيجي يخص الذاكرة الوطنية و تاريخ الجزائر يستلزم من السلطات العمومية العمل في أقرب الآجال على تحويله إلى متحف". وارتبط إسم سجن سركاجي بأبشع ممارسات التعذيب وتنفيذ احكام الإعدام اللاإنسانية ضد المجاهدين بالمقصلة حيث احتضن المئات من المناضلين أو"الخاوة" كما كان يطلق عليهم الذين زج بهم في زنزاناته المظلمة والباردة قبل تنفيذ أحكام الإعدام فيهم. و من بين هؤلاء احمد زبانة و عبد القادر فراج و اللذين أعدما في عز الشباب و في نفس اليوم بتاريخ 19 جوان 1956 أو فرناند ايفتون الذي أعدم يوم 13 فيفري 1957. و قام الجيش الفرنسي الذي كان يحكم الجزائر بيد من حديد بإعدام ما لا يقل عن 58 مناضلا في سبيل القضية الوطنية من بينهم سعيد تواتي و بوعلام رحال و طالب عبد الرحمن في ساحة هذا السجن التي كانت تشهد هتافات "تحيا الجزاير" التي كانت تنبعث من حناجر المجاهدين من داخل الزنزانات كلما نفذ حكم الإعدام في أحد منهم. و تذكر السيدة ز.أوكرين إحدى القاطنات بحي القصبة أن السجن كان "مكانا مروعا" حيث كان "زبانة أول من نفذ فيه حكم الإعدام و كان هذا التنفيذ في غاية البشاعة حيث "أعدم ثلاث مرات". "تحيا الجزاير" و قالت في هذا السياق "أذكر جيدا أن هذا التنفيذ كان بشعا حيث بقي زبانة حيا بعد محاولتين قبل أن يستشهد في المحاولة الثالثة". كما تذكر ز. أوكرين البالغة من العمر 76 سنة إعدام الشهيد بوعلام رحال الذي لم يكن يتجاوز آنذاك 20 ربيعا حيث طلب أن يعدم رميا بالرصاص بدلا من المقصلة. و أضافت "حان الوقت الآن لغلق هذا السجن لأنه شهد مآسي كبيرة فقد كانت المقصلة شيئا مرعبا". و أوضح السيد لوح أن قرار تحويل السجن إلى متحف نابع خاصة من "طلبات مخرجين سينمائيين و منتجين للقيام بتصوير أفلام و لقطات داخل سجن سركاجي الذي يبقى من بين المعالم الشاهدة على فضائع جرائم الاستعمار". و يعود تاريخ بناء سجن سركاجي أو "بربروس" خلال الحقبة الاستعمارية نسبة إلى إسم بابا عروج الذي استولى رفقة أخويه خير الدين و عيسى على مدينة الجزائر لحمايتها من مطامع شارل كانت إلى سنة 1856 على أنقاض إحدى الحصون بالقرب من قلاع القصبة العليا التي تطل على البحر و خليج ماتيفو. و من بين مناضلي القضية الوطنية الذين مروا من هذا السجن مفدي زكريا الذي كتب قصيدة "من جبالنا" التي كانت النشيد الوطني للجزائر المكافحة. كما مر من زنزانات هذا السجن هنري علاق و جميلة بوحيرد و رابح بيطاط و آن شتينر و زهرة ظريف و بن يوسف بن خدة و عبان رمضان و المئات من "الخاوة". و غداة الاستقلال اقترح الرئيس الراحل أحمد بن بلة تحويل السجن إلى متحف لوجود العديد من الكتابات التي تركها شهداء الثورة على الجدران. و تم بالفعل غلق السجن لمدة قصيره و صنف معلما تاريخيا كشاهد على القمع الاستعماري إلى أنه أعيد فتحه سنة 1965 لتعاد تسميته سجن سركاجي. و ستكون 2014 سنة تحويل سركاجي إلى متحف "تخليدا للذاكرة الوطنية" كما سيكون هذا المعلم شاهدا تاريخيا على تاريخ الحرب التحريرية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - سجن سركاجي قريبًا متحف للذاكرة الوطنية تخليدًا لشهداء الثورة  المغرب اليوم  - سجن سركاجي قريبًا متحف للذاكرة الوطنية تخليدًا لشهداء الثورة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - سجن سركاجي قريبًا متحف للذاكرة الوطنية تخليدًا لشهداء الثورة  المغرب اليوم  - سجن سركاجي قريبًا متحف للذاكرة الوطنية تخليدًا لشهداء الثورة



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في

GMT 03:05 2017 السبت ,20 أيار / مايو

V&A تقدم أزياءها من الحرير في معرض Balenciaga
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib