المغرب اليوم  - المباديء و مدافعة عن القضايا العادلة السينما الملتزمة تتكيف لتوصيل رسالتها

المباديء و مدافعة عن "القضايا العادلة" السينما الملتزمة تتكيف لتوصيل رسالتها

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - المباديء و مدافعة عن

الجزائر - و ا ج

نجحت السينما "الملتزمة" التي هي مرآة عاكسة لبعض المباديء و مدافعة عن "القضايا العادلة" في العالم و كانت في احيان كثيرة وعاء لأفكار ايديولوجية او سياسية في سنوات 1960-1970 في تكييف مضمونها مع التحولات الاجتماعية والسياسية و التقدم التكنولوجي خلال الالفية الثالثة. ويجمع اصحاب المهنة و بعض الملاحظين في عالم السينما ان الاستغلال الايديولوجي و السياسي للسينما التي تسمى ملتزمة خدمة لقضايا معينة بذاتها بدا يختفى شيئا فشيئا لفائدة معالجة "شخصية" حسب تاثير "النظرة الخاصة" للسينمائي. من بين هؤلاء نجد السينمائي الجزائري مالك بن اسماعيل صاحب "الصين لا زالت بعيدة" و "انسلاخ" و هما فيلمان وثائقيان يتميزان بخصوصية الموضوع والمقاربة والدعوة الى سينما حرة. و يرى هذا الشاب السينمائي ان السينما الملتزمة تعني "الشجاعة في تحطيم الطابوهات و مناقشة +مواضيع حساسة-+ و صعبة او محظورة و التنديد بالظلم" و هو المسعى الذي يعتبر -كما قال- وثيق الارتباط ب"جرأة" و "حرية" السينمائي. في هذا الصدد اشار المخرج يزيد خوجة الى ان السينما الملتزمة كما كان ينظر اليها في سنوات ال1970 اصبحت نوعا "تجاوزه الزمن" بالنظر الى "تنوع" المواضيع و "تعدد" وجهات النظر حول المواضيع المعالجة. كما اشار الى ان "استعمال السينما لأهداف سياسية" مثل كرة القدم لا زالت "سارية" و ان ذلك ينعكس ايضا في صناعة السينما. من جانبه اكد يزيد خوجة ان من امثلة ذلك قيام شركات سينمائية امريكية بشراء غالبية قاعات السينما في البلدان التابعة للاتحاد السوفياتي سابقا خلال العشرية الاخيرة مما مكن من عرض السينما الامريكية على نطاق واسع و التي تتضمن رسائل عن الامجاد و الثقافة الامريكية. و اضاف ان امتلاك الاسواق و الفضاءات و ازدهار الصناعة السينمائية و كبريات المهرجانات الدولية و استديوهات التصوير اضحت اليوم واجهة للاستقرار والانفتاح على العالم بالنسبة "للبلدان التي تتحكم و تعرف كيف تستغل" الصورة. في هذا الصدد اكد كل من ميلا توراجليتش و السينمائي الفرنسي دونيس فيريسال على هامش المهرجان الدولي ال4 للسينما بالجزائر ان السينما الملتزمة لا زالت لها مكانتها الكاملة في ظرف يتميز شيئا فشيئا ب"حرب" الصور بهدف فرض تصورها الخاص عن العالم. كما اعرب المخرج الفرنسي عن امله في اثارة نقاش في اوروبا حول الصحراء الغربية و هي القضية المغيبة لان هذا النوع من السينما "الوحيد القادر على جلب انتباه الراي العام" حول القضايا المنسية او المجهولة. مساءلة العالم هنا و الان اما المخرج الشاب طارق تقية صاحب فيلم ثورة الزنج االذي توج مرتين و نال استحسان النقاد في العالم فقد اشار الى ان السينما الملتزمة في معناها الحديث يجب ان تكون سينما معاصرة اذ ان مهمة الفيلم الملتزم تكمن في "مساءلة العالم هنا والان و لما لا تغييره". كما اشار الى ان كلمة "ملتزم" التي تطلق على السينما "يمكن ان تطرح اشكالية اذا اقتصرت على الخطاب المتداول و اذا لم تقدم هذه الاخيرة في اطار الاشكال و التقنيات السينمائية الملائمة" اي المهنية. و كخلاصة شاملة اعتبرت محافظة المهرجان الدولي ال4 للسينما بالجزائر زهية ياحي انه امام "ضرورة التقيد بالواقع الراهن" فان السينما الملتزمة المعاصرة قد طرقت المجال الوثائقي "و احيانا سينما الهواة" تاركة نوع الخيال الذي صنع امجاد هذا لنوع السينمائي في سنوات ال70. و اضافت ان هذا التوجه قد مكن رغم ذلك من انتاج "كمية هامة’" من الافلام التي تعالج قضايا فردية و جماعية و حزبية و اقتصادية و سياسية و اجتماعية. كما اكد هؤلاء انه مهما كان شكلها و رسالتها فان السينما الملتزمة تبقى "ضرورية" من اجل "تغيير العالم و خدمة القضايا الاجتماعية او الانسانية وربما حتى السياسية", كما تكمن وظيفتها في "فضح الظلم" و ان تكون شهادة تاريخية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المباديء و مدافعة عن القضايا العادلة السينما الملتزمة تتكيف لتوصيل رسالتها  المغرب اليوم  - المباديء و مدافعة عن القضايا العادلة السينما الملتزمة تتكيف لتوصيل رسالتها



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المباديء و مدافعة عن القضايا العادلة السينما الملتزمة تتكيف لتوصيل رسالتها  المغرب اليوم  - المباديء و مدافعة عن القضايا العادلة السينما الملتزمة تتكيف لتوصيل رسالتها



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib