المغرب اليوم - سراب الصفدي لوحتي مركبة وتخضع لدراسات عدة

سراب الصفدي: لوحتي مركبة وتخضع لدراسات عدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سراب الصفدي: لوحتي مركبة وتخضع لدراسات عدة

دمشق - سانا

سراب الصفدي فنانة تشكيلية تحاول أن تستلهم مواضيعها الفنية من البيئة الاجتماعية المحيطة بها ومن القصص والروايات التي تقرؤها مضيفة إلى ذلك إحساسها الفني الذي يصل إلى سطح اللوحة عبر ألوان مختلفة تستخدمها وألوان تخضع لديها إلى عملية المزج لتصنع منها ألوانا أخرى. وفي حوار مع سانا قالت الصفدي.. لا شك أنه دائما هناك ذاكرة بصرية في حياة الفنان يرافقها العمل الدؤوب والاكتساب الخارجي عن طريق التجربة الشخصية والثقافة البصرية ولكنني لا أنكر أن للدراسة الأكاديمية دورا في صقل أي موهبة .. فلقد تعرفت من خلال دراستي إلى جميع المدارس الفنية والمذاهب والطرق التي يتعامل بها أي فنان مختص في كل مدرسة حيث تأثرت ألواني ودراساتي بالمدرستين التعبيرية والانطباعية . وأضافت الفنانة التشكيلية.. إنني لا أنهي لوحة حتى تمر بعدة دراسات كما أعمل على تجزئة اللوحة إلى لوحات صغيرة فتتكون لدي لوحة مركبة من عدة معان تصل إلى المعنى النهائي الذي أريده وهذا انعكاس للإشارات الفنية والقصص التي التقتطها من الواقع أو استمديتها من قصص أو روايات . وترى الصفدي أن الجزيئات والرموز هي روابط في أي لوحة بين ما تقرؤه من روايات وقصص وبين ما تدركه وتحس به في الواقع لذلك لابد من الوقوف بشكل هادئ أمام اللوحة للوصول إلى فك رموزها ومعانيها. وعن اختيارها لألوان لوحاتها بينت انها تختار اللون القاتم والعاتم تارة واللون المضيء والمشع تارة لكنها لا تحب الإشعاع الساطع والألوان الحارة على كل اللوحة بل أن تضيء الجزء الذي تتمناه فقط حتى يبقى للمتلقي مساحة يشارك فيها اللوحة إنسانيا وفنيا. وعن دور البيئة الاجتماعية والطبيعية في مسيرتها الفنية قالت الصفدي.. يبدو أن الفنان لابد أن يتأثر ببيئته وما يحيط به من عوامل اجتماعية وأحداث يعيشها الناس فالعمل الفني لا يمكن أن يكون ذا قيمة فنية إلا إذا تأثر بالبيئة الاجتماعية المحيطة وعكس شيئا عن حياتها أو استطاع تصوير كثير مما يخصها عبر قدرة الفنان على ابتكار الجديد وتحويله إلى لوحة تؤثر بشكل أو بآخر في ذائقة المتلقي وهذا ينطبق على تكوين المجسمات وتحويلها إلى منحوتات تمتلك أيضا قضايا ورؤى سواء كانت خشبية أو حديدية أو برونزية وهذه حالات تلعب حالة الفنان النفسية أو الثقافات البصرية والبيئية والاجتماعية دورا بانتقائها . وعن وجود لوحات فنية مبتكرة بشكل خاص ولا تقترب مواصفاتها من أسس الواقع أو الكتب المقروءة أوضحت الصفدي لقد تأثرت في بعض لوحاتي بقضايا اجتماعية مؤلمة تتضمن في موضوعاتها الخيانة والغدر والطلاق فوجدت نفسي أقدم فنا جديدا يحمل آلاما وآمالا تخلص الإنسان من الهم والقهر وتبعده عن التوتر والانفعال حيث حاولت أن أكون عبر ألوان ممزوجة ألوانا آخرى ليست موجودة في الواقع لاجعل على سطح لوحتي ما آراه جديدا. وعن رأيها بالفن التشكيلي على الساحة السورية أشارت الصفدي إلى أنه ازداد عدد الفنانين التشكيليين في سورية إضافة إلى عدد المهتمين بالفن موضحة أن الفن السوري أصبح موجودا على الصعيدين العربي والعالمي لافتة إلى أن هناك تقصيرا في متابعة الفنانين التشكيليين وتقديم المناخات الملائمة لإبداعاتهم كونهم يمتلكون القدرة على مواكبة الساحة الفنية بكل محتوياتها وبحضور مميز. وختمت الصفدي بالقول.. إن الفنان السوري قادر على دخول التاريخ بشكل حضاري حيث اعتاد إنساننا منذ أن بدأ في النقوش على الجدران قديما إلى يومنا هذا تقديم انعكاسات المجتمع الحضارية بشكل فني لا نظير له وبشكل متطور عبر العصور موضحة أن فناننا اليوم يبذل قصارى جهده ليتجاوز الماضي في آفاق مستقبلية أكثر إشراقا .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - سراب الصفدي لوحتي مركبة وتخضع لدراسات عدة المغرب اليوم - سراب الصفدي لوحتي مركبة وتخضع لدراسات عدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - سراب الصفدي لوحتي مركبة وتخضع لدراسات عدة المغرب اليوم - سراب الصفدي لوحتي مركبة وتخضع لدراسات عدة



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور
المغرب اليوم - دلال عبد العزيز تأمل أن ينال

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib