المغرب اليوم - الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية تقيم المؤتمر الأول لإتحاد التشكيليين العرب
"حماس" تعلن لا أحد يستطيع نزع سلاحنا أو انتزاع اعترافنا بإسرائيل مصطفى مراد يُعلن ترشحه لانتخابات الأهلي حكومة إقليم كردستان ترحب بدعوة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للحوار لحل الأزمة وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان يصرح "الوتيرة الحالية في السنة الأخيرة لعمليات البناء والتوسع في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ليس لها مثيلا منذ عام 2000". 8 دول اوروبية تطالب حكومة الاحتلال بدفع 30 الف يورو لتلك الدول، بسبب قيام "اسرائيل" بهدم مباني ومرافق تم بناؤها لأغراض انسانية لخدمة السكان الفلسطينيين. المرصد السوري يعلن أن أجهزة مخابرات دولية تسلمت عناصر من "داعش" الرقة القضاء العراقي يصدر أمرًا باعتقال كوسرت رسول الخارجية الروسية تقو أن موسكو وطهران يناقشان تصريحات ترامب حول إيران حكومة كردستان العراق تعلن فرار 100 ألف كردي من كركوك منذ الاثنين الماضي اغلاق باب المغاربة عقب اقتحام "95" مستوطنًا لساحات المسجد الأقصى المبارك منذ الصباح.
أخر الأخبار

الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية تقيم المؤتمر الأول لإتحاد التشكيليين العرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية تقيم المؤتمر الأول لإتحاد التشكيليين العرب

الكويت - كونا

أقامت الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية الثلاثاء المؤتمر الاول لاتحاد التشكيليين العرب برعاية وحضور الامين العام المساعد لقطاع الثقافة والفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الدكتور بدر الدويش. وقال الدكتور الدويش في كلمته ان ما قامت به الجمعية من استضافة المؤتمر الاول بعد اشهار اتحاد التشكيليين العرب الذي اتخذ من الكويت مقرا له يشكل تعبيرا أصيلا عن القيم والمبادئ التي تتمتع بها الكويت. وأضاف أن رواد التشكيليين في الكويت وضعوا أساسا قويا "ويقع على الجيل الجديد مسؤولية مواصلة طريق البناء في وقت لم تبخل الدولة على الفنانين بالدعم والتشجيع ما يستوجب أن نكون على مستوى المسؤولية وصولا الى مستقبل اكثر اشراقا". من جانبه أكد رئيس الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية ورئيس اتحاد التشكيليين العرب عبدالرسول سلمان ضرورة الاهتمام بتعريب الممارسة التشكيلية بحيث تكون عربية المراجع ومحاكاة التراث والبحث عن الاصالة والمعاصرة في هذا المجال. وقال سلمان ان الانتاج الثقافي يستبدل تعبيراته الجمالية العربية حاليا داخل الانماط إلى ما بعد الحداثية تحت شعار الانفتاح الثقافي وحوار الحضارات وقد فتحت شبكة المتاحف العالمية والقاعات الكبرى ابوابها امام المبدعين العرب. وتناولت الندوة الاولى للمؤتمر وعنوانها (الفن العربي الاولى) وألقاها محمد العامري من الاردن ما يتصل بمواطن القوة والضعف في الفن العربي بما فيه مؤسساته ونظامه الاجتماعي والسياسي والاقتصادي التي يفترض أن تشكل روافع ثقافية حقيقية لمفاهيم الفن وتبدلاته في كل حقبة. وقال العامري ان الفنان ظل غريبا في داره وما جعل منه فنانا ذاتيا على الاغلب هو انه يتعامل مع الاحداث ضمن رؤيته الخاصة مشيرا الى أهمية تفعيل المعارض العربية الجماعية وتنظيم الندوات والابتعاد عن التحيز الجغرافي والديمغرافي قي تقديم الفنان العربي. ولفت الى ضرورة اعادة النظر بالمناهج التربوية المختصة بالفعل الجمالي ومتطلباته مع أهمية انجاز متحف للفن العربي يبنى على الجمالية العربية الراقية بكل حيادية وحرفية. من جهتها ناقشت الدكتورة أمل نصر من من مصر في ندوتها المعنونة (المعاصرة وآفاق الفن الاسلامي) أهمية العمل الفني الاصيل الذي يتمتع بحضور ناتج عن قدرته التعبيرية التي لا يمكن حصرها في حدود أفقه التاريخي الاصلي اذ انه يحمل قيمة حاضرة تجعله يحتفظ بقدرته الدائمة على التواصل. وقالت الدكتورة نصر ان العمل الفني يدخل في استمرارية تاريخية متصلة حيث يرتبط بعلاقة مع ما سبقه وما يأتي بعده من أعمال فنية "لذا فان اسهام الفنان المعاصر لابد أن يجد له مكانه داخل هذا النسق المتكامل". وأضافت ان الفنان وفي وقت يعتقد انه يعبر عن نفسه وأنه متفرد في الابداع ومستقل في النظر والتفكير فإن انتاجه في حقيقه الامر نوع من الاستجابة لكل ما قدمه غيره من الفنانين المبدعين وكل من سبقه. وأوضحت ان التراث أحد المصادر الهامة لابداع الفنان "فهو عندما يتناول تراثه محاولا تفسيره واعادة فهمه وتقييمه فإن هذه المحاولات اللا نهائية تكسب عمله الفني أبعادا جديدة وتجعله يبتعد عن تلك الهوة التي تفصله عن تراثه". بدورها قالت الدكتورة سناء غويله من تونس في ندوتها المعنونة (آليات تقديم الشباب في الحركة التشكيلية العربية) ان هناك أزمة وجودية عندما يكون الفن التشكيلي محددا من محددات ماهية الوجود الانساني وطبيعة توقع الفنان الذي يتعامل مع الحسي والمرئي بوصفهما ملاذا لتفجير المكبوت وتحرير الذات من ارهاصات الواقع. وذكرت الدكتورة غويله ان هناك جملة من الاشكاليات هيمنت على الفنان التشكيلي العربي الشاب الذي تميزت اعماله بجمالية الالوان وتناسقها وتنافرها في الوقت ذاته وربما يعني ذلك ان الجيل الشاب زج به في أتون الابداع أو اختيار الفن التشكيلي ملاذا لتحديد علاقته بالاخر وبالطبيعة. وفي ختام المؤتمر تم تكريم الفنانين المشاركين به اضافة الى مدير ادارة الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة والاعلام للشؤون الثقافية في السعودية الدكتور صالح خطابي والفنان ابراهيم البلوشي ورئيس رابطة الفنانين التشكيليين الفلسطينيين نبيل عناني على دورهم باثراء الحركة التشكيلية العربية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية تقيم المؤتمر الأول لإتحاد التشكيليين العرب المغرب اليوم - الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية تقيم المؤتمر الأول لإتحاد التشكيليين العرب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية تقيم المؤتمر الأول لإتحاد التشكيليين العرب المغرب اليوم - الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية تقيم المؤتمر الأول لإتحاد التشكيليين العرب



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib